البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

المشروع الصهيوني ينهزم ...هنا وهناك !!

المحتوي الرئيسي


المشروع الصهيوني ينهزم ...هنا وهناك !!
  • مصطفى كمشيش
    31/12/1969 09:00

أراد الله سبحانه أن يجعل رسالته الخاتمة في غير بني اسرائيل,فكانت بعثة النبي (ص), وعلى إثرها ظهرت عداوة يهود لهذه الأمة وهذا الدين, لقد أعلنها صريحة حُيي بن أخطب بعد أن قابل النبي (ص) في المدينة وتيقن أنه هو النبي الخاتم, فسأله أخوه : أهو هو ؟ قال : نعم ..فسأله أخوه مرة ثانية : وماذا تفعل ؟ أجاب : عداوته ما حييت .. لذلك لن يحسم الصراع معهم بمفاوضات أو معاهدات..قد تبدو موازين القوى لصالحهم ..قد تبدو ظروف الأمة المبتلاة بحكامها في صالحهم .قد يبدو أن أغلب القوى العالمية معهم .لكن,تبقى المقاومة هي الحل الأنسب والأنجح وأحسب أنه هو ما يُرضي ربنا ومولانا. عتب الشيخ حسين يعقوب في احداث غزة 2008 على حماس أنها دخلت حرب مع الصهاينة (ولم يكن ذلك بإرادتها فقد قام العدو بالعدوان عليها فقاومت) وتهكم على صواريخها وقال : (إنها ما تخرمش حيطه) !! ..واستنكر شيوخ أجلاء ذلك, وكان الشيخان الجليلان (حسان والحويني) في مقدمتهم.. كان حديث  الشيخ يعقوب وقتذاك بعيدا عن راوابط الإيمان والإخوة والأمل. قتلاهم وقتلانا كشفت احداث غزة 2012  أن مبارك ليس وحده الكنز الاستراتيجي للصهاينة,لقد وجدنا أن بعض السياسيين والإعلاميين في مصر وعالمنا العربي يريدون دفع الأمة دفعا الى الانبطاح للصهاينة,ما بين قائل (مصر أولا),وأخر يربط بين (الإخوان وحماس) وثالث يعتقد (جهلا) أن أمن مصر القومي يجب أن يظل داخل حدود الوطن .. إنهم قطعا هم في حالة ذهول عن قراءة الواقع والتاريخ..ولذلك لم يستطع صهاينة مصر اخفاء صداقتهم للصهاينة وعداوتهم لكل ما هو إسلامي, وذلك باستخدام أقنعة الواقعية والربح والخسارة وموازين القوى,وقال أحدهم: أن حماس مات منها أكثر من مائة ومات من اليهود أقل من عشرة, وهذه تبدو من الوهلة الأولى أنها خسارة, لكننا تعلمنا من ديننا أن قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار,وتعلمنا من الواقع والتاريخ أن موت يهودي واحد يزرع الفزع في قلوب ملايين منهم, وأن موت فلسطيني واحد يبعث في نفوس أهله وإخوانه الرغبة في المقاومة والاستشهاد, ولذلك قال أحد الفلسطينيين (الموت فينا والفزع فيهم).. هل كان من المتصور أن يقول المجرم ناتانياهو: إننا نبحث عن هدنة طويلة الأمد؟ ...وهل قطعت هيلارى كلينتون رحلتها الأسيوية مع أوباما لتأتي مسرعة الى المنطقة لنجدة الفلسطينيين؟ لقد أتت لتبحث عن مخرج للصهاينة يُخرجهم من مستنقع الحرب؟ هل اتصل أوباما في يوم واحد بالرئيس مرسي 3 مرات سعياً لحقن الدم الفلسطيني؟ قطعا لا.. كان يسعى لإخراج الصهاينة من الملاجئ . لاخراجهم من الفزع.. هزيمة الصهاينة ..هنا وهناك بنظرة واقعية, وفي ظل تردي حالة الأمة المأزومة بحكامها, فإن المشروع الصهيوني ينهزم, فكيف هو الحال لو نهضت الأمة وتقدمت واستقلت ارادتها ؟ نحن لا نردد كلاما إنشائيا عاطفيا ..لكنه مبني على وقائع محددة, منها : 1/ حينما تسعى امريكا ويوافق الصهاينة سريعا على وقف اطلاق النار وتشترط حماس أن يتضمن هذا الاتفاق اطلاق حرية عبور الأفراد والبضائع عبر كل المعابر فتتخلص غزة من عزلتها ويوافق الصهاينة فهذا نصر. 2/ إن المشروع الصهيوني طرح منذ البداية قيام دولة اسرائيل من النيل الى الفرات,وهاهم يتقزمون داخل جدران وأسوار أقاموها داخل المناطق المحتلة الخاضعة لسيطرتهم. 3/ إن فكرة قيام دولة لاسرائيل كانت بمثابة الحلم والنجاة ليهود العالم, لأنهم كانوا مصدر قلق وقلاقل في كل دولة عاشوا بها, وكانوا يشعرون بالخطر الدائم من ردة فعل الشعوب التي يعيشون معهم.. وكانت فكرة جمع شراذم اليهود من الحارات التي يعيشون فيها في مختلف دول العالم ليكونوا في وطن واحد, وبإجتماعهم معا يستطيعون حماية أنفسهم في وطن آمن مستقر.. الآن أصبحت (فلسطين المحتلة) هي أخطر مكان على وجه الأرض يمكن أن يعيش فيه اليهودي,وهي المكان الذي لا تتوقف فيه صافرات الانذار,وهي المكان الذي يضطرون فيه الى الاختباء في الملاجئ,وهي المكان الذي يُعالجون فيه نفسيا من آثار الخوف والفزع ,بينما يعيش اليهودي الأخر في المانيا أو روسيا أو أمريكا أكثر أمانا, ولذلك بدا واضحا سقوط نظرية الوطن الآمن وبدأت الهجرة العكسية من الأراضي المحتلة الى خارجها وليس العكس. إن شبابا من هذه الامة اسقطوا بعض طواغيتها الذين كانوا يتسلحون بأقوى آلات القمع, وشبابا من هذه الأمة لم يخشوا دولة تتسلح بأقوى وأحدث اسلحة العصر فقاوموهم وادخلوهم الملاجئ خوفا وفزعا  .. إن هذه الأمة ستستكمل (بفضل الله) طريقها للتخلص من صهاينة الداخل والخارج, إننا ننتصر وهم ينهزمون .. والمستقبل لنا إن شاء الله, والمستقبل لهذا الدين كما بَشّر صاحب الظلال ..

أخبار ذات صلة

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد

متى يدرك أبناء الأمة الإسلامية أن البغي الصهيوني عليهم بغي مرتبط بأصل وجود الشيطان في الكون يوسوس لإغواء العنصر البشري عامة وأهل الإسلام خاصة؟

المزيد

قليلاً ما كان يتردد اسمه على مسامع المصريين قبل 2001 حين بُلغ أنه لم يعد مرغوبًا به في مص ... المزيد