البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

السلفيون في المغرب.. الكل يخطب ودهم قبل الانتخابات

المحتوي الرئيسي


السلفيون في المغرب.. الكل يخطب ودهم قبل الانتخابات
  • الإسلاميون-صحف
    28/08/2015 03:22

أعادت الانتخابات المقرر إجراؤها في الرابع من سبتمبر (أيلول) في المغرب، ملف السلفية إلى الواجهة، وذلك لاستمالة أصوات الناخبين المنتمين للتيار السلفي، لا سيما بعد أن دعت جماعة (العدل والإحسان) الإسلامية، إلى مقاطعة الانتخابات.
 
ولم يعد عدد كبير من السلفيين المغاربة فئة منعزلة عن المجتمع وعالم السياسة، بعد أن انضم أحد شيوخها البارزين، وهو محمد عبد الوهاب رفيقي، إلى حزب النهضة والفضيلة الإسلامي.
 
وكان رفيقي المعروف بأبي حفص قد حكم عليه بالسجن 25 عاما بتهم تتعلق بالإرهاب، عقب أحداث الدار البيضاء عام 2003. قبل أن يفرج عنه بعفو ملكي عام 2012 رفقة الشيخ حسن الكتاني، الذي كان قد حكم عليه بالسجن 20 عاما.
 
ويعد الشيخ محمد الفزازي، الذي كان قد حكم عليه بالسجن 30 عاما، رمزا للتحول الكبير الذي طرأ على مواقف السلفيين المغاربة، وقد زادت شهرته بعد أن أمّ الملك محمد السادس في صلاة الجمعة بأحد مساجد مدينة طنجة (شمال البلاد) قبل أزيد من عام. ويرفض الفزازي أن ينعت بأنه من شيوخ السلفية، كما يصطلح على ذلك في المغرب.
 
ويوجد أكثر من 400 معتقل إسلامي في السجون المغربية، وتبنت جمعيات حقوقية هذا الملف، وأطلقت مبادرات من أجل إيجاد حل نهائي له، بيد أنها تعثرت.
 
وخلال لقاء صحافي عقده حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال المعارض، فاجأ شباط، الذي يعد الغريم السياسي لحزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية، المتتبعين بدعوته إلى إعادة فتح ملف السلفية في المغرب وذلك «لتطهيره من بعض الشوائب التي قد تؤدي إلى إصدار أحكام ظالمة»، كما دعا شباط إلى تشكيل هيئة وطنية لإعادة النظر في هذا الملف «لأن المغرب قادر على معالجته بالحكمة وفتح باب المصالحة.. ولأننا لا نرضى أن يبقى في بلدنا معتقلو رأي، والاختلاف في ديننا رحمة»، يقول شباط.
 
ولقيت دعوة شباط استحسانا، على ما يبدو، لدى الشيخ حسن الكتاني الذي أعاد نشر مقطع من شريط الفيديو الذي يتحدث فيه شباط عن هذه النقطة على صفحته الرسمية على «فيسبوك»، لكن من دون كتابة أي تعليق. وأدلى الكتاني بدلوه في الانتخابات المقبلة، حيث حث الشباب على المشاركة فيها، وكتب مع انطلاق الحملة الانتخابية أن «كثيرا من الشباب يتكلم عن الانتخابات بجهل وقلة اطلاع، ويتهجم على أمور ليست من شأنه»، موضحا لهم أن «الانتخابات المقبلة في المغرب هي انتخابات جماعية وجهوية لا علاقة لها بالتشريع، بل لها علاقة بتسيير أمورك اليومية»، داعيا «كل شخص أن يجتهد في انتخاب القوي الأمين والأقرب للخير في حيه ومنطقته حتى ييسر له أموره المعيشية، وترك هذا الأمر سيخلي المكان للصوص والمرتشين»، حسب رأيه.
 
أما الشيخ الفزازي فعبر عن موقف غامض من الانتخابات، حيث كتب على صفحته على «فيسبوك»: «لست أدري لماذا لا يوجد عندي أي اهتمام بالانتخابات الحالية»، وأرفق عبارته بثلاث علامات تعجب. لكن قبل ذلك وعشية بدء الحملة الانتخابية عبر الفزازي عن رأي واضح من العملية الانتخابية بشكل عام وكتب موضحا «لم تعد هناك تلك الديمقراطية القائمة على التزوير والكذب ونتائج 99 في المائة وشراء أسماء الفائزين قبل الشروع في الانتخابات... والإعلان عنها قبل فرز الأصوات أصلا، وإن كان الحنين إلى تلك الممارسات لا يزال يخالج المنتفعين واللوبيات»، مضيفا أن «العامل الجديد اليوم هو استعداد عاهل البلاد لأن يجعل من العملية الانتخابية عملية شفافة ونزيهة، لمحاصرة سماسرة الانتخابات، وذوي خزائن السحت الذين يتربصون بأصوات الفقراء لشرائها نصرة للمفسدين، وإبقاء المغرب في ظلمات الفساد والإفساد».
 
وكان الفزازي قبل مراجعة أفكاره ينعت الأحزاب السياسية بأنها ضالة، بيد أنه عبر عن رغبته في الترشح في الانتخابات التشريعية المقبلة، المقرر إجراؤها عام 2016. لكنه لم يحدد الحزب الذي سيترشح باسمه، أو إن كان سيؤسس حزبا جديدا، وتردد أنه قد ينضم بدوره أيضا إلى حزب النهضة والفضيلة.
 
في هذا السياق قال محمد خليدي، الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة، إنه عرض بالفعل على الفزازي الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة باسم الحزب بحكم العلاقة التي تجمعهما، بيد أنه لم يحسم أمره بعد أن كان سيترشح باسم حزبه أو مع حزب العدالة والتنمية.
 
وردا على سؤال حول ما إذا كان قد عرض على الشيخ رفيقي، الذي يشغل منصب نائب الأمين العام للحزب الترشح في الانتخابات البلدية الحالية أو الانتخابات التشريعية المقبلة، قال خليدي إن رفيقي يقوم حاليا بدور المؤطر للحملات الانتخابية لعدد من مرشحي الحزب، مشيرا إلى أنه يعتزم الترشح في الانتخابات التشريعية المقبلة. بيد أنه نبه إلى وجود عقبة تعترض هذه المشاركة، وهي الأحكام التي صدرت في حقهم من قبل.
ولفت خالدي إلى أنه حدث تغير كبير في فكر السلفيين المغاربة، ذلك أن «كثيرا منهم أصبح يؤمن بأهمية الانتخابات بعدما كانوا يكفرون الأحزاب السياسية ويرفضون العملية الانتخابية برمتها».
 
*المصدر: الشرق الأوسط

أخبار ذات صلة

توفي الناشط والداعية الإسلامي يوسف ديدات نجل الداعية أحمد ديدات الجمعة، متأثرا بجراح أصيب بها بعد أن أطلق مجهول عليه النار من الخلف في رأسه الأربعاء الماضي. ... المزيد

يعد المانسا (أو الملك) كانكان موسى الملك العاشر لمملكة مالي القديمة، والتي تسمى في بعض المصادر "إمبراطورية ملي Melle".

امتد حكم ذلك ... المزيد

توفي الدبلوماسي والمفكر الألماني المسلم، ويلفريد مراد هوفمان، عن عمر يناهز الـ89 عاما، الإثنين، بعد صراع مع المرض.

 

ونع ... المزيد

صدق الأخ الكريم الذي نبهني إلى أن استحكام أزمة المعتقلين سببه توقف قيادات المشهد عن التخطيط لحل أزمتهم مع رفض هذه القيادات في نفس الوقت أي حلول تأتي من خارجه ... المزيد