البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"بان كي مون" يعلن قلقه من تمدد "تنظيم الدولة" في ليبيا

المحتوي الرئيسي


الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون
  • الإسلاميون
    29/03/2016 03:22

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، "عن قلقه العميق إزاء تردي الأوضاع الإنسانية، والتوسع المتزايد لداعش في ليبيا، الذي جاء نتيجة لاستغلال الصراع طويل الأمد، والانقسامات السياسية في البلاد".

وقال الأمين العام خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء، بمطار قرطاج الرئاسي قبيل مغادرته تونس، إنه "تحدث أمس مع نائب رئيس مجلس وزراء حكومة الوفاق الوطني الليبية موسى الكوني، وعبّر عن دعمه الكامل للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، المنبثقة عن جولات الحوار السياسي، التي رعتها الأمم المتحدة مؤخراً، وشجعه على ممارسة حكومة الوفاق مهامها في طرابلس في حال سمح بذلك الوضع الأمني".

ووفق بيان صادر عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا فقد "حثّ كي مون من يعرقلون عودة مجلس الرئاسة إلى طرابلس على التعاون من أجل تسليم السلطة بشكل فوري ومنظم وسلمي، فشعب ليبيا يستحق حكومة قوية ومتحدة لإنهاء معاناته ولإعادة السلام والاستقرار"، على حد قوله.

وأثنى كي مون وفق البيان نفسه، على "جهود مجلس الرئاسة الرامية إلى قيادة الانتقال الديمقراطي في ليبيا"، وأشار إلى أن السلام والاستقرار في ليبيا "يمثلان أولوية قصوى بالنسبة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي".

وتابع بان كي مون خلال المؤتمر الصحفي، أنه "بلا حكومة ولا مؤسسات لا يمكن الوصول إلى شيء في ليبيا، وهو ما سيجعل الطريق أمام داعش مفتوحًا للتوسع أكثر".

وأضاف، "يجب أن نمنع ذلك، خاصّة وأنّ الوضع الأمني في ليبيا له تأثير إقليمي كبير، وكل الدول تتمنى فعلًا أن يتحقق الاستقرار في ليبيا".

وخلال فبراير/ شباط الماضي، تشكلت حكومة وحدة وطنية ومجلس رئاسي في ليبيا، بموجب خطة تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء حالة الفوضى والصراع التي تعاني منها البلاد، منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام القذافي في 2011.

لكن الحكومة والمجلس الرئاسي لم يتمكنا من الانتقال من تونس إلى طرابلس لممارسها مهامهما؛ بسبب معارضة شرسة من أطراف في حكومتي طرابلس (غربًا) والحكومة المنبثقة عن مجلس نواب طبرق(شرقا).

ووقعت وفود عن المؤتمر الوطني العام بطرابلس، ومجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي البلاد، والنواب المقاطعين لجلسات الأخير، إضافة إلى وفد عن المستقلين، وبحضور سفراء ومبعوثين دول عربية وأجنبية، يوم 17 ديسمبر/ كانون أول الماضي، في الصخيرات المغرب">المغربية، على اتفاق يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة فايز السراج، وهي الحكومة التي لم تنل ثقة مجلس النواب، حتى اليوم.

وتعد زيارة كي مون لتونس الثالثة من نوعها بعد الثورة التي أطاحت بحكم الرئيس زين العابدين بن علي عام 2011، والتقى خلال الزيارة التي اختتمت اليوم رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس الحكومة الحبيب الصيد ورئيس البرلمان محمد الناصر كما كان له فيها لقاءات مع عدد من المسؤولين.

 

أخبار ذات صلة

أعلنت قوة تابعة لوزارة الداخلية في حكومة العاصمة الليبية انها ألقت القبض على "أمير" تنظيم "الدولة الاسلامية" في مدينة ... المزيد

أعلن متحدث باسم الجيش الأمريكي أن قواتهم نفذت ضربات جوية ضد مواقع المزيد

تعليقات