البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الموقف من المفاوضات مع الأسد

المحتوي الرئيسي


الموقف من المفاوضات مع الأسد
  • أبو بصير الطرطوسي
    29/01/2016 08:22

الموقف من المفاوضات مع النظام النصيري الأسدي المجرم .. على المستوى الشخصي؛ لا أرى منه طائلاً ولا فائدة .. وذلك لسببين: أولهما أن النظام النصيري الأسدي، لا يفهم إلا بالقوة .. ولا يمكن أن ينصاع أو يستجيب لشيء من مطالب الشعب السوري إلا بالقوة، والقوى الدولية والإقليمية التي تقف من خلفه، والداعمة له، لا تسمح أن ينتزع شيئاً منه إلا بالقوة!
ثانيهما: أن الوفد المفاوض الممثل للمعارضة .. لن يتفاوض مع النظام النصيري الأسدي وحسب، وإنما إضافة إلى النّظام، فهو سيتفاوض مع إيران، وروسيا إذ القرار النهائي لهما .. وليس للطاغية العميل الضعيف بشار الأسد، وزبانيته.
 
وسبب ثالث، يُذكَر أيضاً: وهو أن الوفد المفاوض الممثل للمعارضة .. ستُمارس عليه ضغوط كبيرة من قبل قوى دولية وإقليمة .. ستؤثر سلباً على حرية قراره، وعطائه.
 
لكن في المقابل رأي آخر لبعض الإخوان والأطراف .. يقول: حضورنا للمفاوضات سيفوّت على النظام النصيري الأسدي، ومن معه .. فرصة الظهور بصورة الطرف الوديع المسالم الذي يحب وينشد السلام دون غيره .. كما سيُظهره على حقيقته الشريرة ــ لمن لا يزال يحسّن به الظن! ــ التي لا يمكن أن يتخلى عنها إلا بالقوة!
 
ثم نحن لن نعطي طرف النظام شيئاً .. إذا لم ننتزع كامل حقوق شعبنا .. والتي منها زوال النظام بكل رموزه ومؤسساته الأمنية المجرمة .. وعلى هذا الأساس، والنيّة نذهب للمفاوضات!
 
ثم بعد ذلك، عسى بحضورنا ــ مجرد الحضور ــ نرفع بعض المعاناة عن شعبنا وأهلنا المحاصرين .. وهذا مطلب لا ينبغي أن نغفل عنه.
 
وهذا رأي ــ وإن لم نكن نراه ــ فإننا نتفهّمه ونحترمه .. نقيل عثرة أصحابه .. ونتأوّل لهم .. نرجو لهم فيما قصدوا إليه التوفيق .. والله المستعان.

أخبار ذات صلة

أنصح أبنائي الشباب أن يخلعوا منظارهم الأسود، عندما ينظرون إلى الناس، وأن يفترضوا الخير في عباد الله، ويقدموا حسن الظن، وأن يعلموا أن الأصل هو البراء ... المزيد

أقُيمت، الخميس، في الدوحة، صلاة الجنازة على عباسي مدني، المعارض الإسلامي الجزائري، الذي وافته المنية، الأربع ... المزيد

رحم الله الشيخ عباسي مدني، أول ما تعرفت عليه في الجامعة بين 1979 و 1980 حين دعوناه لإلقاء محاضرة في جامعة سطيف. كان عب ... المزيد

بعد أحداث شهر يونيو 2012 الدامية التي حدثت في ولاية راخين في غرب دولة بورما «ميانمار»، انتبه الملايين من المسلمين من جميع أنحاء العالم إلى إخوانهم ا ... المزيد