البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

العشوائية الجامحة!

المحتوي الرئيسي


العشوائية الجامحة!
  • محمد سعد الأزهرى
    17/01/2018 04:52

رسائلك التى ترسلها عبر الواتس أو الماسنجر لابد أن يكون لها هدف!

فليس الهدف الموعظة وفقط ، لأن الإكثار من الموعظة يزهِّد الناس فيها لدرجة أنهم لا يرون الرسالة أصلاً بل وأحياناً يستخفون بها خصوصاً عندما تُقرن بعبارة مثل إن لم ترسلها فاعلم أن الشيطان منعك، أو ارسلها لعشرة من المحبين لك أو إن كنت تحبنى فأعد لى الرسالة مرة أخرى ثم أفاجأ أن هذه الرسالة قد وصلت لى من خمسين واحد بيحبونى ومطلوب مني أن أرد عليهم وإلا فحينها لن أكون من المحبين لهم بل وقد يظنون أننى من الكارهين لعدم ردى عليهم!

مطلوب منك أن تكون رسائلك قليلة وهامة ولا ترسل كل ما يعجبك بل اختار منها من يناسب المرسل إليه، فأنا لا أرسل رسائل لمن هم عندى على الواتس إلا قليلاً جداً وأرسل رسائل جماعية لعشرة مثلاً من الناس اهتمامتهم مشتركة مثلاً فى موضوعات كالإلحاد أو الإباحية أو العمل السياسي أو الشأن الاجتماعى أو غير ذلك، فإذا وجدت معلومة ظننتها هامة فأرسلها لهم دون غيرهم مع إمكانية إرسالها للجميع من باب إنه مش هيخسروا حاجة لو اطلعوا عليها وزيادة الخير خيرين!

ولكن هذا فى الحقيقة غير صحيح لأن اهتمامات الناس متفاوتة وكثرة الرسائل ستدفن الكثير منها فى مجاهل النسيان بل وسيتم التعامل معها بعدم اهتمام!

لذلك أرجوا أن يصل صوتى للجميع فى أن تكون رسائلنا قليلة ومفيدة للغاية وليست مفيدة فقط، وكذلك التفريق بين الناس وبعضها فى إرسال الرسائل، وحتى لا نكون مجتمعاً عشوائياً فيجب أن ننظم عقولنا ونرتب أفكار ونبتعد عن هذه العشوائية الجامحة التى تدمر طموحنا وتزهّد المحتاج لمشاعل النور حتى تصرفه بعيداً عنها!

أخبار ذات صلة

سبق وأن ذكرنا في تعريف سيرة الراحل العظيم الدكتور عبد الوهاب المسيري حين بدأت علاقته بالسياسة صبيًّا ثم شابًا يافعًا، تنقل فيها من حزب مصر الفتاة إل ... المزيد

الحلقة الأولى من هذا الموضوع أوضحت أن المسلمين لم يقصروا فى التضحية بالنفس والمال والجهد فى الجهاد المسلح ضد الغزاة ورغم هذا حاقت بهم الهزيمة سواء ف ... المزيد

حينما نتناول حديث الغربة في مجالسنا فإن القاسم المشترك الذي يُجمِع عليه الحضور..هو الإحساس المؤلم بالبعد عن الأهل والديار، وهو بلا شك شعورٌ لا ينفك إلا عن ا ... المزيد

الكلام عن حال ومآل الجماعات والاتجاهات الإسلامية ؛ أصبح شأنًا شائكًا ومُربكًا، حيث صار التحدث عن بعضها - مدحًا أو قدحًا - يُغضب البعض الآخر، و كأن أن ... المزيد

تعليقات