البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

المدرسه و التنظيم و اﻻصلاح.. النداء الاخير (٨)

المحتوي الرئيسي


المدرسه و التنظيم و اﻻصلاح.. النداء الاخير (٨)
  • د. أشرف عبدالغفار
    31/03/2020 05:15

جماعتنا الاخوان المسلمين

كيان عظيم في أهدافه في منهاجه في حرص المؤسس رحمه الله ان يتمثل الاسلام كما هو بلا زيادة و لا نقصان

الاسلام منهاج حياه و هو ما اوضحه البنا في طرحه لفكره التجماعه بعد ان غاب هذا المعني عن المسلمين

مدرسه الاخوان اكبر بكثير من التنظيم و الامام البنا ارسي المدرسه ثم بعد وقت ليس بالقليل ارسي التنظيم ليكون خادما للمدرسة و لافكارها و لذلك كانت المدرسه وعاء للجميع و تتسع لكل انسان اراد ان يلتحق بها فهي ليست مخزن اسرار يخشي منه و لا هي عمل مجرم نحاسب عليه

و كان البنا يلهب مشاعر السامعين في حديث الثلاثاء

 

و اذكر اني جلست و انا طالب في كلية الطب مع والد لزميل لي في الكليه و حكي لي انه مر ذات ثلاثاء علي ميدان الدرب الاحمر فوجد الامام يتحدث فقال اسمعه لمده ٥ دقائق ثم اذهب فلم يدري بنفسه الا و الامام ينهي كلمته بعد اكثر من ساعتين

و عليه فهذه الفكرة و هذا المنهاج ملك للجميع و لا تستطيع ان تقبل احدا او ترفضه في هذه المدرسة

و لكنك للاسف فقدت الكثيرين حينما اغلقت باب المدرسة

و ميزتها بتنظيم محكم لا يسمح بدخوله الا لمن تتم عليه الموافقة

و كانه مكلف بمهمة سرية ففقدت المدرسة او الجماعة انصارا كثيرون كانت في اشد الحاجة اليهم فبدلا من ان يحمل مشروعك عدد سيحمله اكثر من خمسة اضعاف العدد و بدلا من ان تكون الفكرة تقع في نفوس الكثيرين موقع الخوف تصبح ظهيرا شعبيا للمدرسة و الجماعة والفكرة والمنهج

 

نحن خضعنا لما اراده الاعداء ان يقبل بنا في الوطن تنظيما سريا ليس له كيان قانوني و لا يستطيع الالتحاق به كل من يريد و افراده في خطر بدون سبب!!!

فهم من اخلص من يسعي لرفعة الاوطان و لا اظن ان ما وصلنا اليه الان هو الصواب

الجماعة في كافة انحاء العالم سجلت نفسها و افرادها كيانات اعتباريه تخضع لنظام الدولة التي قبلت ان تعيش فيها

و التي هي موطن و ملك منتسبيها كمواطنين كاملي المواطنة و بناء علي ذلك لانك لا تملك ان تخرج عن القوانين و ليس لك كيان قانوني فانت في موضع الاتهام

و مطالب ان تتفاهم من الاجهزه الأمنية للدولة التي تعيش فيها بدلا من الاجهزة المدنية

و الاجهزة الامنية يفترض انها فقط للخارجين عن القانون

و نحن لم نكن كذلك في يوم من الايام

 

اما و قد جري ما جري و اصابنا ما اصابنا فكان الاولي ان نراجع انفسنا و نسعي لاصلاح ما كان خطا او تعديل ما يستوجب التعديل و لكنك هنا تجد مقاومة شديدة غير مفهومة و رفض تام لدراسه الاخطاء او تعديل المواقف او مراجعه القرارات و كانها اسرار مقدسه لا تجوز مراجعتها

و كأن وحيا من السماء مازال ينزل

 

حتي صاحب الواحي كان اصحابة يراجعونه

 

و رغم ان الدين النصيحه تجد من يسعي لحمل راية الدين

لا يقبل النصيحه و ممن؟؟؟

من اقرانه و رفقاء دربه و شركاء المسيره

كيف لماذا لا ادري

 

يجب ان نقف عند نقاط مهمه

من ينقد الجماعه سواء كان من ابناء التنظيم أم لا فهو ليس عدوا لها بل قد يكون سبب النقد و التصويب احساسه بقيمتها و الحاجه الماسة لها

و اضرب مثال

الأستاذ عاكف رحمة الله كان يجتمع مع هيئه استشاريه ليس منهم احد من التنظيم و لكنهم ابناء المدرسه و المدرسه اشمل من التنظيم كما ذكرنا

و كان فيها مع حفظ الألقاب البشري و عماره و هويدي و العوا و دسوقي و العسال و كان اجتماعا أسبوعيا

و في احد المرات قال البشري للمرشد

انتم ينطبق عليكم قول الله عز و جل

ان الذين يكنزون الذهب و الفضه .....

لان عندكم كوادر عملاقه علي مستوي العالم و في كافة التخصصات و لكنها غير مفعله

هل هذا هدم أم نصيحه

 

لكنك الان لو وجهت نقدك لتصرفات قادة الجماعه فأنت تهدم و تكره و تحقد

هل هناك من يكره او يحقد علي مدرسته علي أمه علي عائلته

 

و تجد للأسف شبابا في عمر اصغر ابن لك يسبك و يشتمك

و هل علمتك الجماعه و بالاحري الاسلام ان تكون سباب او لعانا او فاحشا او بذيئا

 

هل الجماعه كيان بشري يحتاج التصويب أم انه أفضل من مجتمع رسول الله الذي كان يصوب و يعمل الجميع علي تصويبه باخلاص

عمر و حادثة الأسري بدر و الحباب بن المنذر

السعدين و ثمار المدينه و اليهود و مواقف كثيره في حياة سيد الخلق و كل حياته صلي الله عليه و سلم هي دروس لنا نتعلمها و نعمل بهديها

خير القرون قرني هذا ثم الذين يلونهم

 

هل الوقت القاتل الذي نحن فيه يحتاج الي المسارعة في العلاج و التصويب و الخروج من الازمه أم ان السكون هو سيد الموقف

 

و كما لم نفعل شئ حتي استشهد لنا العشرات قتلا و شنقا

و اهمالا و علي رأسهم رئيس الدوله

 

فهل ننتظر ان نسمع بوافاه المرشد وكافه الاخوان و الأخوات -حفظهم الله- في السجون تحت زعم جمله لا نعرف مصدرها

الزمن جزء من العلاج

 

العلاج ان تتحرك و تجد نتيجة حركتك ايجابيه

أم الزمن جزء من العلاج و تسكن سكونا قاتلا و كل يوم اسواء من الذي قبله و أنت تعيش لا تحس بآلام اخوانك و عائلاتهم

و لا شئ اقسي مما هم فيه و من ضياع الدين و ضياع الامه

 

فالعدو يسعي حثيثا لإضاعة الامه و الدين

 

لماذا عدوك يعمل و أنت صامت لماذا

 

وًقل اعملوا

 

الجماعه مدرسه فكريه و التنظيم خادم الفكرة وًليس العكس

و الجماعه ليست جماعة المسلمين و لكنها جماعة من المسلمين و جماعه المسلمين كيانا لكل من شهد ان لا اله الا الله و ان محمدا عبده و رسوله

 

ليس من المعقول ان نهدم كيانا بني علي اعمار ابنائه و علي بذل و جهد و دماء بدء من موسسه حتي هذه اللحظه

 

و نهدمه بايدينا بتركه بهذا الشكل و بهذا الانكفاء و الانزواء و الضعف لان س او ص يرون ذلك و بتركه لمن ثبت عدم قدرتهم علي حفظ الجماعه

 

من اعظم ما في الاسلام الشوري و اتحدي ان يثبت احدا اي شوري حقيقيه و ليست ديكوريه حدثت في الجماعه خلال الفتره الماضيه

كيف يترك ابناء الجماعه ان كانوا يحبونها و يتطلعون لنصرتها جماعتها في ايدي افرادا لا يقبلون نصيحه

و لا يقومون بشوري و يعطون قدسيه زائفه لقراراتهم

 

في أي كيان انساني إذا تكاثرت المشاكل و الأخطاء

 

أليس علي القياده نفسها ان تعرض علي الأفراد انها لم تستطع مجابهة الموقف وًتطلب ان يتقدم لتحمل المسؤليه غيرها

و هذا من باب الأمانة امام الله

فنحن لسنا في عمل دنيوي نتشبث فيه بمواقعنا في القياده بل عمل يتمني كل منا ان تخف مسؤلياته امام الله عز و جل

لا ينبغي للمسلم ان يذل نفسه قالوا و كيف يذل نفسه يا رسول الله

قال ان يتعرض من البلاء ما لا يطيق

 

هل لم تتاثر الامه و الشعوب المسلمه -علي اختلاف جغرافيتها - و الشباب و الشابات بالغياب التام لجماعتنا

 

حاول الكثير و أنا منهم و انتم منهم إصلاح ذات البين و لم الشمل حسبة لله و لكننا اصطدمنا بحجره عثره اسمها الكبر

و رفض الآخر و ادعاء ان كل شئ علي ما يرام

 

لمصلحه من هذه الفرقه و هذا الانقسام

و الامه في اشد الاحتياج لكل جهد و لكل شخص مخلص يسعي لنصره دين الله

 

أظن لو راجعنا أنفسنا نجد ان كل يوم و كل دقيقه صمت سنحاسب عليها

 

و حسبنا الله و نعم الوكيل

 

أخبار ذات صلة

لدي الإخوان الكثير من الوسائل التربوية الأخرى مثل الندوة والرحلة والمخيم والدورة والمؤتمر وزيارة المقابر والمستشفيات ورحلة التدبر والتفكر واللقاء ال ... المزيد