البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الشعار الذي نقصد.. والشريعة التي نريد (1)

المحتوي الرئيسي


الشعار الذي نقصد.. والشريعة التي نريد (1)
  • د. عبدالعزيز كامل
    02/12/2016 09:01

(إقامة الشريعة) معنى عظيم، ينبغي أن تنعقد عليه القلوب، وتتوحد عليه الصفوف، وتهفو له الأرواح وتعلو به الأصوات. والمقصود به تقويم اعوجاجنا بالاستقامة على المستطاع من كل ديننا، من خلال الإتيان بشروط صحته، وبأركانه وواجباته. مع ترك مبطلاته ومحرماته، بحسب الوسع والطاقة.

تماما كما هو الأمر في إقامة الصلاة التي لا تقام حق الإقامة؛ إلا بالإتيان بشروطها وأركانها وواجباتها، مع ترك مبطلاتها ومحرماتها. فالله تعالى خاطب جميع المكلفين بإقامة الدين –الذي تمثله الشريعة بمعناها العام فقال: (أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه) والشريعة هي ذلك الدين، بأقسامه الثلاثة: (الاعتقاد- الأحكام- السلوك) كما قال تعالى: (ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَىٰ شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) (18)

قال شيخ المفسرين - الإمام الطبري - في تفسيرها: "(على شريعة)على طريقة وسنة ومنهاج من أمرنا الذي أمرنا به مَنْ قبلك من رسلنا" ونقل الطبري عن المفسرين الأوائل ما يفيد هذا المعنى؛ فنقل عن ابن عباس قوله في معنى الشريعة المأمور باتباعها أنها:(هدىً من الأمروبيِّنة).ونقل عن قتادة قوله: " الشريعةُ: الفرائض والحدود والأمر والنهي"

وعن ابن زيد "الشريعةُ هي الدين". وقرأ شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ ) قال: فنوح أوّلهم وأنت آخرهم".

واستوفى القرطبي – رحمه الله – الكلام في معنى الشريعة المأمور باتباعها في كلمات يسيرة، فقال: " (ثم جعلناك على شريعة من الأمر) الشريعة في اللغة : المذهب والملة . ويقال لمشْرعة الماء - وهي موْرد الشاربة - : شريعة . ومنه الشارع، لأنه طريق إلى المقصد . فالشريعة : ما شرع الله لعباده من الدين ، والجمع : الشرائع . والشرائع في الدين : المذاهب التي شرعها الله لخلقه . فمعنى : (جعلناك على شريعة من الأمر) أي : على منهاج واضح من أمر الدين يشرع بك إلى الحق"

نخلص من ذلك إلى أن المفهوم الصحيح لإقامة الشريعة؛ ليس ذلك الفهم الشائع المائع ، الذي يعني مجرد مطالبة الحكام بتطبيق تنفيذ أحكام حدود العقوبات في باب الجنايات ! ومع أهمية إقامة الحدود وخطورة التفريط فيها، فإن إقامة الشريعة معنى أوسع وأشمل وأكمل، وتحكيمها وتعظيمها وتحكيمها بهذا المعنى؛ هو واجب الرعاة والرعية، وإلا صار الرعاة بلا شرعية، وخلت الذئاب بالرعية .

 

*نقلا عن صفحة الدكتور عبدالعزيز كامل على الفيسبوك

أخبار ذات صلة

مما يؤسف له أن يجهل كثير من المسلمين والمسلمات عمق تاريخ الإسلام في الكون، وذلك بسبب المناهج التعليمية المزورة في بعض البلاد، والتي تزعم أن البشرية نشأ ... المزيد

أثبتت حركة أحرار الشام مرة أخرى أنها نموذج ثوري جهادي متميز، فهي من أكثر الفصائل التزاماً بالعمل الشوريّ المؤسّسي ومن أقدرها على معالجة الأمراض الد ... المزيد

منذ بداية الثورة السورية اجتهد النظام السوري بما يملك من خبث مخابراتى فى صناعة عدو جديد يضرب به الثورة ، وساعده الغرب بعد إيران وروسيا في ذلك ، المزيد

خلال فترة تترواح ما بين سنة و ثلاث سنوات سوف يتبلور نظام دولي جديد  وسيكون متعدد الأقطاب، و تعدد أقطاب القوى الدولية يعكس في حقيقة الأمر شكلا من أش ... المزيد

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد
فعدم التوفيق والحرمان من القبول وضيق الص ... المزيد

تعليقات