البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

القضية الأحوازية : قراءة منهجية

المحتوي الرئيسي


خريطة الأحواز تؤكد عروبتها خريطة الأحواز تؤكد عروبتها
  • د.صبري محمد خليل
    16/01/2016 10:56

تعريف بالأحواز “عربستان” :

الأحواز أو عربستان هو إقليم عربي، يضم شعب عربي ،خاضع للاحتلال الإيرانى منذ عام 1929.

أصل الاسم : الأحواز هي جمع لكلمة “حوز”، وهي مصدر للفعل “حاز”، بمعنى الحيازة والتملك، وهي تستخدم للدلالة على الأرض التي اتخذها فرد وبين حدودها وامتلكها. 
وعند الفتح الإسلامي لفارس أطلق العرب على الإقليم كله لفظة “الأحواز”، وأطلقوا على العاصمة سوق الأحواز … 
أما “الأهواز” فهو اللفظ الفارسي للكلمة. 
وفي العهد الصفوي سماه الفرس: “عربستان” أي القطر العربي. 
أما “خوزستان” فهو الاسم الذي أطلقه الفرس على الإقليم وهو يعني بلاد القلاع والحصون ، وسمي به الإقليم مرة أخرى بعد الاحتلال الفارسي…
 
تعريف بالإقليم : يقع إقليم الأحواز بين خطي عرض 30 و 33 شمالاً ، وخطي طول 48 و 41 شرقًا، بمحاذاة الحافات الشمالية للخليج العربي. وتبلغ مساحته 159,600كم². 
ويبلغ عدد سكانه نحو سبعه ملايين نسمة، وأغلبيتهم المطلقة عرب ينحدرون من قبائل عربية منها : ربيعة وبنو كعب وبنو عامر وبنو طرف وبكر وتميم وحرب ومطير والدواسر وشمر وعنزة وظفير وسبيع وعتيبة .. 
والأحوازيون مسلمون يتوزعون على المذهبين الشيعي والسني .
 
إقليم الأحواز جزء من الأمة العربية: وتاريخ الأحواز يثبت أن إقليم الأحواز قد أصبح بعد الفتح الإسلامى جزء من كل ، هو الأمة العربية “التي أوجدها الإسلام كأمة موحدة ، ولم توجد قبله إلا كشعوب وقبائل متفرقة” ، وان كان قبل الفتح الاسلامى كل قائم بذاته ، متمثلا في الوجود الحضاري القبلي والشعوبي الأحوازى السابق على الإسلام. 
 
فقد قامت في الأحواز قبل الفتح الاسلامى العديد من الحضارت الشعوبية – السامية القديمة “حضارات مابين النهرين “، المتمايزة عن الحضارات الفارسية الشعوبية – الاريه القديمة والمستقلة عنها ، منها الحضارة العيلامية، وخضع الإقليم لسيطره البابليين ثم الآشوريين، و الكلدانيون والميديون. … ولاحقا غزته المملكه الساسانية، ولكنها اقتنعت بصعوبة إخضاع سكانه الساميين ، فسمحت لهم بإنشاء إمارات تتمتع باستقلال ذاتي، مقابل دفع ضريبة سنوية للملك الساساني….. كما سكن الأحواز الأنباط والتدمريون، وهم شعوب عربيه قديمه، ذوو حضارة شعوبيه قديمه. لكن منذ انتصار العرب المسلمين على الفرس في القادسية وإقليم الأحواز يتبع لولاية البصرة ، تحت حكم دوله الخلافة الإسلامية ، إلى أيام الغزو المغولي . ومن بعد نشأت الدولة المشعشعية العربية (1436-1724م)،واعترفت بها الدولة الصفوية والخلافة العثمانية كدولة مستقلة ،إلى أن نشأت الدولة الكعبية العربية (1724-1925م)، وحافظت على استقلالها ، حتى سقوطها على يد الشاة بهلوي 1929.

أعلام الثقافة العربية – الإسلامية من أبناء الأحواز :

وتأكيدا لعروبة الاحواز، فقد كان العديد من أعلام الثقافة العربيه الاسلاميه من أبناء إقليم الاحواز ومنهم على سيبل المثال لا الحصر: عبدالله بن المقفع الأديب المعروف / سيبويه ” عمر ابن عثمان ” أمام النحاة في عصره /ابو نؤاس ” الحسن ابن هاني” اعظم شعراء بغداد في عصره /ابن السكيت ” يعقوب ابن اسحاق ابن يوسف المعروف بأبي يوسف” اللغوي/ ابن ماسويه “يوحنا المعروف بأبي زكريا ” من علماء الأطباء في مدينة جند /سهل ابن عبدالله التستري من أئمة الصوفية /ابو سلام الجبائي ” محمد ابن عبد الوهاب الجبائي “من كبار شيوخ المعتزلة وحكمائها / الحلاج ” الحسن ابن منصور ” الصوفي المعروف ( موقع المعرفة)

الاستعمار العالمي وبداية الاحتلال الايرانى للاحواز:

وقد كانت بداية الاحتلال الايرانى للاحواز، باتفاق من الاستعمار البريطاني، ففي عام 1920م اتفقت بريطانيا مع إيران على إقصاء أَمير الأحواز (عربستان) ، وضم الإقليم إلى إيران، فهذا الاحتلال تم في إطار سياسة الاستعمار القديم البريطاني ، ألقائمه على تجزئه آلامه العربية، ولاحقا في إطار سياسة الاستعماري الجديد( الامبريالي الأمريكي)، ألقائمه على دعم النظام الايرانى ، والتغاضي عن جرائمه ضد شعبه و الشعوب الأخرى، بهدف جعله راس حربه في مواجهه مد التحرر من الاستعمار، و جعله شرطيا للخليج العربي ليحمي مصالحهم فيه.
الشعوبية الفارسية واستمرار الاحتلال الايرانى للاحواز :
 
وقد استمر الاحتلال الايرانى للاحواز ، رغم تغير نظام الحكم من نظام حكم الشاه الموالى للغرب وذو العلاقات الوثيقة بإسرائيل ، إلى نظام ولايه الفقيه ، الذي يرفع شعارات مناهضه للغرب وإسرائيل ، ورفض الاستكبار والاستعمار ومناصره المستضعفين ، وسبب استمرار هذا الاحتلال هو الشعوبية الفارسية ،ويتمثل المفهوم التاريخي للشعوبية في انه عندما ظهر الإسلام كان الفرس في طور الشعب ، بينما كان العرب في قلب الجزيرة في طور القبائل، فارتقى إلاسلام بالعرب إلى طور أمة، ثم حمل العرب إلاسلام إلى الفرس ليرتقي بهم إلى أمة مسلمة، غير أن هناك من يرفض هذا الارتقاء، كما كان يستعلى على العرب حملة إلاسلام ،فكانت الشعوبية الفارسية مناهضة للإسلام والعرب معا، يقول أبن قتيبه (إن الشعوبية بفرط الحسد ووغر الصدر تدفع العرب عن كل فضيلة ، وتلحق بهم كل رذيلة ،وتغلوا في القول في الذم ،وتبهت بالكذب ،وتكابر العيان وتكاد تكفر، ثم يمنعها خوف السيف) (كتاب العرب أو الرد على الشعوبية– رسائل البلغاء ت. محمد كرد علي، ص 344) ، ورغم أن هذه الشعوبية التاريخية خفتت في مراحل تاليه ، إلا أنها استمرت في الظهور عبر تاريخ إيران، وتبنتها قطاعات مقدره من النخب الحاكمه الايرانيه ،رغم تغيير الانظمه السياسية،أخذه أشكال متعددة، منها : الاستيلاء على أجزاء من الامه العربية :كالاحواز- عربستان- والجزر الثلاثة” ابوموسى والطنب الكبرى والكبرى ” …)،وانتهاك سيادة الشعوب العربية على أراضيها ،وتوظيف بعض أبناء الطوائف الشيعية في الامه العربية كأدوات لتحقيق نفوذ ايرانى اقليمى، بما يلزم منه- فعليا – تأجيج مشاعر العداء لإيران لدى الجماهير العربية ، وتأجيج صراع طائفي يتضرر منه الجميع – وأول المتضريين الطوائف الشيعية العربية -. وبهذا تكون النزعة الشعوبية الفارسية شكل من أشكال الاستعمار الاقليمى ، الذي لا يختلف كثيرا عن الاستعمار العالمي :الاستيطاني ” الصهيوني”، والقديم ” العسكري : البريطاني ، الفرنسي …” ” والجديد ” الامبريالي :الامريكى ” . وبهذا فان التحرر من النزعة الشعوبية الفارسية هو من أهم شروط حدوث اى قدر ممكن من الوحدة أو التضامن بين الأمتين العربية والايرانيه .
 
انتهاك الاحتلال الايرانى لحقوق الشعب الاحوازى ومحاولته إلغاء هويته العربية : وقد استمر الاحتلال الايرانى في سياسة حرمان الشعب الاحوازى من كافه حقوقه الانسانيه والدينية والقومية – بما في ذلك محاولته إلغاء الهوية العربية للشعب الاحوازى :ومن مظاهر هذه السياسة: إلغاء مؤسسات الحكم العربي السياسية والإدارية والقضائية في الأحواز، وإعلان الحكم العسكري المباشر
• إنكار حق تقرير المصير للشعب الأحوازي، وحرمانه من كافه حقوقه السياسية
• اقتطاع أجزاء من الإقليم وضمها إلى المحافظات الايرانيه
• تغيير الملامح العربية للإقليم وتغيير أسماء المدن والشوارع والميادين
• منع المحاكم “الأحوازية” من الترجمة للغة العربية وإليها
• مصادرة الكتب العربية
• منع تدريس اللغة العربية في المرحلة الابتدائية
• انتزاع الأراضي الزراعية من أصحابها العرب وإقامة مستوطنات ايرانيه تحت غطاء مشاريع صناعية زراعية.

المقاومة الأحوازية للاحتلال الإيرانى:

وقد استمرت مقاومه الشعب العربى الاحوازى للاحتلال الايرانى، ومن أهم مظاهرها قيام الشعب الاحوازى بالكثير من الثورات والانتفاضات الشعبية ضد الاحتلال الايرانى ومن أهمها: ثوره جنود الشيخ خزعل وحرسه الخاص 22 يوليو 1925 / انتفاضة شعبية مسلحة في المحمرة بقياده الشيخ عبد المحسن الخاقاني / ثورة الحويزة بقيادة الشهيد محي الدين الزئبق رئيس عشائر الشرفة عام 1928 / اِنتفاضة بني طرف (الأولى) عام 1936 /ِانتفاضة عشيرة كعب الدبيس بقياده زعيمها الشيخ حيدر ألكعبي عام 1940 / اِنتفاضة الغجرية بزعامه الشيخ جاسب بن الشيخ خزعل ألكعبي.
 
عام 1943/ حركة الشيخ عبدالله بن الشيخ الشهيد خزعل ألكعبي عام 1944 / اِنتفاضة بني طرف (الثانية) عام 1945. / الاِنتفاضة الشعبية بقياده الشيخ مذخور الكعبي عام 1946 / اِنتفاضة شعبية لعشيرة النصار عام 1946 / اِنتفاضة مسلحة بقيادة الشيخ يونس العاصي عام 1949/ الاِنتفاضة المسلحة بقياد الشهيد محي الدين آل ناصر والشهيد عيسى المذخور والشهيد دهراب الناصري في عام 1956، تحت تأثير حركه التحرر القومي العربي من الاستعمار، بقياده الزعيم جمال عبد الناصر(رحمه الله تعالى )، وتمّ إعتقالهم في العام 1963م وإعدامهم في 13/6/1964م، بعد لقاءهم بالزعيم عبدالناصر الذي دعهم بالاسلحه والمساعدات المادية / انتفاضه الشعب العربى الاحوازى عام 1979 / الانتفاضة الشعبيه 1985 في عهد الخميني/ انتفاضة نيسان الأحوازية 15/04/2005، اثر تسرب وثيقة عن مكتب الرئيس الايرانى “محمّد خاتمي”، تنصّ على ضرورة تهجير ثلثي سكان الأحواز ،وإحلال أعداد مماثلة أو أكبر محلهم في الإقليم (المصدر : مجموعة عبد العزيز قاسم البريدية)
 
نصره القضية الاحوازيه :نصره القضية الاحوازيه واجب قومي واسلامى وانسانى، وهو ما يتحقق من خلال العديد من الآليات ومنها:
• التعريف بالقضية الاحوازيه.
• الدفاع عن الحقوق القومية والانسانيه للشعب العربى الاحوازى في المحافل الاقليميه والدوليه.
• تمثيل الشعب العربى الاحوازى في جامعه الدول العربيه .وتمثيله دبلوماسيا – ولو بشكل رمزي- في كافه الدول العربيه.
• ممارسه الضغط الرسمي والشعبي على الدولة الإيرانيه ، لوقف انتهاكها المستمر للحقوق الانسانيه والدينية والقومية حقوق الشعب الاحوازى.
• دعم الاحوازيين معنويا وماديا.
• تفعيل الروابط الموضوعية القومية بين إقليم الاحواز وباقي أجزاء الامه العربيه.
 
*د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية في جامعة الخرطوم

أخبار ذات صلة

توفى أمس الأحد الدكتور تاج الدين نوفل، الشاعر الإسلامى المعروف، وعضو إتحاد الكتاب، عن عمر ناهز الـ"66" عاماً، فى مدينة دمياط.

< ... المزيد

ذكرنا في المرة السابقة بداية حياة الراحل الأستاذ/ مصطفى مشهور (المرشد الأسبق للإخوان)، وتحدَّثْنا عن (النظام الخاص) وقضية (السيارة الجيب) وارتباطهما ... المزيد

القرآن الكريم إجابة على الأسئلة الثلاثة الأهم في حياة الناس، وهي: من خَلَقَهم وخَلَقَ كل شيء؟، وماذا يراد منهم في هذه الحياة؟، ثم ماذا ينتظرهم بعد ال ... المزيد

تطل علينا كل فترة الرغبة في تعديل أحكام الميراث، وأنصبته بين الذكر والأنثى في محاولة للتساوق مع الغزوة الاستعمارية، وجعله دستورا وقانونا في بلاد ال ... المزيد

تعليقات