البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الكفاءة التنظيمية والتنقل السريع والاستفادة من الصحراء سر قوة الدولة الإسلامية

المحتوي الرئيسي


الكفاءة التنظيمية والتنقل السريع والاستفادة من الصحراء سر قوة الدولة الإسلامية
  • بيل لو – بي بي سي - التقرير
    31/12/1969 09:00

بعد مرور عام من إعلان أبي بكر البغدادي للخلافة، لا تزال الدولة الإسلامية قوية على الرغم من آلاف الضربات الجوية التي شنتها ضدها طائرات الولايات المتحدة وحلفائها. وقد كان الهدف المعلن للحملة الجوية، على حد تعبير الرئيس الأمريكي باراك أوباما، هو “تفكيك، وفي نهاية المطاف، تدمير” الدولة الإسلامية. ولكن رغم ذلك، لم تظهر الدولة الإسلامية سوى مرونة مدهشة، وصلابة أكبر على أرض المعركة.
 
ويساعد تحليل استراتيجية الدولة الإسلامية العسكرية في شرح سبب قدرتها هذه. وفي جوهر هذه الاستراتيجية، هناك مفهوم “باقية وتتوسع”، الوارد في عدد مجلة دعاية الجماعة، دابق، لشهر نوفمبر 2014.
 
ولوضع هذه النظرية موضع التطبيق، بقيت الدولة الإسلامية في عاصمتها المفترضة، وهي مدينة الرقة في سوريا، وفي الموصل، وهي ثاني أكبر مدينة في العراق. وفي الشهر الماضي، توسعت الدولة الإسلامية، حيث استولت على الرمادي، وهي عاصمة محافظة الأنبار العراقية، والمدينة السورية الاستراتيجية، تدمر.
 
الهدف النهائي للدولة الإسلامية هو الهيمنة العالمية. ولتحقيق هذه الغاية فقد قسم التنظيم العالم إلى ما يصفه معهد دراسات الحرب، ومقره واشنطن، بـ “ثلاث حلقات جغرافية”، هي الحلقة الداخلية في العراق والشام (سوريا)، وحلقة الخارج الأدنى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وحلقة الخارج الأقصى في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة.
ولكل حلقة من هذه الحلقات ثلاث استراتيجيات عسكرية مرتبطة بها، هي الحرب التقليدية، وحرب العصابات، والهجمات الإرهابية. وقد استخدمت كل هذه الاستراتيجيات الثلاث لخلق تأثير جيد في الحلقة الداخلية.
 
وفي الخارج الأدنى، تم الشعور بتأثير الحرب التقليدية وحرب العصابات التي يتم تنفيذها من قبل الشركات التابعة للدولة الإسلامية، حيث وقعت عدة هجمات ضد أهداف الجيش والشرطة في سيناء المصرية، وتم الاستيلاء على العديد من المدن في ليبيا، بما في ذلك معقل القذافي السابق، مدينة سرت.
 
وفي الوقت نفسه، جلب ما يسمى بـ “الذئاب المنفردين” تكتيكات الإرهاب إلى الخارج الأقصى، ووقعت هجمات في أستراليا، والولايات المتحدة، وكندا.
 
وفي العراق وسوريا، أثبتت التكتيكات، مثل استخدام السيارات المفخخة، أنها أسلحة معركة ناجحة للغاية. وبالإضافة إلى ذلك، نشرت الدولة الإسلامية أعداداً كبيرة من المفجرين الانتحاريين الأفراد عندما هاجمت، وعندما تعرضت للهجوم، على حد سواء.
 
وقد سيطرت الدولة الإسلامية على المناطق الحضرية الأصغر باستخدام السيارات المفخخة من على جانبين، ومن ثم إرسال الجهاديين الذين يرتدون سترات ناسفة، وأخيراً، إرسال موجة من السيارات سريعة الحركة والمسلحة بأسلحة خفيفة، ومن جنود المشاة.
 
وأما المدن الكبرى، فتسيطر عليها داعش من خلال مزيج من عمليات التسلل، وخاصةً في أوساط المجتمعات السنية المظلومة في العراق، ومما تسميه دراسة المعهد بـ “استراتيجية الحزام”، التي تعتمد على استخدام وحدات متفرقة، وتكتيكات غير رسمية، وحرية المناورة، في إذلال مركز الدفاعات الرئيس للعدو التقليدي.
 
وفي هذه الاستراتيجية، يتم أخذ البلدات والقرى المحيطة بالمراكز الحضرية الكبيرة أولاً، وإغلاق الطرق، وخلق حزام من الحصار. ويصبح هذا الحزام أضيق كلما اقتربت الدولة الإسلامية، وبدأت في السيطرة على الضواحي.
 
وتستخدم الدولة الإسلامية المناطق الصحراوية الواسعة في كل من سوريا والعراق لصالحها أيضاً، حيث تنسحب إليها وتخرج منها متى أرادت تقريباً. وما يساعدها على فعل هذا هو الدرجة العالية من القدرة على التنقل، والكفاءة التنظيمية التي تحافظ على إمداد جنودها بكل من الذخائر والمياه.
 
وعلى الرغم من أن الهجمات الجوية لقوات التحالف عطلت قدرة التنظيم على التحرك على نطاق واسع في الصحراء، إلا أن الدولة الإسلامية استجابت لهذا الأمر من خلال تقسيم قواتها إلى وحدات أصغر وأقل عرضةً للكشف.
 
وتعد الصحاري مفيدة أيضاً في قدرة داعش على خداع الحكومة، وجعلها ترسل أعداداً كبيرة من القوات إلى الأماكن الواسعة التي يكون فيها عدد قليل نسبياً من الجهاديين، في حين يقوم رفاقهم في السلاح بمهاجمة بلدة استراتيجية، أو قاعدة للجيش، أو منشأة رئيسة أخرى، مثل أحد السدود أو مصافي تكرير النفط.
 
وفي ظل هذه الخلفية، يصبح الدفاع عن بلدة كوباني السورية، واسترداد السيطرة على تكريت في العراق، إنجازات متواضعة في ساحة المعركة. وكما بدأ العالم يدرك للتو فقط، الدولة الإسلامية هي عبارة عن قوة قتالية هائلة، متحفزة، منضبطة، ولديها استراتيجية معركة أثبتت نجاحها.
 
*المصدر: بيل لو – بي بي سي - التقرير
 

أخبار ذات صلة

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد

متى يدرك أبناء الأمة الإسلامية أن البغي الصهيوني عليهم بغي مرتبط بأصل وجود الشيطان في الكون يوسوس لإغواء العنصر البشري عامة وأهل الإسلام خاصة؟

المزيد

قليلاً ما كان يتردد اسمه على مسامع المصريين قبل 2001 حين بُلغ أنه لم يعد مرغوبًا به في مص ... المزيد

نشر موقع وزارة الخارجية الأمريكية محاضرة ألقاها وزير الخارجية مايك بومبيو أمس الجمعة بعنوان (أن تكون قائدا مسيحيا) أمام رابطة المستشارين المسيحيين في م ... المزيد

منذ أيام نشر الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى تدوينة خلاصتها أن سبب انتصارنا في معركة السادس من أكتوبر 1973 م أنه لم يكن في مصر ... المزيد