البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

المستحب عمله فى العشر الأوائل من ذى الحجة

المحتوي الرئيسي


المستحب عمله فى العشر الأوائل من ذى الحجة
  • د. حسين شحاتة
    11/08/2018 06:40

فضائل العشر الأوائل من ذى الحجة :

جعل الله سبحانه وتعالى في حياة المسلم مواسم خاصة للإكثار فيها من العبادات القلبية والأعمال الصالحة ، منها العشر الأوائل من ذى الحجة ، فمن قام بها إيماناً واحتساباً كان له ثواب أفضل من ثواب المجاهد في سبيل الله ، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :" ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام ، فقالوا : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال :" ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجلاً خرج بنفسه وماله ، فلم يرجع من ذلك بشيء" (رواه أبو داود).

المستحب عمله فى العشر الأوائل من ذى الحجة :

من المستحب في تلك الأيام (حسب ما ورد فى القرآن الكريم والسنة النبوية) ، الإكثار من العبادات القلبية والأعمال الصالحة ومنها ما يلي :-

ذكر الله عز وجل ، يقول الله عز وجل " ويذكروا الله في أيام معلومات " (الحج : 28).

التسبيح والتحميد والتكبير ، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التكبير والتهليل والتحميد"

الدعاء الصالح لأنها من الأيام التي يستحب فيها الدعاء ومنها يوم عرفه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أفضل الدُعاء دُعاء يوم عرفة".

الإكثار من صلاة النوافل وقيام الليل ، يقول الله سبحانه وتعالى " والذين يبيتون لربهم سُجداً وقياماً" (الفرقان : 64).

الصيام ، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يصوم تِسع من ذى الحجة

الأضحية ، لما فيها من معاني التضحية والفداء وإطعام البائس الفقير ، يقول الله تبارك وتعالى " فصلِ لربك وانحر" وقوله " فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير " (الحج : 28).

إعطاء الصدقات للفقراء والمساكين والبؤساء والمعوذين والأرامل واليتامى وذوى القُربى والمشردين ومن في حكمهم ، فقد ورد في سورة الفجر " والفجر وليليٍ عشر ..." إلى قوله " كلّا بل لا تكرمون اليتيم * ولا تحاضون على طعام المسكين" (الفجر : 1-17) ، وقوله :" ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماَ وأسيراً " (الإنسان : 8).

 

 برنامج اليوم والليله فى العشر الأوائل من ذى الحجة :

من المستحب أن يكون للمسلم برنامجاً لليوم والليلة في هذه الأيام ، يوازن فيها بين الأعمال القلبية والأعمال الصالحة والخدمات الإجتماعية بجانب العمل المخلص للحصول على الكسب الطيب ليعينه على طاعة الله والإنفاق على أهله وأولاده. ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم .

 

أخبار ذات صلة

السؤال : تقوم بعض الجمعيات الخيرية والمؤسسات المالية الإسلامية بإصدار ما تسمى بـ "صكوك الأضحية" وتقوم بشراء الأضحيات وإعدادها وتوزيعها على الف ... المزيد

قال ابن هشام، وتبعه في ذلك الأزهري والآثاري، في: دعوتُ الله: إنه منصوب على التعظيم؛ بدلاً من "مفعول به".

يسألني الأست ... المزيد

من طريف ما حكاه لنا أساتذتنا العمالقة

ونحن طلاب في السنة التمهيدية للماجستير في كلية

الآداب ... المزيد

أعلن الدكتور محمد محسوب، المعارض المصري البارز، والوزير السابق في عهد أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في المزيد

تعليقات