البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

انشقاق القيادى البارز "أبو منصور" يصدّع جدار حركة "الشباب" الصومالية

المحتوي الرئيسي


انشقاق القيادى البارز
  • الإسلاميون
    20/08/2017 06:30

رجح محللون صوماليون أن يتسبب انشقاق القيادي البارز بـ"حركة الشباب"، شيخ مختار روبو أبو منصور، في تصدع جدار الحركة، وإعطاء ضوء أخضر لمزيد من الانشقاقات بها، ما قد يهدد كيانها التنظيمي.

والثلاثاء الماضي، أعلن أبو منصور وهو أيضا أحد مؤسسي "حركة الشباب"، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة مقديشو، انشقاقه رسميًا عن الحركة، وذلك بعد يومين من تسليم نفسه للحكومة إثر مفاوضات جرت بين الجانبين.

وقبل تسليم نفسه للحكومة، جرت اشتبكات بين أبو منصور ومسلحين تابعين له، مع مسلحين من حركة "الشباب"، التي سعت لاغتياله أو القضاء عليه قبل انضمامه إلى الحكومة.

علي جبريل الكتبي، مدير المعهد الصومالي للدراسات الأمنية (مستقل)، رأى أن خطوة أبو منصور، تعد مكسبا سياسيا وأمنيا للحكومة الصومالية التي تسعى جاهدة وبدعم من قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي (أميصوم) لدحر مقاتلي "الشباب".

وأضاف الكتبي للأناضول، أن انشقاق قائد على هذا المستوى عن الحركة والذي يعد من أحد مؤسسيها يشكل نذير شؤم لكيان "الشباب" ويعطي ضوءا أخضرا لمزيد من الانشقاقات عن جسد الحركة خاصة من قبل الذين يعانون مضايقات أمير الحركة أحمد أبو عبيدة الذي يسير على خطى الزعيم الراحل شيخ مختار أبو زبير.

وبحسب الكتبي، فإن المفاوضات الجارية بين الحكومة الصومالية وأبو منصور، ستخدم الحكومة بشكل كبير كونه تولى مناصب عليا في الهياكل التنظيمية للحركة، وفي حال تعاطيه الإيجابي مع مطالب الحكومة سيساهم في كبح جماح الحركة سواء على المستوى العسكري والاستخباراتي نظرا لخبرته ومعرفته بقيادتها وأذرعها الأمنية.

"انشقاق القيادي أبو منصور الذي نقل هذه الفكرة(فكرة الحركة) من جبال تورابورا (بأفغانستان) إلى الصومال، قد تضع الحركة في منطعف خطير، ربما يؤثر سلبا على كيانها في المرحلة المقبلة التي تخفي في جنباتها مزيدا من التغييرات في الواقع"، هكذا أضاف المتحدث.

ومتفقا مع الكتبي، رجح عبد الرشيد حاشي، رئيس "معهد هيرايتج للدراسات السياسية" (مستقل)، أن يؤدي انشقاق أبو منصور إلى مزيد من الانشقاقات داخل الحركة قد تطال القيادات الميدانية.

وفي حديثه للأناضول، أوضح أنه "منذ أعوام كانت الانشقاقات والخلافات تستمر داخل الحركة حتى تطورت إلى تصفيات داخلية ما أفضى إلى اغتيال رموز بارزة من بينهم قيادات أجنبية وآخرون لجأوا إلى الحكومة الصومالية خوفا على حياتهم مثل أبو منصور، ما يعكس أن أفكار الحركة المتشددة بدأت تنحصر، ما قد يدفع أصحابها خاصة القيادات الميدانية إلى مراجعه أفكارهم والتخلي عن الحركة".

وقال إنه رغم أن أبو منصور كان خارج "حركة الشباب" لمدة، لكنه قد يساعد الحكومة في حربها ضد الحركة كونه كان مؤسسا سابقا ويعرف دقة عملياتها الأمنية التي تنفذها بين الحين والآخر ضد الحكومة الصومالية وقوات "أميصوم".

وأشار حاشي إلى أن القادة المنشقين عن الحركة لم يتنازلوا إلى الآن عن أفكارهم المتشددة، بل ولم يتعاونوا مع الحكومة حيث اختار بعضهم المنفى وآخرون يعيشون تحت الإقامة الجبرية كشيخ حسن طاهر أويس، وهذه الطريقة لم تغير من الواقع شيئ، والحركة ليست مبنية على فكرة شخص وجهوده بل هي كيان ذا إدارة فكرية مرتبطة بخارج الصومال.

غير أنه ذهب في الوقت ذاته إلى أن الأمر بالنسبة للقيادي أبو منصور "يختلف كثيرا عن سابقيه حيث كان من القيادات الرئيسية في الحركة، ولهذا قد يوفر للحكومة معلومات حساسة (عن الحركة)، وقد يلعب أيضا دور الوسيط بين الحكومة والقيادات الساعية إلى الانشقاق وكل هذا سيصب في مصلحة الحكومة".

وفي وقت سابق، رحبت الحكومة الصومالية بموقف أبومنصور، وانضمامه إلى عملية السلام، مجددة دعوتها للشباب الذين يقاتلون في صفوف الحركة إلى ترك السلاج وتبني السلام.

وقال وزير الإعلام عبد الرحمن عثمان يريسو، في تصريحات إعلامية معلقا على انشقاق أبو منصور، أن الحكومة سترحب بكل من انشق عن الحركة وتخلى عن أفكارها، مشيرا إلى أن الحكومة ستواصل مفاوضاتها مع أبو منصور.

وعلى غير بعيد من سابقيه، رأى الإعلامي والمحلل السياسي الصومالي، أويس عدو، أن الانشقاقات التي تشهدها الحركة بين الحين والآخر قد تضعف معنويات المقاتلين وتدفعهم إلى الدفاع عن النفس وتنفيذ عمليات اغتيال بدلا من الهجمات الدامية التي تواجهها القوات الصومالية والإفريقية في مياديين القتال.

غير أنه استبعد في حديثه للأناضول، سهولة دحر من يحملون الأفكار الإرهابية باللجوء للغة الحرب فقط، "وعلى العكس لن تتمكن الحركة من تطبيق وقيام حكم لها في عموم البلاد".

واقترح على الحكومة أن تعمل على تعزيز فتح قنوات الاتصال مع الحركة بدلا من الاعتماد على لغة الحرب التي لم تضف شيئا من الواقع منذ أكثر من 10 سنوات.

وقال "عدو" إن إعلان أبو منصور انضمامه إلى عملية السلام وانشقاقه عن الحركة قد يعزز ورقة الحكومة الصومالية المثقلة بالهجمات الإرهابية التي دفعتها لنشر قوات خاصة لتثبيت الأمن، بالإضافة إلى إغلاق بعض الشوارع الرئيسية والفرعية داخل العاصمة.

وحول إمكانية تبني أبو منصور قرار الذهاب إلى الصفوف الأمامية في القتال ضد الحركة، قال "عدو" إن "هذا السيناريو ليس واردا في هذه المرحلة أو في المستقبل القريب"، ولكن يمكنه أن يلعب من وراء الكواليس من خلال خبراته في تكتيكات مقاتلي "الشباب" وسبل اصطياد قادتها الميدانية.

ويعد القيادي أبومنصور، من الذين تدربوا في أفغانستان وشاركوا في تأسيس حركة "الشباب".

وفي مايو/أيار الماضي، أعلنت الولايات المتحدة عن شطب اسم أبو منصور، من قائمة المطلوبين بتهمة الإرهاب.

وتقاتل حركة "الشباب" المسلحة، التي تأسست مطلع 2004، الحكومة الصومالية والقوات الإفريقية منذ سنوات كما على تنفيذ عمليات "إرهابية" في الصومال، أسفرت عن سقوط المئات من القتلى والجرحى.

أخبار ذات صلة

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ، مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع، مساء الخميس، في مدينة برشلونة شمالي إسبانيا، وأسفر عن مقتل وإصابة 92 شخصًا ... المزيد

تعليقات