البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الشحات يرد على اتهامه بتمجيد أسامة بن لادن: نقبل الحق الذي عنده ونرد باطله

المحتوي الرئيسي


الشحات يرد على اتهامه بتمجيد أسامة بن لادن: نقبل الحق الذي عنده ونرد باطله
  • عبدالله محمد
    06/10/2015 11:33

نشر المهندس عبدالمنعم الشحات ـ عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية ـ تعليقا على اتهام فضائيات مصرية له بتمجيد زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، يقول فيه:
 
تعليق على الموقف من بن لادن
 
تدوالت بعض البرامج الفضائية مقاطع فيديو لى قلتها بعد مقتل بن لادن وخلاصتها عند المنصف :
 
قبول الحق الذى عند بن لادن (هو قتال المحتل فى بلاد المسلمين وترك حياة الترف من أجل ذلك) ورد الباطل الذى عنده (وهو ما عدا ذلك من تبنى قتل المعاهدين والمستأمنين والاخلال بعهود الأمان التى بموجبها يحصل الزائر لأى بلد أمريكا أو غيرها على تأشيرة الدخول ومن أشدها قيامه أو على الأقل اعترافه بالمسئولية عن أحداث 11 سبتمبر رغم وجود من يشكك فى قيام القاعدة بها إلى الآن)، وأبديت فيها تعاطفا تلقائيا مع طريقة قتله هو ومرافقيه والتمثيل بجثته والإنكار على أمريكا فى ذلك.
 
وقد نسب لى الأستاذ (رامى رضوان) فى مداخلة لى معه فى برنامج (البيت بيتك) كلاما مطلقا وثناء عاما على بن لادن.. أنا أعرف من منهجى أننى لا أقول مثله عن شخص أختلف معه فى قضايا جوهرية، إن كنت بالطبع لا أتذكر كل كلمة قلتها على مدار سنوات عدة، ولكنى استحضر جزما الضوابط التى أتحرك من خلالها ، فعندما يقول لى أننى قلت أنه شهيد نفيت ذلك بشدة للمبرر الذى ذكرته أننى لا أقول هذا عن من أتفق معه تمام الاتفاق ، فكيف بمن أختلف معه فى قضايا هامة (فى بعض هذه المقاطع أننى أقول أنزله الله منازل الشهداء وواضح الفرق بين الجزم بالشهادة وبين الدعاء بها).
 
كما أننى بالفعل لا أعتبر (أسامة بن لادن) رمزا للعالم ولا للمسلمين (هكذا بإطلاق) وفى المقطع أننى قلت أنه رمز فى قضية محددة ، وهى ترك الترف من أجل الأهداف التى يؤمن بها.
 
وأما تلقيبه بالشيخ فكان تمسك الأستاذ رامى رضوان بأن هذا اللقب يحمل إجلالا علميا معينا (وأنا بالفعل لا أرى بن لادن فى هذه المنزلة العلمية التى حملها الأستاذ رامى لهذا اللقب) ولكنى بينت له أننى أستعمل هذا اللقب معه لأنه هو اللقب الذى عرف به.
 
ولما قام الأستاذ رامى بتشغيل المقطع مجتزء غاية الإجتزاء ، طلبت منه أن يشغله كاملا لأتذكر ما قلت ، فشغل جزء أكبر تبين من خلاله المدح المقيد فى موضعه والنقد المقيد فى موضعه أيضا.
 
والحمد لله رب العالمين.

أخبار ذات صلة

لا أظن أن الإسلاميين العاملين بوجه خاص...وأمة الإسلام بوجه عام ؛ فرحوا فرحا عاما بعد نكبتهم بإفشال الثورات العربية وقيام الثورات المضادة العدائية.. إ ... المزيد

تنحدر من أسرة عريقة,كان منها نواب برلمان وإعلاميون وضباط جيش كبار كانوا مثالاً للشجاعة والعسكرية الفذة أمثال الشهيد /أحمد عبود الزمر بطل حرب أكتو ... المزيد

تصدر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نتيجة الانتخابات الرئاسية بنسبة تزيد عن 52% بعد فرز غالبية ... المزيد

لفضيلة الشيخ الشعراوى رأى فى حشر الحيوانات يحسن أن نعرفه ونناقشه. وقد عرض رأيه هذا عند تناوله للآية التالية: "وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ وَل ... المزيد

الإخوان لا يحتاجون ثورة :

لولا انتفاضة يناير - كان الإخوان يحكمون مصر اليوم.

على مر الشهور الت ... المزيد

تعليقات