البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

بالأرقام..خريطة جنسيات المنضمين لتنظيم الدولة (انفوجرافيك)

المحتوي الرئيسي


بالأرقام..خريطة جنسيات المنضمين لتنظيم الدولة (انفوجرافيك)
  • خالد عادل
    08/11/2017 05:14

حصلت مصادر استخباراتية على وثائق سرية مسربة تحمل خاتم "راية الخلافة السوداء" والتي تكشف هويات المقاتلين الأجانب في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ "داعش."

وأظهرت الوثائق التي يصل عددها 1736  أن التنظيم  نجح في تجنيد مسلحين من أكثر من 40 دولة حول العالم، من بينها الولايات المتحدة وكندا وإيران ورسيا، بحسب صحيفة " ميرور" البريطانية.

وذكرت الوثائق أن عدد البريطانيين الذين يقاتلون في صفوف التنظيم  لا يتجاوز الـ 16 مسلحا في سوريا، مضيفة أن 72% من إجمالي عدد مسلحي "داعش" من جنسيات عربية، رُبعهم من السعودية، والباقي من دول تونس والمغرب">المغرب ومصر.

وتستحوذ تركيا، وفق الوثائق، على نصيب الأسد من عدد المسلحين الأجانب في "داعش"، تليها فرنسا ثاني أكبر الدول (غير العربية) المساهمة بمسلحين في التنظيم المتشدد.

الوثائق التي حصل عليها جهاز الاستخبارات الألماني تشير أيضا إلى أن عدد السوريين الذين يقاتلون في صفوف "داعش" لا يتجاوز نسبتهم 1.7%، في حين تبلغ نسبة مسلحي التنظيم العراقيين 1.2%.

هذا ويبرز محمد إموازي الشهير بالجهادي جون، 27 عاما كأشهر بريطاني ضمن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية والذي قام بقطع رؤوس عدد من الأسرى، من بينهم اثنين بريطانيين، قبل أن يلقى حتفه في غارة جوية في نوفمبر الماضي.

 وذكر تقرير منفصل أن نحو 50 طفلا من المملكة المتحدة ينشؤون  في كنف نظام الخلاقة الداعشية.

وأوضح التقرير الذي أعدته مؤسسة " كويليام " المعنية بمكافحة التطرف أن مسلحى داعش يلقنون الأطفال الأبرياء منذ نعومة أظافرهم إتباع نسختهم المغلوطة للدين الإسلامي، ويدربونهم على فنون القتال.

 ولفت التقرير إلى عمليات الخطط الممنهجة التي يقوم بها مسلحو التنظيم للأطفال وإجبارهم على الانضمام لـ "داعش"، لكن بعض عناصر التنظيم يضطرون لدخوله بدافع الخوف.

كانت شبكة " سكاي نيوز" البريطانية قد زعمت أيضا أنها حصلت على نسخ من الوثائق السرية التي تتضمن قرابة 22 ألف من أسماء مسلحي "داعش"، بعد نسخها على شريحة ذاكرة سرقها أحد عناصر الجيش-السوري-الحر">الجيش السوري الحر السابق بعد انضمامه للتنظيم من جهاز الشرطة الداخلي لـ "داعش."

وأفادت نيكيتا مالك، كبيرة الباحثين في مؤسسة كويليام بأنه "يجري الآن وبشكل منظم صناعة للجيل الجديد من المتشددين"، مضيفة أن حقيقة حمل 31 ألف امرأة داخل التنظيم الآن "تظهر أن الأمر ليس عشوائيا بأي حال من الأحوال.  فما يحدث هو عملية إعداد بعيدة المدى لهؤلاء الأطفال كي ينشئوا على فكر ديني متطرف يعتمد على التلقين."

وأضافت مالك أن "النتائج المهمة التي توصلنا لها بشأن سبب إيجاد جيش كهذا هو أن عقول الأطفال صفحة بيضاء تماما، فهم يفتقدون للقدرات الإدراكية وللقدرة على اتخاذ القرار، ولذا يسهل استقطابهم باعتبارهم خامة سهلة يمكن تشكيلها لفعل أي شيء."

الأرقام الواردة في الإنفوجرافيكجاءت بين عامي 2014 – 2016، وجاءت عن عدة مراكز بحثية أبرزها "المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي بلندن “icsr”

أخبار ذات صلة

 

نشرت صحيفة "الموندو" الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن الهزائم المتتالية التي تكبدها تنظيم الدولة، في ظل تواصل غياب قائده أبي بكر البغدا ... المزيد

نشرت صحيفة "ميديابار" الفرنسية تقريرا ذكرت فيه أن إسرائيل تستعد للتدخل عسكريا في المزيد

تعليقات