البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

القاعدة تشترط الإفراج عن معتقل لدى محكمة لاهاي مقابل الرهينة السويسرية

المحتوي الرئيسي


القيادي بأنصار الدين أحمد الفقي المهدي القيادي بأنصار الدين أحمد الفقي المهدي
  • عبدالله محمد
    27/01/2016 12:18

طالب تنظيم القاعدة ببلاد المغرب">المغرب الإسلامي بالإفراج عن معتقليه لدى حكومة دولة مالي مقابل إطلاق سراح الرهينة السويسرية المنصرة (بتريس ستوكلي) التي اختطفها من مدينة تمبكتو في إقليم أزواد ، مطلع الشهر الحالي. 
  
وخص التنظيم بطلبه الإفراج الفوري عن قيادي معتقل لدى محكمة العدل الدولية يدعى (أحمد الفقي المهدي)، يواجه عدة تهم هناك.
 
وأصدر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب">المغرب الإسلامي، يوم الثلاثاء 26 يناير/كانون الثاني، تسجيلا مصورا للراهينة السويسرية.
 
وحدد التسجيل مطالب التنظيم لإطلاق سراح ستوكلي، وتشمل الإفراج عن أعضائه الذين تسجنهم حكومة مالي، والإفراج عن أحمد الفقي المهدي.
 
وظهرت ستوكلي في التسجيل الذي تبلغ مدته ثماني دقائق. 
 
برز الفقي المعروف في الأوساط الجهادية بكنية "أبو تراب"، إبان سيطرة تنظيم القاعدة ببلاد المغرب">المغرب الإسلامي وحلفائه على شمال مالي عام 2012، فكان عضوا نشطا في جماعة أنصار الدين. 
  
ترأس الفقي الأربعيني خلال شهر سبتمبر 2012 هيئة الحسبة، أو جهاز الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في تمبكتو، كما ساهم في أعمال "المحكمة الإسلامية" في تمبكتو وشارك في تنفيذ قراراتها. 
  
أحالت الحكومة المالية ملفا للفقي إلى المحكمة الجنائية الدولية يوم 13 يوليو 2012، بتهمة هدم أضرحة وآثار في مدينة تمبكتو وفي 16 من شهر يناير 2013، شرع المدعي العام بالتحقيق في التهم التي يعتقد أنها وقعت في مالي منذ شهر يناير 2012. 
   
في 18 من شهر سبتمبر 2013 أصدرت الدائرة التمهيدية أمرا بالقبض على أحمد الفقي المهدي . 
  
اعتقلته القوات الفرنسية على الحدود الليبية مع النيجر وسلمته للأخيرة، وفي 26 من شهر سبتمبر 2015 تم تسليمه إلى المحكمة الجنائية من جانب سلطات دولة النيجر، ووصل مركز الاحتجاز التابع للمحكمة في هولندا
   
في 30 سبتمبر من العام الماضي، مثل أحمد الفقي المهدي لأول مرة أمام القاضي المنفرد في الغرفة التمهيدية الأولى لدى المحكمة الجنائية كونو تارفوسير في مقر المحكمة بلاهاي. 
  
خلصت الغرفة التمهيدية إلى أن الأدلة التي قدمتها المدعية العامة تسوغ وجود أسباب معقولة تدعو للاعتقاد بأن الفقي مسؤولا.
 
لكن تنظيم القاعدة دخل على الخط عبر اختطافه سويسرية أعلن أنه مستعد للإفراج عنها مقابل تحرير الفقي. 

أخبار ذات صلة

ذكرت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، اليوم الإثنين، أن مسؤولين سعوديين يستعدون للاعتراف بمقتل الصحفي جمال خاشقجي، بالخطأ أثناء التحقيق معه، بقنصلية ... المزيد

يبدو أن خريف هذا العام ..تتهيأ فيه الأجواء لشتاء ساخن بالأحداث الكبار؛ التي ستجعل بدايات العشرينيات من هذا القرن الميلادي أشبه في تغيراتها الجذرية ب ... المزيد

أعلنت لجنة الانتخابات في ماليزيا، عودة أنور إبراهيم إلى البرلمان، بعد فوزه بمقعد عن مدينة بورت ديكسون، في انت ... المزيد

تعليقات