البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الشيطان لا يزين المعصية فحسب بل وينفر عن الحلال

المحتوي الرئيسي


الشيطان لا يزين المعصية فحسب بل وينفر عن الحلال
  • إياد قنيبي
    26/06/2014 01:23

نعلم جميعا أن الشيطان يزين المحرمات، لكن ما لا نتذكره بنفس الدرجة هو أنه أيضا يقبح لنا الطاعات والمباحات.  ويمكن فهم ذلك من عموم ما حكاه القرآن من قول الشيطان: (لأقعدن لهم صراطك المستقيم) ومن حديث النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الشيطان قعد لابن آدم بأَطْرُقه) وذكر النبي بعد ذلك طريق الإسلام وطرق الطاعات. استحضار ذلك يساعد على فهم بعض الظواهر المزعجة. فمثلا، تكثر شكاوى العاقدين على فتيات والمقبلين على الزواج منهن أنهم فقدوا الانجذاب نحوهن. قد يكون لهذا تفسير نفسي، لكن يحسن أيضا استحضار حقيقة أن الشيطان الذي يزين للشاب العلاقات المحرمة يقبح له في الوقت ذاته العلاقة المباحة الطاهرة. وقد ينفر الرجل عن زوجته مع أنها على قدر من الجمل بينما يزين له الشيطان التفريط في التعامل مع امرأة لا تحل له في محيط العمل مثلا. علينا أن نتذكر أن الطاعات والمباحات هي في حقيقتها جميلة، فالله تعالى وصفها بالطيبات: ((ويُحل لهم الطيبات)) فإن رأيناها منفرة فهذا من الشيطان، بينما المعاصي والمحرمات –كالعلاقات غير المباحة- هي في ذاتها قبيحة: ((ويحرم عليهم الخبائث)) فإن رأيناها جميلة فهذا من الشيطان.  إدراك هذا يساعدنا في تكييف شعورنا حسب الحقائق، وأن ننفض عنها غبار الشيطان.

أخبار ذات صلة

كنت أود تأخير مقالى بعد العيد لكن تأخير البيان لايجوز عن وقت الحاجة

بفضل الله  منذ عشر سنوات أو أكثر وانا احذر وأنتقد عزمى بشارة فه ... المزيد

عديدة هي التحولات الجيوبوليتكية السحيقة في القطر العربي التي امتدت من الشرق إلى ليبيا و الهادفة إلى بلقنة المنطقة تنزيلا لبنود مخططات الظلاميين و ا ... المزيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن السنن الثابتة عن نبينا صلى الله عليه وسلم سنة الأضحية ، وقد ثبت في السنة الصحيحة تحديد الشروط الواجب تو ... المزيد