البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

المحيسني: إيران تتوسل المجاهدين ليقبلوا بوقف إطلاق النار في الفوعة والزبداني

المحتوي الرئيسي


المحيسني: إيران تتوسل المجاهدين ليقبلوا بوقف إطلاق النار في الفوعة والزبداني
  • محمد محسن
    18/09/2015 05:16

قال الداعية السعودي عبدالله المحيسني ـ الذي يقاتل في صفوف جبهة النصرة الإسلامية في سوريا ـ إن "إيران التي دوخت أمريكا بتلاعبها في مفاوضات النووي هي اليوم تتوسل المجاهدين ليقبلوا بوقف إطلاق النار". 
 
مشيرا بذلك إلى القتال الدائر بين الفصائل الإسلامية من جهة وميليشيا حزب الله اللبناني وقوات بشار الأسد من جهة أخرى في بلدة "الفوعة".
 
وكان المحيسني قد سبق هذا التعليق بأخر قال فيه: "بعد قليل بإذن الله سأضع بين أيديكم بعض بشائر غزوة اليوم .. ومازالت الغزوة في أشدها ..
وسأكتب عن أربعة استشهاديين ! جزراويان (سعوديان) ولبناني وأنصاري (سوري)" ..
 
وأضاف: "حقاً إن اليوم يومكم يا أسد الجهاد لقد كانت غزوة الاستشهاديين بحق .. والآن أكاتبكم بجواري استشهاديون يدعون الله أن يحين دورهم !
إن كتب الله فسأزف لكم هنا بعد نصف ساعة في وسم : ‫#‏بشراكم‬ مايثلج صدوركم".
 
ثم كتب المحيسني قائلا: "هل كانت علينا ضغوطات في مسألة اقتحام الفوعة ؟ .. أصدقكم القول : نعم ! ضغطت إيران علينا وأجبرتنا أن نقتحم الفوعة .. حينما اقتحمت الزبداني فصرخت حرائرنا في مضايا واااا إسلاماه .. وحين تقيئ حسن نصر الشيطان بقوله : (عيدنا في الزبداني)".
 
واستطرد المحيسني: "لم نجد بداً من النزول لطاولة المفاوضات لكنها طاولة ليست مستديرة بل طاولة نارية لقد فاوضناهم لكن بالاستشهاديين ومدافع الجحيم والانغماسيين وأظنهم يفهمون هذه اللغة جيداً .. لقد فاوضهم البطل أبو دجانة الدوسري، وأبو معاذ اللبناني بمفخختيهما .. فكانت النتيجة عشرات الجيف المتناثرة الآن على سفوح الفوعة".
 
والليلة الماضية كتب المحيسني على صفحته: "اللحظات الآن حاسمة .. فيارب نصرك.. الرسالة التي أوجهها الآن على عجل لأهالي الفوعة وكفريا: البارحة خرج علينا مجرم الحرب ‫#‏حسن_زميرة (يقصد حسن نصرالله) يقول سيكون عيدنا في الزبداني ! 
 
وأقول لكم : ادفعوا الآن ثمن حماقة تصريح زعيمكم .. الله أكبر والعزة لله .. اللحظات الآن حاسمة ، وأسود الله تحبس أنفاسها ونصرت يا أختنا في الزبداني ..
 
والميدان بيننا .. إن كنتم تقولون يابشار .. فإننا نقول ياقهار .. فانتظروا إنا منتظرون .. وأناشدكم الله الآن الآن يا أهل السنة تضرعوا بين يدي الله فالمعركة حاسمة ..
 
وبينما تحاصر الميليشيات الشيعية بلدة الزبداني السنية بريف دمشق تحاصر الفصائل الإسلامية بلدات الفوعة وكفريا بريف إدلب.
 
طالع:
 

أخبار ذات صلة

الذين دعوا لإسقاط البشير لأخطائه العديدة بغض النظر عن البديل الإماراتي الصهيوني الذي كان واضحا للعيان..

هؤلاء لا يصلحون ل ... المزيد

وقفت في المقال السابق عند ذهابي لمقابلة الحاج/ مصطفى مشهور في منزله بعد طلبه ذلك بيومين، وبعد يوم من التقدُّم مباشرة للجنة الأحزاب، أي يوم ١١ / ١ / ١٩٩ ... المزيد

كنت قد قررت ألا أشارك حتى ولو بالتعليق

ولا على غيره إلا أن أضطر للإجابة على سؤال وخاصة في الأمور السياسية وذلك لأن رأيي في ... المزيد

دعا العاهل الأردني، عبدالله الثاني، إلى الحوار والتشاركية خلال لقاء جرى أمس الثلاثاء، ووصف بأنه “صريح وساخن&rdquo ... المزيد