البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

العلمانية في خدمة الخوارج و"داعش"

المحتوي الرئيسي


العلمانية في خدمة الخوارج و"داعش"
  • أسامة شحادة
    15/05/2015 11:02

 

عبر التاريخ، فإن من أهم أسباب غلو وتطرف وتكفير الخوارج و"داعش" للمسلمين، ومن ثم قتلهم وقتل الكثيرين ظلماً وعدواناً، هو الجهل بالإسلام، والجرأة على استصدار الأحكام الشرعية من دون بصيرة، والطعن والتمرد على العلماء الثقات الراسخين قديماً وحديثاً. ولذلك، فإن أي معالجة للغلو والتطرف المعاصر لا تراعي تلك الأسباب، هي معالجة لن يكتب لها النجاح في مقاومة هذه الظاهرة السيئة والمتكررة عبر الزمن.

وجهل الخوارج ظهر منذ زمن النبي صلى الله عليه وسلم، حين اتهم ذو الخويصرة حرقوص التميمي، النبي صلى الله عليه وسلم، بعدم العدل في قسمة الغنائم. فهذا يدل على مقدار جهله بعدل النبي صلى الله عليه وسلم وتقواه لربه وحسن خلقه الذي يمنعه عن الظلم، ويدل على قلة احترامهم للعلماء ووقاحتهم في التعامل معهم. ولذلك تجرأ هذا الأعرابي الجاهل على سيد العلماء والأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم، ثم تجرأ أتباعه على قتل الخليفة الراشد الثالث عثمان ذي النورين، والخليفة الراشد الرابع أبي تراب علي بن أبي طالب رضي الله عنهما.

واليوم، بسبب الجهل بالإسلام، يقوم الشباب المتحمس في تنظيم "داعش" وأخواته ("النصرة" و"القاعدة" وغيرهما)، بتكرار أخطاء الخوارج السابقين الذين كشف عبدالله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن مكمن الخطأ في فكرهم سابقاً ولاحقاً، فيما حفظه لنا تلميذه نافع لما سئل: كيف رأي ابن عمر في الحرورية؟ قال: يراهم شرار خلق الله، إنهم انطلقوا إلى آيات أُنزلت في الكفار فجعلوها على المؤمنين. 

وهذا عين ما يفعله منظرو الغلو والتطرف اليوم؛ يطبقون الآيات التي نزلت بخصوص الكفار على المسلمين. إذ يتبنون أولوية قتال المسلمين على الكفار باعتبارهم مرتدّين، ويستدلون لذلك بقوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ قَاتِلُواْ الَّذِينَ يَلُونَكُم مِّنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُواْ فِيكُمْ غِلْظَةً..." (التوبة، الآية 123). ولذلك، خاض هؤلاء الغلاة معارك وحشية وتفجيرات دموية ضد المسلمين في عدد من البلاد الإسلامية، من دون سبب سوى أنهم يعتبرونهم مرتدين! 

فهذا هو جهل الخوارج، وهذه نتائجه قديماً وحديثاً. ولا حلّ للغلاة والمتطرفين إلا بنشر العلم الشرعي الصحيح، وتفعيل دور العلماء في نشر العلم وكشف الشبهات. بذلك نحصّن شبابنا منهم، ونحاصر من استفحل شره وخطره.

وفي هذه الظروف الحرجة، تخرج علينا أصوات علمانية هنا وهناك، منها إسلام البحيري، على الفضائيات المصرية، يحارب العلماء ويطعن في رموز الأمة؛ كالإمام البخاري وصحيحه. ولن يستفيد من ذلك إلا فكر الغلو والتطرف، حيث سيكون المناخ -مع خلو الساحة من العلماء والعلم الشرعي- مناسباً لانتشار فكر التكفير والتفجير، رداً على أمثال هذه الترّهات.

ويضاف إلى ذلك أيضاً ما يبث من مقالات بعدم الحاجة إلى العلم الشرعي، وأن الجميع يمكنه فهم الدين مباشرة من القرآن والسنة! وأن الناس يمكنهم فهم الدين من دون حاجة للعلماء، وأن هؤلاء اتخذوا العلم سبباً لنيل الدنيا والمال والجاه.

إذ تعالوا نتأمل نتيجة هذه الوصفة: الحطّ من شأن العلم الشرعي وازدراء العلماء، وهو عين ما يفعله "الدواعش" في كتبهم وخطبهم اليوم. ثم كيف سنحمي شبابنا من الانحراف في فهم الدين كما حدث للخوارج الأولين، وهم أفصح منا لغة وأقرب لعهد النبي صلى الله عليه وسلم؟ أليس هذا حثا للشباب على انتهاج العنف من خلال هدم الثقة بالعلماء الصادقين، وترك المجال للأصوات العالية من دعاة الغلو والتطرف التي تقدم خطاباً مدغدغاً للعواطف في هذه المرحلة المليئة بالمحبطات؟!

وماذا نصنع اليوم مع شبابنا الذين تورطوا بقبول الأفكار المتطرفة؟ هل نعالجهم بتدريس الفلسفة وغيرها كما ينادي البعض من العلمانيين؟! إذا كان الحل كذلك، فماذا عن عشرات الآلاف من "الدواعش" القادمين من أوروبا وهم تعلموا الفلسفة في مدارس الغرب وجامعاته، لماذا لم ينتفعوا بذلك؟

إن نتائج هذه الوصفات لا أجد لها مثالاً إلا بكونها كالسماد المركز من النوع الممتاز لتحسين بيئة ومناخ تمدد "داعش" وأخواتها من جماعات الغلو والتطرف، عبر هدم شرعية العلم الشرعي وهيبة ودور العلماء المصلحين، الذين هم خط الدفاع الأول والأقوى عن سلامة الأمة في وجه موجة التطرف، كما فعل ابن عمر رضي الله عنهما وغيره. والعلاج السليم للتطرف والغلو هو باتباع العلماء الصادقين ونشر العلم السليم بين الناس، وكف أيدى السفهاء من دعاة الغلو والتمييع عن الفتوى بغير علم في الدين.

فهل يَعقل هؤلاء العلمانيون خطأ مسارهم وخطورة وصفاتهم القاتلة على سلامة الأمة، والتي يصدق عليها المثل القديم: أراد أن يطبب زكاماً فأحدث جذاماً!

أخبار ذات صلة

دفعته مشاعر الكراهية ضد المسلمين إلى مشاركة حشد من المتطرفين الهندوس في هدم ... المزيد

أذكر أني قرأت منذ سنوات مقالاً للكاتب خالد منتصر ، كان عنوانه : (دفاعاً عن الكلب )، وفي هذا المقال يبدي الكاتب اندهاشه مما يصفه بالظلم الشديد الذي تعرض له الكل ... المزيد

توفي الشيخ السلفي المصري البارز فوزي السعيد، الأحد، إثر تدهور حالته الصحية عن عمر تجا ... المزيد

تعرف "السلفية" باختصار بأنها: (كتاب وسنة) بفهم سلف الأمة .

 

بمعنى أخذ الإسلام من أصول ... المزيد

الإخوان والصوفيين

 

يظن البعض أن هناك علاقة خاصة تربط بين مكوّنات الحركات الإسلامية المختلفة، سواء على مستوى التنظيمات أو الأعضاء، ع ... المزيد