البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"العلماء المسلمين" تدعو لاستمرار الحراك وحياد الجيش: دعوة صالح لا تفي بالمطلوب شعبيا

المحتوي الرئيسي


  • خالد عادل
    27/03/2019 01:49

دعت "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين"، إلى ضرورة ضمان حياد المؤسسة العسكرية، كما أنها شددت على ضرورة استمرار الحراك الشعبي والحفاظ على سلميته حتى تحقيق مطالبه، وشددت على عدم الاستجابة للمطالب الشعبية كاملة

جاء ذلك في "مبادرة" أطلقتها "جمعية العلماء المسلمين الجزائريين" الأربعاء 27 آذار/ مارس الجاري، من خلال ندوة صحافية عقدتها بمقر الجمعية بالعاصمة برفقة مجموعة من هيئات المجتمع المدني الجزائري، في أول تعليق رسمي من الجمعية على خطوة الجيش عزل الرئيس بوتفليقة.

وقالت "علماء المسلمين" في المبادرة التي اختارت لها عنوان "الحل السلمي من أجل مستقبل الجزائر"، بـ"وجوب المحافظة على سلمية الحراك الشعبي واستمراريته إلى غاية تحقيق مطالبه المشروعة".

ودعت إلى "ضرورة ضمان حياد المؤسسة العسكرية واحتفاظها بمهامها الدستورية، المتمثلة أساسا في حفظ أمن الوطن والمواطن، في إطار الشرعية الدستورية ضمانا لعدم الانفلات".

وسجلت الجمعية أنه "وبعد انقضاء الأسبوع الخامس على الحراك الشعبي في مسيراته ووقفاته السلمية الحضارية الراقية، وأمام عدم الاستجابة الكاملة للمطالب المشروعة، فقد برزت بعض الشعارات غير المنسجمة مع التوجه الشعبي العام ومصالحه الوطنية العليا".

وشددت على "احترام الشرعية الدستورية، والرجوع إلى الشعب باعتباره مصدرا لكل سلطة".

وطالبت بـ"استبعاد كل من تورط في الفساد والاستبداد من كل مسؤولية سياسية".

وأكدت على "المحافظة على وحدة التراب الوطني وعلى وحدة الشعب الجزائري بجميع مكوناته وقيمه".

وأفادت بـ"حماية الثروة الوطنية والمال العام من النهب والتهريب وسوء التسيير".

كما أنها جددت "رفض التدخل الأجنبي بكل أشكاله".

وناشدت بـ"اعتماد نداء أول نوفمبر 1954، وهو المرجعية الجامعة للشعب الجزائري كأساس لأي حوار، مع التأكيد على عدم المساس بثوابت الأمة".

وتعد هذه المبادرة ثمرة نقاشات أطلقتها مجموعة من الفعاليات والمؤسسات والنقابات وشخصيات المجتمع المدني على رأسها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بعد سلسلة من المشاورات الثنائية والجماعية".

وتعهدت بالعمل على استمرار هذا الفضاء الجمعوي وتقويته وفتحه لكل الهيئات والجمعيات والشخصيات المؤمنين بمبادئ وقيم نوفمبر 1954.

وقالت: "نظرا لصعوبة الوضع فإن الحسم في الشكل الذي تعالج به الأزمة الراهنة لا يمكن أن يكون إلا بإحالته على أهل الاختصاص من الكفاءات الوطنية المشهود لها بالصدق والأمانة والنزاهة ونظافة اليد والذمة".

واعتبرت أن "الموقعين أدناه يعتبرون هذه المبادرة أرضية أولية لصيانة الحراك الشعبي من أي انزلاق، وحماية الجزائر من أي خطر، وهم يرحبون بكل من يدعم هذه المبادرة".

وختمت بيان المبادرة بـ "عاشت الجزائر حرة أبية، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار، و(الحق فوق كل أحد، والوطن قبل كل شيء)".

وتعيش الجزائر منذ الجمعة الماضي 22 شباط/ فبراير الجاري على وقع احتجاجات شعبية متصاعدة ضد التجديد للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة بسبب تدهور وضعه الصحي.

بسم الله الرحمن الرحيم

مبادرة

"الحل السلمي من أجل مستقبل الجزائر"

تحت شعار "الحل السلمي من أجل مستقبل الجزائر"، تأتي هذه المبادرة التي أطلقتها مجموعة من الفعاليات والمؤسسات والنقابات وشخصيات المجتمع المدني على رأسها جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بعد سلسلة من المشاورات الثنائية والجماعية، والتي كان آخرها اللقاء المنعقداليوم الثلاثاء 19رجب 1440 هـ الموافق لـ: 26 مارس 2019 م بنادي الترقي: المقر التاريخي للجمعية، الكائن بساحة الشهداء الجزائر العاصمة.

وبعد انقضاء الأسبوع الخامس على الحراك الشعبي في مسيراته ووقفاته السلمية الحضارية الراقية، وأمام عدم الاستجابة الكاملة للمطالب المشروعة، وفي ظل بروز بعض الشعارات غير المنسجمةمع التوجه الشعبي العام ومصالحه الوطنية العليا.

وحماية للحراك من أي انزلاق -لا قدر الله-فإن الموقعين على هذه المبادرة يتوجهون إلى الشعب الجزائري بكل شرائحه وكلّ من موقعه بما يلي:

1ـ وجوب المحافظة على سلمية الحراك الشعبي واستمراريته إلى غاية تحقيق مطالبه المشروعة.

2ـ اعتماد نداء أول نوفمبر 1954،وهو المرجعية الجامعة للشعب الجزائري كأساس لأي حوار، مع التأكيد على عدم المساس بثوابت الأمة.

3ـ المحافظة على وحدة التراب الوطني وعلى وحدة الشعب الجزائري بجميع مكوناته وقيمه.

4ـ احترام الشرعية الدستورية، والرجوع إلى الشعب باعتباره مصدرا لكل سلطة.

5ـ استبعاد كل من تورط في الفسادوالاستبداد من كلمسؤولية سياسية.

6ـ حماية الثروة الوطنية والمال العام من النهب والتهريب وسوء التسيير.

7ـ ضرورة ضمان حياد المؤسسة العسكريةواحتفاظها بمهامها الدستورية، المتمثلة أساسا في حفظ أمن الوطن والمواطن، في إطار الشرعية الدستورية ضمانا لعدم الانفلات.

8ـ رفض التدخل الأجنبي بكل أشكاله.

9. العمل على استمرار هذا الفضاء الجمعوي وتقويته وفتحه لكل الهيئات والجمعيات والشخصيات المؤمنين بمبادئ وقيم نوفمبر 1954.

ونظرا لصعوبة الوضع فإن الحسم في الشكل الذي تعالج به الأزمة الراهنة لا يمكن أن يكون إلابإحالته على أهل الاختصاص من الكفاءات الوطنية المشهود لها بالصدق والأمانةوالنزاهة ونظافة اليد والذمة.

هذا، وإن الموقعين أدناه يعتبرون هذه المبادرة أرضيةأولية لصيانة الحراك الشعبي من أي انزلاق، وحماية الجزائر من أي خطر،وهم يرحبون بكل من يدعم هذه المبادرة.

وفي غمرة الحراك الشعبي الوطني الهادر، لا ينبغي أن ينسينا هذا الحراك، القضية الفلسطينية، التي هي أيضا جزء لا يتجزأ من اهتمام شعبنا الجزائري في جميع مراحل حياته، خصوصا ما تعيشه غزة من عدوان صهيوني غاشم عليها، وما يعانيه إخواننا الأسرى الفلسطينيون من غياهب سجون العدو.

عاشت الجزائر حرة أبية، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

"الحق فوق كل أحد، والوطن قبل كل شيء".

 


 

أخبار ذات صلة

نشرت حركة مجتمع السلم "حمس" أكبر الأحزاب الإسلامية فى الجزائر وفرع الاخوان هناك، بين توضح فيه موقفها من ا ... المزيد

1- عملية التغيير ليست مسؤولية فرد أو جماعة أو حزب أو جمعية فحسب ، بل هي مَهَمَّة جليلة يقوم بها مجموع أهل البلد من العقلاء وأصحاب التجربة والعلماء وكل ... المزيد

أمنا الجزائر الحبيبة، وقد دخلت غرفة العمليات، ووُضعت على طاولة مشرحة التحليلات، ودشنت عهد المسيرات، تعاني أع ... المزيد