البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

المعلوم من الدين بالضرورة: هل هي عبارة واضحة؟

المحتوي الرئيسي


المعلوم من الدين بالضرورة: هل هي عبارة واضحة؟
  • د. رفيق يونس المصري
    28/02/2017 05:20

سألني بعض الإخوة عن هذه العبارة فقلت:

لم أكتب فيها سابقًا، وإني أصادفها في الكتب الشرعية، ولا أعلم فيها قرآنًا ولا سنّة، ولا أعلم من هو أول من استعملها.

***

هل تنصب على العقائد، أم على العقائد والعبادات؟ أم على العقائد والعبادات والمعاملات؟

الأرجح أنها تنصب على العقائد والعبادات، وقد تنصب على المعاملة إذا كان صاحبها مختصًا بها: تاجر، طبيب ... إلخ. وإذا انصبت على المعاملة فإنها لا بد أن تختلف باختلاف الأشخاص.

***

هل تنصب على الأحكام القطعية؟

هكذا أحسب، لأن الناس يختلفون في الأحكام الظنية (الخلاف).

***

هل تعني أركان الإيمان؟

أركان الإيمان محددة بنص الحديث:

أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر (متفق عليه).

***

هل تعني أركان الإسلام؟

آركان الإسلام هي أيضًا محددة بنص الحديث نفسه:

أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدًا رسول الله، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً (متفق عليه).

***

هل تعني الإجماع؟

من الصعب أن تعني ذلك، لأن الإجماع قد يرد على مسائل فرعية لا يعلمها جميع الناس، فكيف نكفرهم إذا لم يعلموها؟!

ولكن تنصب القاعدة على ما فيه إجماع.

***

هل تعني العلم الضروري؟

قسموا العلم قسمين: علم ضروري وعلم مكتسب. قالوا في تعريف العلم الضروري: هو ما لا شك فيه ولا شبهة، ويقع العلم به من دون فكر ولا نظر. ويدرك ذلك من جهة العقل، وذلك كالعلم باستحالة الشيء متحركًا ساكنًا، أو قائمًا قاعدًا، أو مريضًا صحيحًا، في حال واحدة!

وقالوا: من العلم الضروري أيضًا ما يحصل بسبب من جهة الحواس الخمس، كذوق الشيء تُعلم به المرارة والحلاوة، إذا سلمت الجارحة من آفة، وكرؤية الشيء تُعلم بها الألوان والأجسام، وكذلك السمع تُدرك به الأصوات.

ومن العلم الضروري كذلك ما يعلمه الناس من أن في الدنيا مكة والهند ومصر والصين وغيرها (جامع بيان العلم).

لا أظن أن هذا التعريف للعلم الضروري ينطبق على المعلوم من الدين بالضرورة.

***

هل هو ما لا يسع الإنسان جهله؟

ما لا يسع الإنسان جهله قد تكون عبارة أدبية الغرض منها لفت نظر الناس. وقد تكون هذه العبارة مطابقة للعبارة المبحوثة أو غير مطابقة. قد تكون مطابقة لأن ما لا يسع المسلم جهله قد يترتب عليه ما يجب أن يعلمه من الدين بالضرورة. ولكن الذين كتبوا فيما لا يسع المسلم جهله ربما توسعوا حتى لا يمكن أن يظن أن المقصود به هو عين المقصود بالمعلوم من الدين بالضرورة! ذلك لأن المعلوم من الدين بالضرورة يترتب على جاحده تكفيره!

***

ما المقصود من المعلوم بالدين بالضرورة؟

يبدو أن المقصود تأثيم جاهله، وتكفير جاحده.

***

الخلاصة:

العبارة غامضة، ويجب تحديد معناها بدقة ووضوح، لأن ما يترتب عليها في التطبيق هو خطير!

وقد علمت أن هناك كتابًا في هذا الباب لصبري الأشوح لم أجد له نسخة إلكترونية. ومن العجيب ألا توجد رسائل علمية ماجستير ودكتواره بهذا العنوان!

قالوا في موقع إسلام ويب: من المؤلفات القديمة في هذا المجال: المرشد المعين على الضروري من علوم الدين، للفقيه المالكي عبد الواحد بن عاشر.

ولعل (الضروري من علوم الدين)، المؤلف نظمًا لا نثرًا، لا يتطابق مع (المعلوم من الدين بالضرورة)، فالأول قد يكون أوسع، والله أعلم.

***

أخبار ذات صلة

تشير شواهد عديدة إلى أن المنطقة بأسرها تجري تهيئتها منذ سنوات لتجربة جديدة من ضرب أعدائنا لأعدائهم ببعضنا، وبناء المزيد من أمجادهم على أشلائنا وأنق ... المزيد

ابتُليت الثورة السورية بابتلاءات لا تُحصى، غيرَ أن قادتها هم أكبر ابتلاءاتها على الإطلاق. هذه حقيقةٌ ما عاد يختلف فيها اثنان من أحرار سوريا، فقد علم ... المزيد

بالنسبة لموضوع الدراسة المذهبية تبيينا لما أريده وقطعا لطريق سوء الفهم لمرادنا او الخلط بين ما نريده وما يريده غيرنا فأبين اجملا ما يلي:

... المزيد

صحبت الشيخ عمر قبل السجن وعرفت عنه ما ظننت به أني عرفته ولكنني لما عاشرته في السجن – قرابة السنوات الثلاث – عرفت فيه جوانب جديدة أدركت منها أن م ... المزيد

تعليقات