البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

المعارضة المصرية بين الفشل والأمل

المحتوي الرئيسي


المعارضة المصرية بين الفشل والأمل
  • د.إيهاب العزازى
    31/12/1969 09:00

المشهد المصرى العام عشوائى وغير محدد التوجهات والأهداف بعد الثورة المصرية فالجميع يحلم بالمستقبل قبل أن يفكر هل يستطيع تحقيق أهدافة وطموحاتة وهل نحن مستعدون لذلك وهل لدينا الإمكانيات والقدرة على ذلك لأن صناعة المستقبل لاتعتمد على الأحلام والأمنيات فقط بل تحتاج لمجتمع قوى متماسك يعيش الحرية المسئولة فى كل المجالات وأهمها المشهد السياسي الذى هو صانع المستقبل الحقيقي عبر نظام حاكم قوى ومعارضة قوية وكلاهما يتسابق ويتنافس من أجل العمل على تطور المجتمع والتوصل لحلول جديدة قوية من أجل البناء والتنمية والإزدهار المنتظر بعد سنوات طويلة من إستنزاف ثروات البلاد من خلال عمليات النهب المنظمة لخيرات وثروات مصر والإهدار المتعمد لكل موارد الدولة المصرية ولكن السؤال الأهم الذى يطرح نفسة بعد عامين من الثورة المصرية هو هل لدينا معارضة فى مصر وهل ما يوجد من حركات وأحزاب وشخصيات سياسية ينطبق عليهم لقب معارضى النظام وهل هم فعلآ معارضون والأهم هو ماذا قدمت هذة المعارضة لمصر ولماذا لم تنجح حتى الآن فى إقناع الشعب بصحة أفكارها والفوز بحرب الصناديق التى تقودها الحكومة وأحزاب التيار الإسلامى الحاكم فى مصر الآن . من وجهة نظرى أن مصر لاتوجد بها معارضة حقيقية فطبقآ للعلوم السياسية ونظرياتها المختلفة المعارضة هى مجموعات سياسية تمتلك الرؤي والأفكار والعمل السياسي المنظم عبر كوادرها وتمتلك برامج إصلاح تصارع لتقديمها من خلال المؤسسات الحكومية والبرلمانات المنتخبة ولكن فى مصر الشكل مختلف المعارضة عبارة عن أحزاب لايعرف عنها أحد إلا من خلال بيانات وتصريحات ومجموعة من المناسبات الرسمية وبعض الحركات السياسية التى ظهرت بعد الثورة والتى تعمل بدون شرعية قانونية فهى ليست حزب أو جمعية أهلية هى مجرد كيان يعمل عبر تصريحات أعضائة ووقفاتهم الإحتجاجية والمؤتمرات الصحفية والمثلث الثالث فى هرم المعارضة المصرية مجموعة  قليلة من الأشخاص المشهورين إعلاميآ عبر مواقف معارضة للنظام والحكم  دون طرح سياسات وأفكار بديلة تظهر ضعف الحكم  وتهز ثقة الشارع به ولكن السؤال الأهم هل هذة الأحزاب والحركات قادرة على أن تكون صوت المعارضة المصرية ولماذا لم تنجح فى الإنتخابات وأى عملية إنتخابية . تعانى المعارضة المصرية من أمراض مزمنة أنهكتها وجعلتها غير قادرة على العمل وأهمها الإنقسام والتشرذم وعدم الإتقاق على شئ فهم لم يستطيعوا حتى الآن عمل شئ سياسي موحد ضد النظام وكل ما يفعلونة تصريحات وبيانات لاقيمة لها فهى كالصراخ داخل الغرف المغلقة وكذلك عدم نزولهم للشارع للعمل وسط المواطنين وتأهيل كوادر جديدة وإقناع المواطنين بأفكارهم وتوجهاتهم السياسية فالشارع هو الميزان الحقيقي لقوة أى تيار سياسي وهناك أزمة أخرى هى أن المعارضة سجنت نفسها داخل وسائل الإعلام فهم ضيوف دائمين فى كل الفضائيات وهو ما لايعيبهم ولكن الأهم هل تصل أفكارهم للشارع والناس أم ماذا وأيضآ إحساس عدد كبير أن المعارضة الحالية فى مصر معارضة كرتونية عبر أحزاب وحركات بعضها لاوزن لة فى الشارع ولايمتلك قواعد شعبية تؤهلة للحديث نيابة عن الشعب ولا يحصلون على أى نتائج فى الإنتخابات بكل أنواعها والبقية من الأحزاب الكبيرة منقسمة على نفسها تعانى الأنانية السياسية فهى لاترى إلا نفسها وتتقن فن الصفقات السياسية وتترك الشارع بكل قوة للتيار الإسلامى الذى يتمكن من الشارع لرهانة أن حكمة مرتبط بالصناديق التى هى تعاطف البشر معهم . المشهد السياسي المصري يفتقد إلى الشخصيات السياسية المعارضة  الحقيقية التى تقنع الشارع بها فكلهم ممن لم يحالفهم الحظ بكرسي الرئاسة ومعركتهم الآن ليست من أجل مصر فجميعهم بلا إستثناء لم يستطع أن يقنع الشارع أنه يعارض من أجل مستقبل مصر الحقيقي فلم نجد لهم صوت فى حلول للأزمات الإقتصادية ولم نراهم يقودون مليونيات للعمل والإنتاج فكل الحرب من أجل الإنتخابات الرئاسية وإعادتها وهذا ما يفقدهم تعاطف الشارع معهم وأنهم مجرد طلاب سلطة والأهم من ذلك هو فقدانهم للمشروع القومى من أجل مصر وبالتالى فهم يحصرون أنفسهم بين الفضائيات والتصريحات ولا يعملون على تنشئة جيل معارضة حقيقي يعمل من أجل مصر . المعارضة المصرية الحالية مثلها مثل كل شئ فى مصر تم تفريغة من مضمونة نتيجة لسياسات نظام مبارك وأغلبهم منع من العمل فى الشارع وسط الشعب لأسباب جميعنا يعلمها من حصار أمنى وتضييق على الحريات وتلفيق قضايا وغيرها  وبالتالى لانحمل المعارضة الحالية ضعفها وفشلها فى معارضة النظام الحالى  لأنها ضحية العصر السابق وإستطاع رجال مبارك التسلل لعدد كبير من أحزابها والأهم هو قلة تمويل المعارضة الحالية وعدم توحدها عبر قواعد تنتشر فى الشارع ومن المؤسف أن النظام الحالى يمارس معهم سياسات أكثر شدة وحصار من النظام السابق فحاليآ يحاربون بسياسات النفس الطويل وعمليات التشويه والتخوين والعمالة وغيرها من الإتهامات التى تكفى لرسم صورة سلبية عنهم لدى قطاعات من المجتمع لاتزال لاتعلم أن معارضة النظام الحقيقية هى من أجل مستقبل أفضل للجميع . أؤمن أن مايسمى بالمعارضة الحالية فى مصر هى مجرد ديكور سياسي لإكمال الصورة والمشهد ولكنهم لن يفعلوا شئ حقيقي لهذا الوطن وأن الأمل الحقيقي هو بناء معارضة حقيقية عبر شباب مصر المخلصين والتعلم من كل أخطاء الماضى والبعد عن الأنانية السياسية والصفقات وسياسة العصا والجزرة التى يتبعها النظام مع معارضية الأن وأن سلاح المعارضة الحقيقية هو الشارع فهو الرهان الحقيقي على قوتها وقدرتها على قيادة مصر وأن شباب مصر قادرين ومؤهلين على إنشاء تيار معارضة حقيقي يعمل من الشارع ويقدم الخطط والحلول الحقيقية لأمراض الدولة المصرية ويظهر عجز وفشل النظام فى تحقيق طموحات المصريين . dreemstars@gmail.com

أخبار ذات صلة

قال تعالى في سورة الأنفال :

 يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ۚ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَاب ... المزيد

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد