البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

المجلس الإسلامي الفرنسي يفتح المساجد أمام المسلمين وغير المسلمين لتناول "شاي الأخوة"

المحتوي الرئيسي


مسجد باريس الكبير مسجد باريس الكبير
  • الإسلاميون
    09/01/2016 09:14

فتحت المساجد في فرنسا أبوابها، اليوم السبت، لاستقبال الفرنسيين مسلمين وغير مسلمين لتناول ما أسماه المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بـ"شاي الأخوة" ، والهدف هو استعادة ثقة المسلمين في فرنسا وإنهاء حالة الإسلاموفوبيا عقب هجمات باريس.
 
ودعا المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية مسؤولي المساجد إلى فتح أبوابها للجماهير في 9 و10 يناير/ كانون الثاني، لتقديم "شاي الأخوة".
 
صحيفة "لوموند" الفرنسية، قالت إن أئمة المساجد في فرنسا، فتحوا أبوابها للفرنسيين من كافة الأديان، "لنشر الإخاء بين الديانات" ، على حد قولها.
 
ونقلت "لوموند"، عن أنور الكبيبش، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، قوله إنه "دعا إلى الوحدة الوطنية من أجل مكافحة الإرهاب، والتنديد بالقتلة سواء كانوا مسلمين أم غير مسلمين"، مشيرًا إلى أنه تم بالفعل فتح أبوب المساجد أمام الجمهور الفرنسي، في مدينة "رون ألب".
 
الكبيبش قال إن الهدف لا يتمثل في المساجد فقط بل في كامل التراب الفرنسي خلال عطلة الأسبوع، وأكد أن مسجد باريس الكبير سيستقبل الجمهور غدا الأحد وسيتم خلالها "احتساء شاي الأخوة" من أجل التأكيد على "التزام الجميع بتعزيز وحدتنا الوطنية".
 
وأشار إلي أنه "بوسع الجميع طرح كل الأسئلة المتعلقة بالإسلام والمحرمات، والصلاة، حول فنجان من الشاي وحلويات، الهدف هو الشروع في حوار حتى نعرف بعضنا بشكل أفضل ونبدد الارتياب".

أخبار ذات صلة

إختلف العلماء في حكم صلاة الغائب ، فذهب البعض إلى أنها غير جائزة ، و أنها كانت من خصوصيات النبي صلى الله عليه و سلم ، و أجازها الجمهور ، ثم إختلفوا ، فحصره ... المزيد

**.. من المتوقع أن تشهد الأسابيع القادمة تغيرات للأصلح أو للأسوأ.. وبوسع من ابتلاهم الله بالولايات العامة للمسلمين أن تكون الأزمات والنوازل الحالية فرصة ... المزيد

في أعقاب حرب الخليج الأولي التي انتهت بتحرير الكويت وتدمير القوة العسكرية للعراق وفرض الحصار عليه، صدر كتاب عام 1992 بعنوان: "نحن رقم واحد: أين تقف أمري ... المزيد

لم تعجبني الدراسة المسلوقة التي قام بها أربعة من الشباب المصري بتركيا ونشرها المعهد المصري للدراسات هناك عن مبادرة الجماعة الإسلامية عام 1997.

المزيد