البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

باراك أوباما واحدا من عباقرة الدنيا وأذكياء العالم.. الإنصاف عزيز

المحتوي الرئيسي


باراك أوباما واحدا من عباقرة الدنيا وأذكياء العالم.. الإنصاف عزيز
  • د. أسامه الرفاعي
    05/03/2016 10:36

مذيعة عربية مشهورة وضعت صورة ‫‏أوباما‬ هذه وكتبت التعليق التالي: (عندما يصيبك الفشل و الإحباط تذكر أن هذا الأهبل أصبح رئيس جمهورية) ..

بصراحة هذا التعليق ينم عن جهل رهيب، ليس من المذيعة فقط ولكن من عشرات الآلاف ممن أعجبوا بالمنشور.

لماذا؟!

ـ أولا: لأن أوباما على المستوى الشخصي هو بلا شك من ‫‏أذكى أذكياء العالم‬ و‏عباقرة الدنيا‬ بلا مبالغة..
هذا ليس فقط لأنه صعد من ‫‏الفقر‬ و‏اليتم‬ و‏الضعف‬ وطبقة السود ‏المستضعفة‬، ليصبح رئيس أقوى دولة في العالم لفترتين رئاسيتين (يعني 2 رئيس في بعض) وقد نافس فيهما أقوى عائلات المال والسياسة في أمريكا وهو ابن رجل فقير من ‏كينيا‬، وأمه سيدة أمريكية عادية جدا من هاواي.

ولكن الحقيقية الأهم هي أن أوباما قد ربى نفسه بنفسه.

فقد تركه أبوه بعد عام من وﻻدته. وسافرت به أمه إلى أندونيسيا وهو ابن خمس سنوات ليعيش حياة شظف وخشونة؛ ليعود بعدها إلى أمريكا فيدخل أرقى جامعات أمريكا (جامعة ‏هارفارد‬)،
وبعد التخرج يرمي أوباما بنفسه في غمار السياسة الأمريكية التي يسيطر عليها ‫‏وحوش‬ الرأسمالية العالمية و‏أساطين‬ السياسية الذي ورثوا الدهاء كابرا عن كابر...

والله لقد سمعت أوباما بنفسي في نيويورك (في واشنطون سكوير) أول مرة ترشح فيها للرئاسة الأمريكية. وكانت أول مرة لي أرى الناس تصرخ من الإعجاب: لدرجة أن من يحمل شيئا في يده، كان يصفق بيده الأخرى على ظهر من يقف أمامه ..

فالرجل من أقوى خطباء هذا الزمان على الإطﻻق (هل تتخيل أحد يتكلم عن ‏الحرب‬ أثناء خطاب استلام جائزة ‏نوبل للسلام‬، ويصفق له الجميع ويقتنع بكلامه؟)....

ولقد سمعت ‫‏بأذني‬ ورأيت ‏بعيني‬ امرأة أمريكية في أحد شوارع منهاتن، تصرخ في يوم الإنتخابات (الفترة الرئاسية الأولى) وتقول لصديقتها:

إنه ‫‏المسيح‬ ياصديقتي .. هل لو جاء المسيح يستطيع عاقل أن ﻻ يمنحه صوته في الانتخابات؟ ...

طبعا ثنائي على أوباما هنا ﻻ يعني أنني أؤيد سياساته وإن كانت كلها خير لبلده أمريكا (رمم صورة أمريكا في العالم بعد خراب بوش - رمم الإقتصاد بعد إنهيار 2009 - أعاد رسم خريطة الشرق الأوسط - دمر روسيا ذاتيا بفقدانها حلفائها في أوكرانيا وسوريا - كل هذا دون أن يخوص الحرب فماذا لو خاضها؟).

ثانيا:

كان أجدر بالمذيعة الفاضلة أن تضع صورة القذافي المجنون الذي حكم ليبيا لأربعين سنه، أو صورة الجنرال عفتاح اللمبي الذي يحكم مصر بالحديد والنار، أو صورة ‏بوتفليقة‬ الذي يحكم الجزائر من القبر. أو أي حاكم ممن ورثوا الممالك والإمارات في العربي دون حتى الإلمام بقواعد القراءة والكتابة.

إن تسطيح الأمور والإستهتار بعظماء الأمم لن يخلق منا ‏أبطاﻻ‬ وإنما سيخلق أجيالا جاهلة تتغذى على مزيد من الجهل والهبل .. فقط من أجل بعض اللايكات.
 

أخبار ذات صلة

أعلنت حركة طلابية بارزة بجامعات مصر، السبت، تجميد نشاطها لأجل غير مسمى، إثر وضع أمينها العام و3 رؤساء اتحادات طلاب ... المزيد

خلال السنوات الأخيرة شهدت مصر تحولات لذوي توجهات عديدة نحو تنظيمات إرهابية، ما تسبب في خسائر بشرية وأضرار مادية، ... المزيد

انسحب تنظيم "القاعدة" مساء الجمعة، من الأطراف الشرقية لمديرية "حجر" بمحافظة حضرموت شرقي المزيد

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الجمعة، من أن خطوة نقل السفارة الأمريكية في المزيد

مشروع الدولة الدينية اليهودية على أرض بيت المقدس بُني بأموال اليهود، وهو يقفز اليوم قفزات نوعية على طريق مشروعهم الأكبر والأخطر ( إسرائيل الكبرى) ال ... المزيد

تعليقات