البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الفصائل الفلسطينية فى غزة تتوصل إلى تهدئة مع إسرائيل بوساطة مصرية..وبدأ تنفيذها

المحتوي الرئيسي


الفصائل الفلسطينية فى غزة تتوصل إلى تهدئة مع إسرائيل بوساطة مصرية..وبدأ تنفيذها
  • الإسلاميون
    09/08/2018 06:56

قال مصدر فلسطيني مطلع إن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة توصلت إلى تهدئة مع إسرائيل بوساطة مصرية، بدأ تنفيذها بحلول الساعة 22:45 بتوقيت فلسطين (19:45 ت.غ).

ولم يكشف المصدر، الذي تحدث للأناضول، وفضل عدم الكشف عن هويته، المزيد من تفاصيل الاتفاق.

وقال مسؤولان فلسطينيان لرويترز إن إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة اتفقتا على تهدئة اليوم الخميس لإنهاء التصعيد في قتال دائر عبر الحدود.

من جانبها، نقلت صحيفة "يديعوت احرنوت" العبرية، عن مصدر إسرائيلي، لم تسمه، قوله "إن مرت الليلة هادئة، فبالتأكيد اتجاهنا معروف، هو الهدوء، ولكن إن أطلقت صواريخ، قد نتجه لتصعيد أكبر".

أما القناة الإسرائيلية الثانية، فنقلت عن مسؤول إسرائيلي، وصفته برفيع المستوى ولم تكشف عن اسمه، قوله "نعمل على قاعدة الهدوء يقابله هدوء".

غير أن مراسلة قناة ‎"ريشت كان" العبرية، قالت "(المسؤولون) في إسرائيل ينفون علاقتهم بأي اتفاق".

واستهدفت طائرات إسرائيلية أكثر من 150 موقعا في القطاع منذ مساء أمس الأربعاء فيما أطلق نشطاء فلسطينيون عشرات الصواريخ، أحدها طويل المدى، صوب عمق إسرائيل.

ومنذ مساء أمس الأربعاء، تشن الطائرات الإسرائيلية غارات عنيفة على مناطق متفرقة في قطاع غزة.

 

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان له، إنه أغار على 150 هدفا بالقطاع.

وأضاف، في المقابل، أن "180 قذيفة صاروخية أطلقت من غزة باتجاه البلدات الإسرائيلية المحاذية، واعترضت القبة الحديدية (نظام دفاع جوي) 30 منها، وسقط معظم الباقي في مناطق مفتوحة".

وفي وقت متأخر من مساء الأربعاء، أعلنت كتائب القسام، الجناح المسلّح لحركة "حماس"، مسؤوليتها عن قصف مستوطنات ومواقع إسرائيلية محاذية للقطاع.

 

أخبار ذات صلة

غادر وفد قيادي من حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، صباح اليوم الأربعاء، قطاع غزة، عبر معبر رفح الحدودي، ... المزيد

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الخميس، أنها ملتزمة بالحوار ال ... المزيد

قال مصدر قيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، مساء اليوم الاثنين، إن حركته متمسكة بالورقة ال المزيد

تعليقات