البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الزعفراني: دعوت قادة الإخوان للتحكيم في خلافهم ولم يبدى أي طرف استعدادا

المحتوي الرئيسي


إبراهيم الزعفراني قيادي سابق بالإخوان وشخصية معروفة على نطاق واسع إبراهيم الزعفراني قيادي سابق بالإخوان وشخصية معروفة على نطاق واسع
  • محمد محسن
    22/12/2015 02:50

نشر القيادي الإسلامي الدكتور إبراهيم الزعفراني تعليقا على الأزمة الناشبة بين عدد من قادة الإخوان المسلمين ، يقول فيه :
 
التحكيم هو الحل (فإمساك بمعروف او تسريح بإحسان) صدق الله العظيم
 
طالبت قيادات الإخوان فى خلافهم الأخير باللجوء الى التحكيم فيما شجر بينهم ولم يبدي أى طرف استعداده لذلك اعتمادا على ما أعتادت عليه الكيانات الإسلامية فى معظم الأحوال من حلها خلافاتها داخليا بكسر المخالفين وإرغامهم الردوخ صاغرين أو الفصل من طرف الجانب المتغلب.
 
فبعيدا عن سياسة (الكسر أو الفصل) ادعوهم هذه المرة إلى سلوك خيار التحكيم الذى ينتج إما امساك ووحدة على أسس واضحة صريحة بالمعروف ، أو تسريح وفراق بإحسان "وهو أعلى من درجة المعروف". على أسس واضحة أيضا تراعى حقوق الأخوة (والحر من راعى وداد ساعة). 
 
وكما يقول أهل بلدنا الطيبون : (مكانش عيش وملح) عتابا لمن لم يراعى ساعات الصحبة فى أوقات الخصام ..
 
ملحوظة : لقد أرسلت رسالتى السابقة (التحكيم هو الحل) على موقع التواصل الاجتماعى لبعض أطراف الأزمة.
 
وكان الدكتور إبراهيم الزعفراني قد سبق ونشر هذا التعليق متضمنا دعوة إلى التحكيم بين المختلفين ، طالع :
 
التحكيم هو الحل..التحكيم هو الحل ..التحكيم هو الحل
نتوسل الى اخوانى من القيادات الاخوانية المتنازعة
الاستجابة لهذا المطلب الذى لن يقصى احدا وسيغلق الابواب امام شياطين الانس والجن ، ويريح نفوس الإخوان والاخوات المكلومة ، فالعلاج بالقرارات والقرارات المضادة وتنازع المكاتب الادارية وافراد الاخوان
كذلك تنازع شرعية الجماعة خاصة بعد انقضاء المدة القانونية بالائحة للادارة العليا للجماعة وعدم وجود النصاب الكافى خارج السجن او عدم استطاعة إجتماعة سواء كان مجلس الشورى او مكتب الارشاد 
و تبادل الاتهامات بأن هذا الفريق لم يكن على قدر المسؤلية وكان سببا لما آل اليه حال الجماعة ، أو ان هذا الفريق يأخذ الجماعة الى طريق العنف
كل هذا وغيرة يحتاج الى تحكيم بين الاطراف بمحكمين محايدين تتفق عليهم التطراف تعرض عليهم المشكلة وتقدم لهم الادله وتوضع بين ايديهم اللوائح وتعرض عليهم الاحداث والوقائع وعليهم تقييم هذا كله بعيدا عن الصخب فى جو اخوى هادئ ينشد الحق ولو على نفسه ويرضى بلين الجانب والقبول بالحكم والجراءات المقضى بها
ارضاءا لله و من اجل الابقاء على وحدة جماعته وتماسكها ، وتوحيد وجهتها ومسارها وجلبا لحترام الصف وتبريد قلوبهم وجبر خواطرهم ولنعطى النموزج للاجيال والمراقبين لنا من غيرنا
خاصة وان الله جهل التحكيم من منهجنا فى كتابه الحكيم من الاسرة فى قوله تعالى ( وان خفتم شقاق بينهما بابعثوا حكما من اهله وحكما من اهلها ان يريدا اصلاحا يوفق الله بينهما )
الى التحكيم فى حال الخصومة بحمل السلاح بقوله تعالى(وان طائغتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما)
وقد فعلها سيدنا على وسيدنا معاوية فى قضية التحكيم بينهما ويومها رفض فريق ممن خرجوا مع سيدنا على التحكيم وكفروه لقبوله التحكيم وسموا فيما بعد فرقة الخوارج
ولقد رضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يكون سيدنا سعد بن معاذ حكما بينه وبين يهود بنى قريظة بعد ارتضاه اليهود حكما .
فلنا فى كتاب ربنا وسنة نبينا قدوة وقت الخلاف واقترح الاستاذ / راشد الغنوشى وامثاله ممن تتفقون عليهم والحمد لله ان للاطراف من يمثلهم بالخارج فليس من الصعب اجراء التحكيم
نقبل ايديكم جميعا ورؤسكم ان تقبلوا بالتحكيم فالبديل مؤلم ومحزن والخسائر البشرية والنفسية والمعنوية فيه كثيرة
يستطيع اى انسان ان يشعل نار العداوة والشحناء ولكن لا يستطيع اخمادها الا العقلاء والحكماء والمتجردون الله وانت منهم ولا اذكى على الله احدا
(ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا ان الله مع الصابرين ) صدق الله العظيم

أخبار ذات صلة

هاجم السلفي اليمني المثير للجدل، هاني بن بريك،  وزير الدولة المقال والمحال للتحقيق، المدعوم إماراتيا، دولة المزيد

أويس @owys663، لا أحد يعرفه أو سمع به؛ لا أحد تقريباً يتابعه على تويتر ربما بضع مئات كما هو حال م ... المزيد

بينما يتهيأ الرئيس الأمريكي الجديد، لاحتمال حمله لقب (الرئيس المعزول) لتورطه في فضيحة "التخابر"مع جهات أجنبية روسية - أثناء حملته الانتخابية.!.. ... المزيد

تعليقات