البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

العنوان يميز بين المُصلح والمُفسد!!

المحتوي الرئيسي


العنوان يميز بين المُصلح والمُفسد!!
  • شوقى محمود
    27/08/2017 03:55

أحيانا يكون اختيار الشخص المناسب لتولي مهمة "الحفاظ علي المال العام" من خلال النظر في محل إقامته -عنوان السكن- ويمثل ذلك علامة فارقة للتمييز بين السياسي المُصلح والآخر المُفسد!!

وتمثل سيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وعمر بن العزيز ونور الدين محمود زنكي نماذج شاهقة في العدل والصلاح وطهارة اليد، أما النماذج المضادة فيزخر بها التاريخ القديم والحديث!!

وشهدت مصر قبل وبعد الانقلاب نموذجي المُصلحين والمُفسدين!!

والملفت للنظر، أن الانقلابين فشلوا في إيجاد أي ثغرة ضد الرئيس مرسي أو أعضاء حكومته، لمحاكمتهم بتهمة تبديد المال العام أو التربح من الوظيفة!! رغم العديد من القضايا الأخري الملفقة ضدهم بأدلة واهية!!

كما أثبت الفشل المدوي للانقلابين، نجاعة إدارة مرسي للملفات الاقتصادية والسياسية والأمنية، رغم العراقيل الكثيرة التي وضعت أمامه وحملات الأكاذيب ضده!!

في حين فشل السيسي فشلاً ذريعاً علي جميع الأصعدة، رغم سيطرته علي كافة أجهزة الدولة، بالإضافة إلي الدعم الخليجي المالي اللامحدود، وغض الطرف من الحكومات الغربية عن الجرائم الدموية التي يرتكبها النظام الإنقلابي في مصر!!

رئيس يعيش في شقة مستأجرة!!

كان الدكتور/ محمد مرسي يشغل أستاذ ورئيس قسم هندسة المواد بكلية المعادن جامعة الزقازيق، وكان محل إقامته بمسقط رأسه بقرية العدوة التابعة لمركز ههيا بمحافظة الشرقية، وعندما أصبح عضواً بمجلس الشعب في عام 2005، اضطر للإقامة بالقاهرة.

وفي عام 2007 استأجر مرسي شقة بالطابق الثاني في العقار رقم 83 بشارع التسعين بالتجمع الخامس، العقار يتكون من 3 طوابق و6 شقق، كان مرسي يعيش مع أسرته في شقة مساحتها 175متر.

وبعد توليه الرئاسة ظل الرئيس/ مرسي مقيماً في نفس الشقة بدون تغيير حتي أثاثها!! والشئ الوحيد الذي طرأ كان استئجار رئاسة الجمهورية الشقة المقابلة في نفس الدور لطاقم السكرتارية واستقبال الزوار.

فيلا رئيس المخابرات الحربية!!

وفي نفس شارع التسعين الذي يسكن فيه الرئيس محمد مرسي، توجد فيلات فخمة تميل إلى اللون الأصفر، ومتقاربة في الشكل إلى حد كبير، ويسكنها قيادات عليا بالدولة!!

وضمن هذه البيوت العقار رقم 189 وهو عبارة عن فيلا يملكها عبد الفتاح السيسي، وكان يعيش فيها مع أسرته بعد تعيينه مديراً للمخابرات الحربية في 3 يناير 2010 ، كما توجد بجوار فيلا عبد الفتاح السيسي فيلا شقيقه الأكبر المستشار أحمد.

وبعد توليه منصب وزير الدفاع في 12 أغسطس 2012، انتقل عبد الفتاح السيسي وأسرته للعيش في مكان غير معلوم!! ولكن الفيلا رقم 189 ظلت تخضع للحراسة من المخابرات الحربية، ويُمنع أي شخص الاقتراب منها!!

-----------------------------------

وزير الغلابة علي درب الرئيس الزاهد!!

لم يمكث باسم عودة في منصب وزير التموين سوي خمسة أشهر و24 يوما، حيث اختاره الرئيس/ مرسي للانضمام لحكومة هشام قنديل في 10 يناير 2013، وظل في منصبه حتي وقوع الانقلاب العسكري في 3 يوليو!!

وحاز عودة علي أعلي وسام شعبي يتمناه أي مسئول في العالم، وهو لقب "وزير الغلابة" أو "وزير الفقراء"، واستحق هذا اللقب لعدة أسباب، أهمها نظافة ذمته المالية التي لم تتلوث باستغلال منصبه للإثراء من المال العام، فقد كان قبل توليه منصبه يعيش في شقة بحي شعبي بشارع السلام في منطقة تقسيم عمرو بن العاص بحي بولاق الدكرور بالقاهرة، وظل يسكن هذه الشقة بعد توليه منصبه وحتي وقوع الانقلاب، ومازالت أسرة عودة تعيش في نفس الشقة بعد اعتقاله في 12 نوفمبر 2013.

عودة يسحق 4 وزراء في حلبة التموين!!

تعتبر وزارة التموين أهم وزارات الدولة علي الإطلاق، لأنها مسئولة عن أقوات الشعب من رغيف الخبز إلي كافة السلع التموينية والخضروات والفاكهة واللحوم والدواجن واﻷسماك، وتمتد مسئولية الوزارة إلي أنابيب الطهي (البوتاجاز) ووقود السيارات.

جميع هذه السلع يجب علي وزير التموين توفيرها في الأسواق وبأسعار تناسب محدودي الدخل الذين يمثلون الغالبية العظمي من الشعب.

وإذا انحرف الوزير عن وظيفته تحولت وزارته إلي مرتع للفساد ووكر للمافيا!!

ولم ينجح في هذه المهمة – علي مدي عقود - سوي باسم عودة.

انجازات عودة

يعتبر تيسير زراعة القمح داخل مصر، ومنع استيراده من الخارج، أهم انجازات الوزير باسم عودة، مما أدي إلي توفير عشرات المليارات من الدولارات. وفي المقابل رفع عودة سعر شراء أردب القمح من الفلاح إلي 400 جنيه، أي أن سعر طن القمح المحلي ارتفع إلي 2680 جنيها.

كما وضع عودة نظام محكم لتسليم الدقيق من المطاحن إلي المخابز، واستطاع من خلال هذا النظام من توفير 3.4 مليون طن من الدقيق المسرب للسوق السوداء، وذلك بقيمة 11 مليار جنيه.

وهذه بعض انجازات "وزير الغلابة":

1: رغيف الخبز: الإجراءات السابقة عادت بالنفع علي جودة الرغيف وزاد وزنه إلي 120 جرام وبثمن 5 قروش فقط، وبدون تحديد للكمية للمواطن.

2: القضاء علي أزمة أنابيب غاز الطهي (البوتاجاز) وبسعر 8 جنيهات فقط للأنبوبة، بوزن 12.5 كيلو جرام غاز، وأوقف عودة التلاعب بوزن الإسطوانة الذي كان يتم بإيعاز من الحكومات السابقة!! واستطاعت وزارة التموين من توفير مبلغ 7 مليار جنيه كانت تهدر بالسوق السوداء لأنابيب البوتاجاز!!

3: كانت أسعار اللحوم بالكيلو: الضأن ما بين 40 و45 جنيهًا، والبقري من 24 إلى 28 جنيهاً، والجاموسي 24 جنيهًا.

4: سعر كيلو الأرز يبدأ من 3 جنيهات.

5: سعر السكر الكيلو 4 جنيهات.

5: توفير زيت "زهرة الشمس" النقى بسعر 3 جنيهات للتر.

6: توفير الخضروات والفواكه بأسعار في متناول محدودي الدخل.

وزراء تموين الإنقلاب عنوان لحكم السيسي!!

توالي علي وزارة التموين 4 وزراء منذ انقلاب 3 يوليو، منهم 2 من لواءات الجيش و1 لواء شرطة، وأخر مرشح من مافيا رجال الأعمال!!

والتغيرات المستمرة دليل فشل هؤلاء الوزراء، ففي عهدهم تفاقمت أسعار السلع الغذائية والمواد البترولية إلي مستويات جنونية!!

والوزراء المعنيون هم:

- محمد أبو شادي (يوليو 2013- فبراير 2014) لواء سابق بالشرطة، سقط في انتخابات عام 2010 لمجلس الشعب عن الحزب الوطني.

- خالد حنفي (فبراير 2014 – أغسطس 2016).

- محمد علي مصيلحي الشيخ (سبتمبر 2016 – فبراير 2017) لواء سابق بالجيش، شغل رئيس هيئة الإمداد والتموين بالجيش بالإضافة إلى رئاسة جهاز الخدمة المدنية (المسئول عن كافة المشروعات الاقتصادية للجيش)، ويعد إحالته للتقاعد، جاءوا به ليتولي وزارة التموين!!

- علي السيد علي المصيلحي (16 فبراير 2017 – حتي الآن) لواء سابق بالجيش، شغل قبل ثورة يناير 2011 منصب وزير التضامن الاجتماعي والتموين في حكومتي أحمد نظيف وأحمد شفيق!!

أهم ملامح وزراء الانقلاب

في تصريح لقناة العربية "السعودية" في 21 يوليو 2013 قال اللواء محمد أبو شادي " إن وقف استيراد القمح أكبر أخطاء حكومة قنديل"!! وكان أول قرار اتخذه أبو شادي بعد تعيينه مباشرة وزيراً للتموين في 16 يوليو أن ألغي قرار باسم عدوة بوقف استيراد القمح!!

وبلغ سعر استيراد طن القمح في ميزانية 2015/2016 ما بين 280 – 300 دولار، أي بزيادة ما بين 50 و60 دولاراً عن ميزانية 2013/2014.

وتعتبر مصر المستورد الأول للقمح في العالم، ومصادر الإستيراد هي: روسيا ورومانيا وأوكرانيا وبولندا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية!!

وبدأت في عهد اللواء/أبو شادي أزمة أنابيب البوتاجاز تطفو علي السطح حتي بلغت سعر الأنبوبة في السوق السوداء إلي أكثر من 60 جنيهاً!!

كما بدأت سلطات الانقلاب تخفيض وزن رغيف الخبز إلي 80 جراماً فقط، ووضع حد أقصى 5 أرغفة للفرد!!

وتوالت الزيادات في الأسعار وخاصة بعد تعويم الجنية في 3 نوفمبر 2016 وقفز سعر الدلار إلي أكثر من 18 جنية (كان سعر الدولار في عهد مرسي7.5 جنية فقط)، وشملت قائمة ارتفاع الأسعار السكر والأرز واللحوم (التي وصل سعرها إلي حوالي 150 جنية للكيلو)، أما أسعار الأسماك والدجاج فقد فاقت الخيال!! وأُلحقت الخضروات والفواكه ضمن منظومة الأسعار الجنونية!!

حذف عشرات الملايين من بطاقات التموين!!

أعلن اللواء محمد مصيلحي (وزير التموين السابق)، عن حذف 1.2 مليون مواطن من بطاقات التموين، جاء ذلك في كلمة لمصيلحي أمام برلمان الانقلاب يوم 12 يناير الماضي، ونشرت جريدة الشروق في اليوم التالي عن مصدر بوزارة التموين قوله "أنه من المقرر تنقية بطاقات التموين على 3 مراحل وأن الهدف هو تقليص عدد المستحقين للدعم فى المرحلة الثانية بمقدار 40 مليون شخص، وبذلك يحصل 30 مليون فقط على الدعم، وأضاف: «الـ30 مليون أيضا سيتم النظر فيهم بعد الانتهاء من المرحلة الثانية، وخلال المرحلة الثالثة سيصل الدعم للمستحقين الفعليين"!!

خالد حنفي "وزير المافيا"!!

خالد حنفي وزيرا للتموين في حكومتي إبراهيم محلب وشريف إسماعيل، ففي 17 يونيه 2014 تم تعينه في حكومة إبراهيم محلب حتي استقالتها في 12سبتمبر 2015، وفي 19 سبتمبر أعيد تعيينه في حكومة شريف إسماعيل وظل في منصبه حتي استقالته "أو إقالته" في 25 أغسطس 2016.

أما عن عنوان سكن الوزير المذكور - منذ اليوم الأول لتعينه علي رأس وزارة التموين- فكان بفندق "إنتركونتيننتال سميراميس" بالقاهرة، والمصنف من فئة الخمس نجوم!!

وكان الوزير حنفي يقيم في جناح بمساحة 131 متر مربع بتكلفة 594 دولار لليلة الواحدة، وبلغت الفاتورة الإجمالية طوال فترة إقامته مبلغ 7 مليون و400 ألف جنية، رغم أن راتبه كوزير لا يتجاوز 30 ألف جنية شهرياً!!

العلاقة بين حنفي و"شهبندر التجار"!!

فندق سميراميس أهم الأماكن المخصصة لإقامة ضيوف الغرفة التجارية وانعقاد مؤتمراتها. ولهذا يعتقد كثير من المراقبين أن اتحاد الغرف التجارية ورئيسه أحمد الوكيل، الممولين لفاتورة إقامة حنفي بفندق سميراميس!!

ويعتبر الوكيل الأب الروحي لحنفي، وصاحب الفضل في تعينه وزيراً للتموين، بعد ترشيحه له في حكومة إبراهيم محلب!!

وأحمد الوكيل من كبار رجال الأعمال المقربين من سلطة الانقلاب، وكان عضواً بلجنة الخمسين لكتابة دستور 2013، كما كان مقرباً من جمال مبارك وعضواً بلجنة السياسات بالحزب الوطنى قبل ثورة 25 يناير!!

الوكيل أيضاً صاحب شركة "ويكالست" التي تحتكر استيراد السكر الخام وإعادة تكريره بمصانعها، كما يملك الوكيل شركة تحتكر استيراد وتصدير الأرز!!

وحصل حنفي من إبراهيم محلب علي قرارين يصبان في صالح رجال الأعمال وخاصة أحمد الوكيل، القرار الأول بإلحاق المجمعات الاستهلاكية إلي وزارة التموين، بالإضافة إلى إلحاق الشركة القابضة للصناعات الغذائية وتتبعها شركة السكر بوزارة التموين!! والغرض من ذلك الترويج للسكر المستورد علي حساب المحلي!!

كما فتح حنفي باب تصدير الأرز، الذي عاد بالفائدة علي شركات أحمد الوكيل، التي كانت تشتري طن الأرز من الفلاح بحوالي 1600 جنيه، ويتم تصديره بما يعادل 8 آلاف جنيه!!

مما أدي إلي السماح بتصدير الأرز إلي أزمة في السوق المحلي، فزاد سعر كيلو الأرز ما بين 9 – 11 جنية بدلاً من 3 جنيهات في عهد باسم عودة!!

استيراد القمح المسرطن بحسب برلمان الانقلاب!!

هكذا شهدوا علي أنفسهم، ففي 21 يوليو 2016 أصدرت اللجنة البرلمانية لتقصي الحقائق بشأن وقائع الفساد والتلاعب فى شون وصوامع توريد القمح تقريرها، وجاء فيه:

1: القمح المخزن بصوامع وزارة التموين مخلوط بالتراب، وأن مافيا توريد القمح تخلطه بالتراب قبل توريده إلي الهيئة العامة للمخابز لتعويض عجز أوزان القمح المدون بالدفاتر!! كما حدث في صومعة "راجح" بطريق أسيوط الصحرواي الغربي بمركز العياط بالجيزة، وشونة "الفار" بمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ!!

2: في 14 يناير 2016 وافقت وزارة التموين علي استيراد شحنات قمح من فرنسا، رغم أن معامل التحاليل أثبتت علي احتوائه علي طفيل "الإرجوت" المسبب للسرطان والاجهاض!!

وكانت الإدارة المركزية للحجر الزراعي (التابعة لوزارة التموين) قررت في اليوم السابق "13 يناير" عدم السماح باستيراد أي شحنات من القمح تحتوي علي أي نسبة من الإرجوت!!

ولكن خالد حنفي ضرب بقرار الحجر الزراعي بعرض الحائط، بعد "جلسة" مع السفير الفرنسي بالقاهرة اندران باران!!

3: القمح المستورد من روسيا وأوكرانيا كان يحتوي أيضاً علي مواد سامة ومسرطنة وحشرات!!

4: بلغ المخزون الوهمي من القمح 2 مليون طن!!

حيث أثبتت اللجنة غياب كميات كبيرة من القمح في صوامع التخزين يتجاوز مليوني طن!! وكانت الأرقام الرسمية تشير إلي أن محصول القمح المحلي بلغ 5 مليون طن، ولكن لجنة البرلمان اكتشفت أن المخزون الحقيقي يبلغ 3 مليون طن فقط!!

المصيلحي تاريخ حافل بالفشل والكوارث!!

في شهر مارس الماضي أصدر علي المصيلحي (وزير التموين الحالي)، قراراً بتعديل كميات خبز الكارت الذهبي لأصحاب البطاقات الورقية بدل الفاقد والتالفة والذين لا يملكون بطاقات ذكية من 1500 رغيف إلى 500 رغيف كحد أقصى، الأمر الذي أدي إلي اندلاع تظاهرات ضخمة في عدة محافظات!!

ولمصيلحي تاريخ حافل من الكوارث والإخفاقات في حكومة أحمد نظيف، منها سقوط العشرات بين قتيل وجريح في معركة "شهداء الخبز" عام 2008، كما بلغ سعر أنبوبة البوتاجاز عام 2010 بين 30 إلى 50 جنيهاً في السوق السوداء، مقارنة بـ3 جنيهات سعرها الرسمي أنذاك!! واستمرت كوارث المصيلحي بعد أن أعطي المحافظين الحق في تحديد حصص الدقيق لأصحاب المخابز، ما جعل هؤلاء المحافظين يقومون ببيع الدقيق في السوق السوداء، وجني أرباح طائلة!!

هؤلاء هم وزراء تموين الإنقلاب، وذاك كان وزير الغلابة في السلطة الشرعية ... فأين الثري من الثريا؟!!

أخبار ذات صلة

ليس من اليسير تعقب التيار الإسلامي وتناول مساره السياسي بموضوعية ويرجع بعض ذلك إلى الصعوبة التي تكتنف فهم منطلقاته والوقوف المعمق على مقاربة دمجه ب ... المزيد

يحلو لمتثاقفينا العلمانيين الذين رضعوا الفكر الغربي وتربوا علي موائده أن يتحدثوا عن التسامح الديني الذي اشتهرت به بلادنا مصر باعتباره بضاعة مصرية ... المزيد

إذا كانت حقيقة المَكر أنه : " تدبير الضُّر في الخفاء" ؛ فإن هذا المكر لابد أن ينقسم إلى (مكر سيئ ) لا يقع إلا من أشرار أو فُجار أو كفار؛ وقسم آخر يقا ... المزيد

يستطيع المتشبع بروح الشريعة العالم بمقاصدها ان يدرك دون جهد ان الإسلام دين جمعي يحث علي الاجتماع والجماعة ويكره العزلة والانفراد..فالإسلام يجمع الن ... المزيد

تعليقات