البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الزمر: السادات أعاد للمواطن كرامته ولكنة أنهى الصراع بلا حلول

المحتوي الرئيسي


 الزمر: السادات أعاد للمواطن كرامته ولكنة أنهى الصراع بلا حلول
  • 31/12/1969 09:00

قال الشيخ عبود الزمر، القيادى بالجماعة الإسلامية، والمتهم بقتل الرئيس الراحل محمد أنور السادات، إن الرؤساء تاج على رؤوس بلادهم، إن كانوا محسنين، ووصمة عار فى الجبين إن كانوا مسيئين، مضيفًا أنه حين قامت ثورة يوليو فى وجه الاستعمار وحررت البلاد وظهر الرئيس عبد الناصر كشخصية شعبية على مستوى الوطن العربى، كان ذلك له أثر كبير فى مكانة مصر على المستوى العربى والإسلامى رغم تحفظه الشديد على سياسات عبد الناصر. وقال القيادى بالجماعة الإسلامية، فى مقال نشره الموقع الرسمى للجماعة الإسلامية، وحزبها البناء والتنمية: "ولما تولى السادات وقاد معركة التحرير عادت للمواطن المصرى كرامته عام 73 بعد ست سنوات ذقنا فيها مرارة هزيمة 1967، ولكنه لم يلبث أن عقد معاهدة سلام منفرد وأقول منفرد؛ لأن المعاهدات جائزة شرعاً، ولكنه لم يرع حقوق الرفقاء وأنهى حالة الصراع بلا حلول ترضى الأمة العربية". وأضاف: "وبالتالى عشنا حالة اللا سلم واللا حرب، التى انقسم فيها العالم العربى وقوطعت مصر وفازت إسرائيل فى النهاية وحولت هزيمتها فى معركة 73 إلى مكاسب سياسية واقتصادية واجتماعية وعسكرية فصار الحال به إلى المشهد الختامى فى المنصة بعد شهر واحد من قرارات التحفظ، التى اعتقل فيها كافة القوى السياسية المناهضة لنظام حكمه". وتابع الزمر: "بعد ذلك جاء حسنى مبارك كرئيس دولة أشبه بالموظف الحكومى البسيط فلم تكن له شعبية، ولم تكن له رؤية سياسية أو انتماء فكرى، ولم يلبث أن ظهر على حقيقته فهو قاطع لأرحامه عزيز على شعبه، خاضع لأعدائه.. وكنا نشعر بالمعرة ونحن فى السجون والمعتقلات، كيف يكون هذا رئيساً لمصر، وكأن السادات أراد أن يُعرفنا مقداره باختياره نائباً له". وأضاف: "وبالفعل عانى الوطن كله من خلال حكمه وأصبحت سيرة المواطن المصرى سيئة على مستوى العالم لسكوتنا على هذا الحاكم، ولم يكن أحد يسعد بذلك الرئيس سوى أعداء الأمة فكانت إسرائيل تشكره وتثنى عليه، وكانت الولايات المتحدة تؤكد أنه حكيم زمانه وحليف استراتيجى من طراز فريد، كيف لا؟ وقد فتح أبواب البلاد أمام العابثين بأمنها واقتصادها وثقافتها". وقال الزمر إن مبارك أسهم فى تدمير القوات العراقية، التى تعتبر احتياطياً استراتيجياً للأمة العربية فى صراعها مع خصومها، بل وسارع فى حصار المد الإسلامى فى البلاد العربية تحت دعوى كاذبة تسمى مكافحة الإرهاب، هذا ولم يكن يُقدم إلا النصيحة المخلصة لأعداء البلاد ليمرر قراراتهم بلا سلبيات!! وقال: "تعجبت حين كان يسافر إلى البلاد العربية ليؤكد لهم أهمية تجويع الشعوب حتى لا تهتم بالسياسة أو تنازع فى شئون الحكم بل وتكون مشغولة بلقمة العيش وحالة الفقر المدقع، والأعجب من ذلك كله أنه حوّل بعض أجهزة الدولة إلى مؤسسات تتجسس على المواطن وتتواصل مع الأعداء على مدار الساعة تمدهم بالمعلومات، التى تضر بأمن الوطن وسلامته". وأشار الزمر إلى أنه حينما قامت ثورة يناير 2011 نفض الشعب المصرى عن نفسه غبار مرحلة سابقة واستعاد حريته وكرامته أمام المجتمع الدولى فصار المواطن المصرى يشار إليه بالبنان بعد أن تخلص من حكامه، واليوم بعد أن نجحت الثورة وتولى رجل من أبناء الوطن رئاسة البلاد عن طريق انتخابات حرة وإرادة شعبية كاملة، بدأنا نشعر أننا نسير إلى الأمام ونرتقى فى الدرجات نحو المكانة اللائقة بمصر، فالسياسة الخارجية فى تحسن ملحوظ والشأن الداخلى تزداد فيه شعبية الرئيس يوماً بعد يوم، حتى أن بعض أنصار الفريق شفيق صرحوا بأنه لو عادت الانتخابات لاختاروا الدكتور مرسى. واستطرد الزمر: "هنا نؤكد لزوم إعطاء الرئيس وفريق عمله الفرصة الكاملة لإزالة أثار العدوان وتحسين وجه مصر وسمعتها واتخاذ القرارات الشجاعة– وليست الجريئة– لأن الأولى تتضمن النظر فى العواقب وحساب المآلات، أما الجريئة فهى التى تكون فى عجالة وبلا تقدير لما يترتب عليها من تداعيات". وقال: "لا شك أن قرارات الرئيس المهمة فى هذه المرحلة كانت موفقة وحازت القبول فى الأوساط المختلفة اللهم إلا عند الذين يعيشون أحلام عودة النظام القمعى، الذى ترعرع فيه نفوذهم وتضخمت فيه ثرواتهم، فهؤلاء لا يُلتفت إليهم، لأنهم لا يهمهم إلا مصلحتهم، ولا ينظرون إلى تاج الفخار أو وصمة العار!! وأنهى الزمر مقالته قائلا: "إن من بين التحديات التى تواجه الرئيس إنقاذ سمعة الوطن مما اعتراها فى الماضى، الناصعة البياض التى نسطر فيها جميعاً تاريخ مصر فى هذا العصر من الحرية والكرامة ومحو الصحيفة السوداء الكبيرة، والبدء فى الصفحة والبناء والتعمير".     ك.ع

أخبار ذات صلة

الحمد لله وبعد فهذه مسائل فقهية حول أحكام صلاة المريض ،وما يتعلق بها من أحكام الطهارة وغيرها . وقد كان الحامل على جمعها وكتابتها ما نعاني منه جميعاً من ا ... المزيد

لم يعد خافياً على أحد الدور الكبير والمحوري الذي يشكله السلفيون “المداخلة” في تكوين مليشيات حفتر التي هاجم ... المزيد