البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الفكرالتكفيرى.. التكفير الدينى العقائدى (حلقة 2)

المحتوي الرئيسي


الفكرالتكفيرى.. التكفير الدينى العقائدى (حلقة 2)
  • د.إبراهيم الزعفراني
    02/02/2016 06:52

إذا كان الفكر التكفيرى الذى أسميناه تجاوزا (التكفير الدينى السياسى) نشأ فى مواجة الحكام وزمرتهم الجائرة الظالمة المنحرفة عن أحكام الشريعة ، فإن النوع الثانى الذى نسميه تجاوزا (التكفير الدينى العقائدى) قد نشأ فى أحضان الحكام والسلطة الحاكمة وتحت رعايتها. 

فأثناء قيام الملك سعود بمحاربة القبائل فى حملة لتوحيد شبهه الجزيرة العربية وأنشاء السلطة الحاكمة الواحدة للمملكة العربية السعودية فقد أستعان واستفاد الملك سعود بالعالم الإسلامى الشيخ محمد بن عبدالوهاب لتمكينه من إنشاء دولته ، حيث رأى الشيخ أيضا فى الملك سعود وقدراته العسكرية وسيلة للقضاء على بعض البدع التى إنتشرت فى جزيرة العرب آنذاك وبدأ الشيخ ينشر أفكاره التى تناسبت مع ظروفه المحيطة وزمانه.

ولكن هذه الدعوة عبرت البحر إلى مصر متمثلة فى جمعيات السنة-المحمدية">أنصار السنة المحمدية التى كانت إمتدادا للدعوة الوهابية التى مثلت رأس الحربة فى مواجهة معتقدات وأفعال الطرق الصوفية المختلفة التى كانت منتشرة فى مصر وكانت تحت رعاية وتشجيع الحكام فى مصر أيضا الذين كانوا يرون فيها صرفا لمن عندهم عاطفة دينيه بعيدا عن السياسة ومنازعة أهل الحكم أو إزعاجهم ولملئ الفراغ الدينى الذى تركته جماعة الإخوان-المسلمين">الإخوان المسلمين.

فالدعوة الوهابية تختلف فى تركيزها على التكفير العقائدى عن التكفير الدينى السياسى فى الآتى:

1 – انها تغض الطرف عن الحاكم والسلطة الحاكمة فى توجيه خطابها إليها مطلقا

2 – يتبنى هذه الدعوة جمعيات رسمية معترف بها من السلطة الحاكمة

3 – ان معظم القائمين عليها من كبار السن وليس الشباب كما فى حال التكفير الدينى السياسى

4 – ان أوصاف التكفير موجهة أساسا لعوام الناس البسطاء بالاضافة الى جماعات الطرق الصوفية بل ولأعضاء الجمعية الشرعية خاصة فى مسائل صفات الله تعالى.

وأن كان بعض الشباب فى الجماعة الإسلامية قد درسوا فى بعض مساجد جمعيات أنصار السنة إلا انهم لم يواصلوا معهم ولم يجد هذا الفكر بيئة مناسبة وسط الدعوة الطلابية رغم أن أول كتاب تم طباعته وتوزيعه فى جامعة الإسكندرية خاصة فى كليتى الهندسة والطب كان بحمل عنوان (فى معنى لا إله إلا الله) كان يحوى أنواع الشرك من كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله وهذه الشركيات ، الحلف بغير الله ، الذبح لغير الله، النذر لغير الله ، الدعاء لغير الله ، الطواف حول قبور المشايخ كالسيد البدوى وابراهيم الدسوقى وغيرهم مما يسميهم العامة أولياء..

وغيرها مما كان منتشرا فى بلادنا وانحصر جل خطب ودروس مساجد أنصار السنة فى هذا الجزء من الدين وبعض الشعائر الاخرى.

وإذا كان تكفير أعيان أفراد المسلمين فى التكفير الدينى السياسى يبدأ من أعلى إلى أسفل بداية من الحاكم ثم بطانته ثم عوام الناس فإن التكفير الدينى العقائدى كان ينصب أساسا على عوام الناس ،

فلم يكن هناك من طريق لمواجة هذة الموجة العاتية من التكفير إلى بالعودة إلى كتب العلماء القدامى من سلف الأمة خاصة كتب العقائد مثل العقيدة الطحاوية العقيدة الوسطية معارج القبول وكتب الشيخ ابن تيمية خاصة كتاب الإيمان وغيرها من كتب العقائد وأصبحنا نعلى من شعار السلفية وكتبها وعلمائها فى مواجهة الزحف التكفيرى ولم تخلوا هذه المواجهة من أفراط فى جعل هذة الكتب العلمية السلفية فى العقائد تدرس بما فيها تفاصيل لعقائد فرق منحرفة كانت قديمة واندثرت والردود المطولة عليها من علماء اهل السنة والجماعة ، بل وتم تدريسها للمبتدئين فى التدين بتفصيل وإسهاب بل جعل منها البعض دروسا لعوام الناس مما أحيا بعض الأفكار والجدالات التى كانت بين العلماء فى زمن الفتن والتى لم يعد لها وجود فى حاضرنا بل لم يكن يعلم بها إلى العلماء المتخصصون فى دراسة الفرق السلامية .

(ملحوظة لنا استكمال إن شاء الله مع نشأة المدرسة السلفية وجماعاتها خلال هذة الفترة).

أخبار ذات صلة

ذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" العبرية، الخميس، أن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر "الكابنيت&q ... المزيد

اسمه ونسبه:

جابر بن موسى بن عبد القادر بن جابر أبو بكر المزيد

توفي، الأربعاء، العلامة البارز أبو بكر الجزائري، المدرس في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وال المزيد

قال حساب معتقلي الرأي المختص بمتابعة أخبار المعتقلين في السعودية إن الداعية السعودي سليمان الدويش "قتل تح ... المزيد

في لغتنا العربية المعاصرة نقول مثلا :

جاء سعادة المدير وصافحته.

ولا نقول:

< ... المزيد

تعليقات