البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الصواريخ الروسية تمحو كل شيء يعرفه السوريون

المحتوي الرئيسي


صورة التقطت أثناء قصف روسي صورة التقطت أثناء قصف روسي
  • أيمن السعيد
    09/02/2016 03:13

كنت أول أمس برفقة قائد عسكري بريف اللاذقية في جولة على مناطق الاشتباك في جبل الأكراد

رأيت مشهد استوقفني وإلى الآن لم يخرج من ذاكرتي ...

عندما وصلنا نقاط الرباط في احدى القرى وبعد أن انهينا جولتنا ونحن بطريق العودة ....

سمعنا صوت مناد على اللاسلكي أنذرنا أن طائرتان حربيتان روسيتان دخلتا الأجواء في جبل الأكراد ...

وبعد أن مشينا حوالي ال 3 كم توقفنا عند المدفعية في الخطوط الثانية ونظرنا إلى الطيران أين سيصب حممه؟ ...

ما هي إلا دقائق ونسمع صوت رج المنطقة كلها ...

نظرنا الى نقطة الرباط التي كنا فيها فإذا بالمنطقة قد مسحت بالكامل ... 

وبينما نحن نفكر بمن قد بقي حي من المرابطين وكيف السبيل للوصول إليهم وإسعافهم لأنه ومن المؤكد أنهم قتلوا جميعا ....

وإذ بصوت ثان يهز المنطقة "غارة ثانية على النقطة ذاتها" ...

والله ما عدت أرى الجبل كله ذاك الذي كانت فيه نقطة الرباط ... دخان كثيف وشظايا مشتعلة تطير بالهواء ..

ثم عادت لتلقي بأربعة صواريخ دفعة واحدة على تلك التلة لتعود الطائرة الأخرى فترمي بشيء يشبه القذيفة على النقطة ....

وقبل أن يصل ذاك الشيء إلى الأرض بحوالي الكيلو متر واحد وإذ به ينفجر في الجو ويتحول الى مئات القذائف الضغيرة لكل منها صوت كالرعد عندما ارتطمت بالأرض ....

غادرت الطائرات ... فقال القائد العسكري "أبو عمر " لمجاهد بجانبه تكلم مع " فلان " وأطلب سيارات ونقالات وإسعافات أولية . . على الفور ...

سارع العنصر الى هاتفه النقال ويعلوا وجهه الشاحب علامات توتر وقلق ...

نظرت الى " أبو عمر " لم أعرف ماذا أسأله و ماذا أقول له ...

كنت سأسأله ما إن كان سيطلب عناصر غيرهم ليرابطوا على التلة ذاتها أم سينسحبون منها !!!

سارع أبو عمر إلى اللاسلكي وبدأ ينادي للمرابطين على التلة عل أحد ما يكون قد بقي حيا ...

فجأة سمعنا صوت اطلاق نار وكأنه رشاش سريع ...

نظرنا الى السماء والله كأنه مائة شهاب يسيرون بسرعة سقطوا في القرية التي تحت التلة وفي الطريق الذي من المفترض أن اجلاء المرابطين سيكون منه وقسم منهم سقط على التلة ...

سرعان ما تبين لنا أنها راجمات روسية من قمة النبي يونس وراجمات روسية أتت من اتجاه البحر .... 

في هذه الأثناء كان أبو عمر يحاول الاتصال مرارا وتكرارا بالمرابطين على التلة ولا من مجيب ...

فجأة بدأت رشاشات ثقيلة لقوات النظام باطلاق النار الكثيف على اول التلة من الجانب المكشوف لقوات النظام منها .... و الدبابات رمت حوالي ال 30 قذيفة ...

هنا وبعد ذاك هدأ القصف بشكل مفاجئ لدرجة انه لا تسمع في كل المنطقة صوت رصاصة .... واحدة
 
نظرنا إلى الطريق المؤدي للتلة وإذ بعناصر لقوات النظام بدؤا الدخول إلى التلة عبر الطريق الترابي ... هنا هرع ابو عمر الى الجهاز اللاسلكي يطلب المؤازرة ويطلب من الطاقم الطبي الإسراع ...
 
نظرت انا الى قوات النظام وهي تدخل التلة حوالي ال 50 عنصرا ...
 
وصل أولهم تقريبا عند أول نقطة رباط ....
 
نظرت الى ابو عمر فرأيته قد جلس ووضع يديه على رأسه ينظر من بينهما الى مكان تحديقي ....
 
بينما أنظر اليه سمعت صوت من التلة قوي مدوي بدى لي اول الأمر غير مفهوم نظرت الى ابو عمر قد باعد يديه عن رأسه ووقف وبدأ بالتحديق ...
 
أعدت النظر إلى التلة ... وإذا بالصوت ذاته "الله أكبر"
 
كان مفهوما هذه المرة ..
 
ومن النقطة الأولى رأيت مجاهد ومعه رشاش وفتح النار عليهم ...
 
أقسم بالله بدأت ارجف ... تلعثمت لا أعرف ماذا أقول ...
 
وبدأت عناصر النظام بالسقوط واحد تلو الآخر لم يفكروا حتى من أين يأتي مصدر النار على الفور بدؤوا بالهرب والله وكأنه صيد أرانب يسقطون وهم ينسحبون واحدا تلو الآخر بين جريح وقتيل ....
 
بدأ ابو عمر يتكلم معهم عبر اللاسلكي فأيضا لم يجيبوا ...
 
لمحت سيارة قادمة من القرية وإذا بواحد منهم قد اتى أوقف السيارة عندنا وقال أعطوني ذخيرة ... بدأ من معه في السيارة يحمل صناديق الذخيرة و اتى باتجاهنا
 
و ضع يده على كتف ابو عمر و قال له ... حرقناهم ...
 
ابو عمر : اناديكم منذ نصف ساعة لم تجيبوا ما بالكم ...
 
قال : بعد سقوط اول صاروخ للطيران لم اسمع شيء سوى صوت قطار في اذني .... غير أن جهاز اللاسلكي لم اره بسبب الغبار الناتج عن الغارة ...
 
نظر ابو عمر الي و ضحك ...
 
قال على ما تضحكون ... ؟؟
 
ابو عمر : قد ظننت أنكم قد قتلتم جميعا بعد اول غارة ....
 
ركب بالسيارة و هو يبتسم و مد يده من النافذه و قال .... سنموت يوما ما .... ربما عندما تسقط تلك التلة .... !!!

** أيمن السعيد مصور لدى شبكة الثورة السورية

أخبار ذات صلة

أعلنت جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، الإثنين، مقتل صالح الصماد، أبرز قادتها السياسيين والعسكريين، رئيس ما يُ ... المزيد

نشرت الشرطة الماليزية، اليوم الإثنين، صورتين مفترضتين للمشتبه بهما، في تنفيذ عملية اغتيال الأكاديمي الفلسطي ... المزيد

حتى يعرّفنا بالجولاني مَن يعرفُه سنكتفي بتعريفه هو نفسه بنفسه، التعريف الذي قدّمه بلسانه لا بلسان غيره (مستخرَجاً من تسجيل صوتي له غداة إعلانه الان ... المزيد

نشرت الصفحة الرسمية للدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، بيان تؤكد فيه تعرضه للإصابة بذبحة صدرية داخ ... المزيد

تعليقات