البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

بابا يَنسَى

المحتوي الرئيسي


بابا يَنسَى
  • مجاهد ديرانية
    15/11/2018 02:18

لست أنا كاتبَ هذه المقالة، أنا ناقلُها فحسب، وإن كنت أجريت عليها قلمي بالتحرير والتحبير (تَحبيرُ الكتابة هو تحسينها). أما أصلها فقد نُشر قبل تسعين سنة، نشرها أبٌ صادقُ العاطفة في مجلة أمريكية متواضعة، فتلقفَتها وأعادت نشرَها مئاتُ المجلات وأذاعَتها مئات الإذاعات على مدى عشرات السنين وتُرجمت إلى لغات كثيرة، ونشرتها بالعربية مجلةُ "المختار من ريدرز دايجست" في عدد نيسان 1944. وأحسب أنها ما تزال لها جِدّتها وفائدتها بعد كل هاتيك السنين، فمن أجل ذلك اخترت نقلها لقراء الصفحة الكرام، وكلّي يقين أن الذين سيستفيدون منها من الآباء الصالحين والأمهات الصالحات كثيرون وكثيرات بإذن الله.

________________

بُنَيّ العزيز: أنا أتحدّث إليك الآن وأنت مستغرق في النوم وإحدى كفَّيك الصغيرتين تحت خدّك وخصلات شعرك تتهدل على جبينك النديّ. لقد تسلّلتُ إلى غرفتك بعدما استولت عليّ -منذ دقائق قليلة- موجةٌ طاغية من وخز الضمير وأنا قاعد في مكتبتي أقرأ جريدتي، فأتيت شاعراً بالذنب والندم.

هذا ما كنت أفكر فيه للتوّ يا بُنَي: لقد كنتُ فظاً معك فوبّختك وأنت ترتدي ملابسك لتذهب إلى مدرستك لأنك اكتفيتَ من تنظيف وجهك بمسحه بالمنشفة، ووجّهت إليك اللوم لأنك لم تنظف حذاءك بشكل جيد، ونهرتك بغضب عندنا ألقيتَ بأشيائك على الأرض. وأحصيت عليك أخطاءك وأنت تتناول فطورك، حينما نثرت بقايا الطعام حولك، وبلعتَ الطعام قبل أن تمضغه مضغاً كافياً، وبالغت في وضع الزبد على الخبز. ولمّا ذهبتَ لتلعب ونهضتُ أنا لأدرك القطار الذي يحملني إلى مكان عملي التفَتّ نحوي ولوّحتَ بيدك هاتفاً: "مع السلامة يا أبي"، فعبستُ في وجهك وأجبتك قائلاً: ارفع كتفَيك وامشِ باعتدال.

ثم تكرر الأمر على هذا النحو بعد الظهر، فبينما كنتُ عائداً إلى البيت وجدتك في الطريق راكعاً على ركبتيك تلعب البلى وفي جوربيك بعض الثقوب، فقلّلت من شأنك أمام رفاقك وسقتك أمامي إلى البيت، وقلت لك إن الجوارب غالية، ولو كنتَ مضطراً لشرائها لكنتَ أحرصَ عليها. تصوّرْ ذلك يا ولدي، تصور أن يكون هذا هو تفكير أب يحب ولده!

وتذكرتُ أنني كنت أطالع في المكتبة عندما دخلتَ عليّ متهيباً وقد بدت في عينيك نظرات حزينة، وحينما نظرت إليك من فوق صحيفتي (وقد أزعجتني هذه المقاطعة) إذا بك تتردّد أمام الباب، فسألتك بحدّة: ماذا تريد؟ فلم تقل أي شيء، واندفعت تعدو إليّ فطوّقتَ عنقي بذراعيك وقبّلتَني، وشَدَّت عليّ ذراعاك الصغيرتان شَدّة الحب الذي غرسه الله في قلبك البريء لينمو ويُزهر غيرَ مُبال بما يلقاه من إهمال، ثم انصرفت لغرفة نومك.

حسناً يا ولدي. لقد انزلقَت الصحيفة من بين يديّ بعد ذلك بقليل وانتابني ندم شديد وألم فظيع، وسألت نفسي: ماذا فعلَت بي العادة، عادة التماس الأخطاء في الآخرين، عادة الزجر والتعنيف؟ أهذه هي مكافأتي لك لأنك صغير؟! ليس السبب أنني لا أحبك، بل لأنني توقعت منك أكثر من طاقتك وطالبتُك بأكثر مما تطيق. لقد كنتُ أقيسك بمقياسي أنا، بمقياس سنّي وتجربتي، ويا له من قياس جائر!

ولكنك مفطور على الخير ومروءة النفس وصفاء السريرة، وإن القلب الصغير الذي ينطوي عليه صدرك لَكبيرٌ كالفجر الذي يغمر التلال الواسعة الأرجاء بالضياء، وهذا ما دفعك لأن تُهرع فتقبّلني قبلة المساء قبل النوم. لا شيء حصلتُ عليه هذا اليوم يفوق قبلتك قيمةً وغِنى، من أجل ذلك جئت إلى غرفتك الآن وجثوت بجوار فراشك في الظلام شاعراً بالخجل من نفسي والندم لإساءتي إليك، ويا له من اعتذار ضعيف!

أنا أعلم أنك لن تفهم هذه الأشياء لو قلتها لك في ساعات يقظتك، ولكني سأكون غداً أباً حقيقياً صالحاً. سأكون صديقك فأتألّم حينما تتألّم وأضحك عندما تضحك، وسأعضّ لساني عندما يهمّ بكلمات الغضب وقلّة الصبر، وسأظل أقول إذ ذاك وأكررها مرات ومرات: إنه ليس إلا غلاماً، ليس سوى طفل صغير.

أجل، لقد كنت أعتبرك رجلاً يا ولدي، ولكني -كما أراك الآن وأنت مُنطَوٍ في مهدك وقد بدا عليك التعب- أدرك أنك ما تزال طفلاً، وأذكر أنك كنت ترقد في حضن أمك بالأمس القريب. ألا لقد طلبت منك الكثير، أكثر كثيراً مما تستطيع يا ولدي الصغير.

 

 

أخبار ذات صلة

من أهم الفرائض الواجبة التي يغفل عنها كثير من المسلمين حتى المتدينون منهم هى فريضة وحدة صفهم ونبذ كل ما يؤدى للتفرقة والشقاق ، فهى فرضية من فرائض ... المزيد

1. الكيان الصهيوني = عدو ، واتخاذه عدوا واجب شرعي ووطني وعربي وإسلامي وإنساني.. حتى يعود عن غيه ، ويرجع إلى رشده ، ويعيد الحق لأصحابه!

... المزيد

كنت اتحدث مع شيخنا الدكتور عمر عبدالرحمن "رحمه الله" عن أحد اخوننا وكان ابواه مدرسين للموسيقى فقال لقد درس لي والد هذا الأخ المقامات الموسيقية ف ... المزيد

هي التربية التي تقوم على تحديد المسارات لا إعطاء الخيارات , هي التربية التي تعتمد على التلقين وحشر المعلومات , هي التربية التي تعتمد أسلوب الت ... المزيد

تعليقات