البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"الصابرين" حركة شيعية بدعم إيراني كامل تنشط في غزة بموافقة حماس

المحتوي الرئيسي


 "الصابرين" حركة شيعية بدعم إيراني كامل تنشط في غزة بموافقة حماس
  • محمد محسن
    16/05/2015 12:16

منذ الشهر الماضي ، بدأت حركة شيعية تُدعى حركة (الصابرين) بالعمل في قطاع غزة ، برعاية إيرانية كاملة.

وتدير (حركة الصابرين نصراً لفلسطين - حِصن) عددا من المؤسسات والجمعيات الخيرية الشيعية، التي تستفيد من دعم إيراني كامل وتشجع نشر التشيع بين سكان القطاع.

وأعتبر مراقبون وجود هذه الحركة في قطاع غزة تطور غير مسبوق ، في ظل حكومة حركة حماس السنية في القطاع ، لكن أرجعوا السبب إلى الدعم المالي الذي تتلقاه حماس من إيران الشيعية وأن الحركة ربما تحاول أن تظهر تسامحا مع تواجد الحركة الشيعية في القطاع.

علم حركة "الصابرين" مطابق تقريبا لعلم "حزب الله" الشيعي في لبنان ، ولكن بألوان مختلفة.

وبشكل عام فإن عدد الفلسطينيين الذين اعتنقوا التشيع محدود ، خاصة في قطاع غزة ، مقارنة مثلا ببيت لحم في الضفة الغربية التي يوجد بها عدد من العائلات اعتنقت التشيع في ظل النشاط المحموم من الجمعيات التي تتلقى الدعم من إيران.

وتحدثت تقارير عن صور توثق الأعمال والأنشطة لعدد من المنظمات التابعة لحركة "الصابرين". وأظهرت لافتات تظهر في الخلفية بوضوح إسم المرشد الأعلى السابق والحالى لإيران ، على خامنئي والخميني ، وإشارات إلى الثورة الشيعية عام 1979. وكُتب على إحدى اللافتات، "مبروك لمحور طهران-القدس"..

وللحركة موقع رسمي باسمها على شبكة الإنترنت.

وقال الأمين العام للحركة الشيعية المعروفة اختصارا ب "حصن" هشام سالم ، الذي أسس الحركة في الشهر الماضي ، إن أنصار الحركة قاموا مؤخرا بتوزيع رسالة على عدد من وسائل الإعلام أدان فيها الهجمات السعودية على الحوثيين في اليمن ، حسبما جاء في تصريحات نقلتها عنه وسائل الإعلام.

وتضع مثل هذه التصريحات حركة حماس في موقف حرج مع الدول والمجتمعات السنية، حيث أن حركة "الصابرين" التي سمحت لها حماس بالعمل في قطاع غزة ، تدعم صراحة المتمردين الحوثيين الشيعة في اليمن.

وكان هشام سالم ـ زعيم حركة الصابرين ـ قد انشق عن حركة الجهاد الإسلامي وأسس حركته الجديدة الشهر الماضي بتمويل إيراني كامل.

وتفيد معلومات بأن هشام سالم كان يقود هذه الجماعة وهو موجود في حركة الجهاد الاسلامي قبل انشقاقه بعد افتضاح أمره اضافة الى شخص يدعى "محمود جودة" قائد جماعة التكفير والهجرة السابق والذي أعلن تشيعه قبل سنوات.

وخلال الأسابيغ القليلة الماضية ، تم إستهداف مكاتب الجمعيات الشيعية من قبل مجموعات سلفية ، وقامت حماس بشن حملة اعتقالات ومداهمات على المجموعات السلفية واعتقلت العشرات من نشطائها في الأسابيع الأخيرة.

ومن بين الجمعيات الخيرية الشيعية التي تعمل في قطاع غزة من دون معارضة من قبل حركة حماس جمعية (أنصار السجين)، و (الباقيات الصالحات) و(دار الهدى) و(جمعية إمداد الإمام الخميني).

ويقول متابعون إن الحركة الشيعية الوليدة جاءت ثمرة عمل سري لأعوام مديدة في قطاع غزة ، وكانت في السابق تمارس أنشطة التشيع من خلال فصائل كبيرة في القطاع على رأسها حركة الجهاد الإسلامي ، وجاء خروج هذه الحركة تدشينا للعمل العلني للشيعة وأنصار إيران في فلسطين.

وبحسب مصادر فلسطينية ، تواصل إيران ضخ الأموال لحركة الجهاد الإسلامي ، والجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام.

حركة الصابرين الممولة من إيران تسعى إلى إيجاد بؤرة أو نواة شيعية لها في فلسطين على غرار لبنان واليمن والعراق وأفغانستان وباكستان.

وكان لافتا أن الإعلان عن الحركة جاء في الوقت الذي أعلنت فيه حركة حماس استئناف علاقاتها بإيران.. وقد تبنت الحركة في أول بيان لها مقتل أحد أفرادها في انفجار داخلي.

*المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

قال تعالى في سورة الأنفال :

 يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى الْقِتَالِ ۚ إِن يَكُن مِّنكُمْ عِشْرُونَ صَاب ... المزيد

شدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على أن عملية "نبع السلام" تنتهي بشكل تلقائي عندما "يغادر المزيد