البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

انطلاق محادثات الدوحة بين واشنطن وطالبان وترامب يستبقها بخفض القوات الأمريكية فى أفغانستان

المحتوي الرئيسي


انطلاق محادثات الدوحة بين واشنطن وطالبان وترامب يستبقها بخفض القوات الأمريكية فى أفغانستان
  • خالد عادل
    03/08/2019 01:09

استؤنفت اليوم السبت في العاصمة القطرية الدوحة جولة جديدة من المفاوضات بين الولايات المتحدة الأمريكية وطالبان">حركة طالبان الأفغانية، وسط توقعات بإحراز تقدم أكثر في الجولة الحالية، التي وُصفت بالحاسمة، في حين استبقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان عزمه على خفض عدد قوات بلاده في أفغانستان.

وقال مسؤولون كبار على دراية بالمحادثات إنه يمكن توقع التوصل إلى اتفاق للسلام في نهاية الجولة الثامنة الحالية، ربما قبل 13 أغسطس/آب الجاري، مشيرين إلى أن الاتفاق المتوقع سيؤدي إلى سحب القوات الأجنبية من البلد الذي تطحنه الحرب.

 

وقال المبعوث الأميركي للسلام في أفغانستان زلماي خليل زاد -الذي وصل الدوحة مساء أمس الجمعة- على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، "نسعى إلى اتفاق للسلام وليس اتفاقا للانسحاب"، مضيفا أن طالبان أشارت إلى أنها قد تبرم اتفاقا، و"نحن مستعدون لاتفاق جيد".

 

واستبق ترامب لقاءات الدوحة بإعلان أن الولايات المتحدة تعتزم خفض عدد جنودها في أفغانستان بعد أن أحرزت المفاوضات تقدما في محادثات السلام مع طالبان، لكنه حذّر في الوقت نفسه من أن لديه القدرة على أن يمحو جزءا كبيرا من أفغانستان في غضون أيام، مما سيؤدي إلى مقتل الملايين.

وقال إن القوات الأميركية المنتشرة منذ قرابة عقدين من الزمن "يُمكنها الانتصار في أفغانستان في غضون يومين أو ثلاثة أو أربعة، لكنني لا أتطلع إلى قتل عشرة ملايين شخص".

 

وأدلى ترامب في يوليو/تموز الماضي بتصريحات مماثلة حول 10 ملايين قتيل، غير أنه أوضح هذه المرة أن الأمر لن يشمل أسلحة نووية، وقال "أنا أتحدث عن أسلحة تقليدية".

 

يشار إلى إن الانسحاب الذي يتحدث عنه ترامب ليس سحبا كاملا للقوات، وإن الحديث يدور حول إبقاء قوة أميركية صغيرة على الأراضي الأفغانية للمراقبة وليس التدخل.

 

ولواشنطن مجموعة من الشروط لسحب الجزء الأكبر من قواتها، من بينها تحقيق حد أدنى من السلام في تلك الدولة التي أنهكتها الحرب المتواصلة منذ عقود، وبدء مفاوضات مباشرة بين طالبان والحكومة الأفغانية، فضلا عن تخلي طالبان بشكل رسمي وفعلي عن التنظيمات التي تُصنف إرهابية مثل القاعدة وتنظيم الدولة.

 

وقال مصدران مطلعان على المحادثات لرويترز إن من المتوقع إبرام اتفاق على انسحاب القوات الأجنبية مقابل ضمانات أمنية تقدمها طالبان قبل 13 أغسطس/آب الجاري.

 

وقال قيادي كبير بطالبان في أفغانستان لرويترز إن "مسألة انسحاب القوات أطالت أمد محادثات السلام وأخرت الاتفاق".

 

وأضاف قائلا "لن نسمح بأي حال بوجود دائم للقوات الأميركية في أفغانستان بعد توقيع اتفاق سلام".

 

كما أوضح أن الحركة ستقدم ضمانا كاملا بعدم السماح لأي جماعة أجنبية مسلحة باستخدام أفغانستان لشن هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها.

 

وأكد قادة الحركة مرارا أنها لن توقف إطلاق النار أو تجري محادثات مع الحكومة الأفغانية وأعضاء المجتمع المدني حتى تعلن الولايات المتحدة خطة لانسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان.

 

وينتشر بأفغانستان حاليا نحو عشرين ألف جندي أجنبي، معظمهم أميركيون، في إطار مهمة لحلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة لتدريب ومساعدة القوات الأفغانية وإمدادها بالمشورة.

 

وتسيطر طالبان">حركة طالبان حاليا على مساحات أكبر من أي وقت مضى منذ أطاحت بها الولايات المتحدة من الحكم عام 2001.

 

أخبار ذات صلة

اطلق عدد من الكتاب والعلماء والحقوقيين حملة للمطالبة بالإفراج عن معتقلى الرآى فى السعودية، على مواقع ... المزيد