البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

بالفيديو..اغتيال أشهر داعية إسلامي بالفلبين الشيخ بيديزيم..وأصابع الاتهام تشير إلى إيران

المحتوي الرئيسي


بالفيديو..اغتيال أشهر داعية إسلامي بالفلبين الشيخ بيديزيم..وأصابع الاتهام تشير إلى إيران
  • خالد عادل
    07/12/2018 10:08

لقي الداعية الإسلامي الشهير "بيديجيم عبدالله الفلبيني" أمس، الخميس، مصرعه علي يد مجهولين، وهو داعية إسلامي بارز في الفلبين.

واتهم النشطاء، علي مواقع التواصل الاجتماعي، السفارة الإيرانية في مانديلا، بأنها تقف وراء عملية الاغتيال.

ويعتبر "بيديجيم"، أشهر داعية إسلامي في الفلبين طوال 25 عامًا الماضية، حيث أسلم على يديه مئات الألوف.

كما أنه هو أكبر الدعاة في العاصمة الفلبينية مانيلا، وأحد أبرز المناظرين لرموز الهندوس والمسيحية والروافض في الفلبين.

وقد أسلم على يديه أكثر من مائة ألف مسيحي من مدينة "باجيو" الفلبينية ذات الأغلبية المسيحية.

وكان بيديجيم  عبد الله يعمل مديرًا لأعمال الداعية الإسلامي المعروف "نوح كفارينو"، والذي تم اغتياله منذ 3 أعوام.

 

وأفاد تلاميذه أنه تلقى عدة تهديدات واضحة من بعض المعممين، لمساومته على التوقف عن الدعوة للإسلام وإلى المذهب السني، وإلا سوف يتم إيذاؤه، حيث تم إطلاق عدة أعيرة نارية  عليه  أمس الخميس في العاصمة مانديلا،  أودت بحياته .

 

وتحت عنوان “خاشقجي جديد.. لا بواكي له.. لأن المتهم إيران”، كتب الكاتب الصحافي المصري أحمد الفولي في حسابه على فيسبوك، أن أصابع الاتهام موجهة إلى السفارة الإيرانية بالعاصمة الفليبينية مانيلا، في اغتيالها صباح أمس الخميس أشهر داعية إسلامي بالبلد الشيخ بيديزيم عبدالله.

حيث كتب في وصفه بأنه:

– أشهر داعية إسلامي في الفلبين.. أسلم على يديه مئات الألوف.

– الشيخ بيديزيم عبدالله، أكبر الدعاة في العاصمة الفلبينية مانيلا، وأحد أبرز المناظرين لرموز الهندوس والمسيحية والروافض في الفلبين.

– أسلم على يديه أكثر من مائة ألف مسيحي من مدينة “باجيو” الفلبينية ذات الأغلبية المسيحية.

– كان يعمل مديرًا لأعمال الداعية الإسلامي المعروف “نوح كفارينو”، والذي تم اغتياله منذ 3 أعوام.

– تم اغتيال الشيخ بيديزيم عبد الله صباح اليوم الخميس، بعدة أعيرة نارية في العاصمة مانيلا.

– تشير أصابع الاتهام الي “السفارة الإيرانية” في الفلبين بالتعاون مع بعض المتطرفين، حيث يذكر تلاميذه أنه تلقى عدة تهديدات واضحة من بعض المعممين، لمساومته على التوقف عن الدعوة للإسلام وإلى السُنة، أو إيذائه.

– عزّ على الروافض انتشار “صحيح الإسلام”.. فقتلوه.. قتلهم الله”.

 

أخبار ذات صلة

كان الشيخ عبد الكريم عبد الولي (63عاما) معروفا لدى الشعب التركستاني منذ بداية التسعينات بدعوته العلنية للإسلام لد ... المزيد

اغتيل صباح اليوم الثلاثاء إمام أهل السنة في مدينة راميان، التابعة لمحافظة جلستان مولي عبدالغفور جمالزايي برصاص ... المزيد

أعلنت المغنية العالمية الشهيرة الأيرلندية سينيد أوكونور، مساء الخميس، اعتناقها الدين الإسلامي، وتغيير اسمها إلى "شهداء دافيد".

المزيد

تعليقات