البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الغنوشي: لا تعارض بين الشورى في الإسلام والديمقراطية

المحتوي الرئيسي


الغنوشي: لا تعارض بين الشورى في الإسلام والديمقراطية
  • 31/12/1969 09:00

قال راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الحاكمة في تونس إن "مسودة الدستور شبه جاهزة وفي نهاية الربيع نخرج من الوضع الانتقالي عن طريق انتخابات رئاسية وبرلمانية". وأضاف الغنوشي في كلمته أمام ملتقى فكري نظّمه المنتدى العالمي للوسطية في تونس العاصمة أن " التحدي الأول هو كتابة الدستور بما يقتضيه من نقاش لمسائل مثل المساواة بين الجنسين وحقوق الأقليات واتفقت أحزاب الائتلاف الثلاثي الحاكم (الترويكا) مساء أمس السبت على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية متزامنة في 23 يونيو 2013. ومن الدستور إلى الربيع العربي حيث قال الغنوشي "إن ثورات أعادت الأمة الإسلامية إلى قلب عملية المبادرة وصنع التاريخ" بعد سنوات التهميش والتغييب المتعمد الذي عانته . ورفض الزعيم الإسلامي أن تكون ثورات الربيع العربي " مؤامرات غربية حسب ما يصوّر البعض"، مؤكّدا أن الشباب العربي "ثار على الأنظمة الظالمة بعد أن تولد الشعور بفشل عملية الإصلاح ". وأشار الغنوشي إلى أنه لا تعارض بين الشورى في الإسلام ومبدأ الديمقراطية  فـ "الديمقراطية هي أفضل ما قدمه العقل البشري لتحقيق الشورى"، داعيا إلى "جعل الشورى ثقافة بين الناس وتحويلها إلى تطبيقات فعلية وليس مجرد مبادئ ". وشدد على أن الشعوب اليوم استرجعت حقوقها بنفسها من الأنظمة الظالمة، وبعض الأنظمة الأخرى تحاول اليوم إصلاح أوضاعها حتى لا تحل بها ثورات جديدة .  كما استنكر الغنوشي استياء أطراف سياسية من أي انتخابات نزيهة يفوز فيها الإسلاميون، مشيرا إلى ما حدث في الجزائر بداية التسعينات، ملمحا في نفس الوقت إلى استنكار المعارضة العلمانية واليسارية في تونس لفوز حركة النهضة في الانتخابات، داعيا إلى "مواجهة التطرف العلماني والغلو الديني دون العودة إلى أسلوب العنف السابق". وأشار الزعيم الإسلامي إلى جملة التحديات التي تعوق الإسلاميين في إنجاح التحول الديمقراطي في دول الربيع العربي، مركزا على الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية وتحدّيات الحكم . وشارك في هذه الندوة الفكرية العربية التي نظمها المنتدى العالمي للوسطية  تحت عنوان " الإسلاميون وتحدي السلطة بين التطرف والاعتدال " نخبة الفكر الإسلامي الوسطي على غرار الدكتور علي محيي الدين القرة داغي الامين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ، الصادق المهدي رئيس المنتدي العالمي للوسطية.   ك.ع

أخبار ذات صلة

الكنيسة الكبرى :

ــــــــــــــــــــــــــــ

 

المزيد

ألغت المحكمة الإدارية العليا، الجمعة، قرار مجلس الوزاء الصادر بتاريخ 24/ تشرين الثاني/ نوفمبر 1934، بتحويل "آياصوفيا" بإسطنبول من المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛  

واقع العالمانية التركية:

المزيد

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد