البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

"الزعفرانى" يدعو مرشد الإخوان لإعلان "الخروج الطوعى" للجماعة من المنافسة على السلطة

المحتوي الرئيسي


  • خالد عادل
    30/10/2017 04:38

دعا الدكتور إبراهيم الزعفرانى القيادى الإخوانى السابق ، الدكتور محمد بديع المرشد الحالى  جماعة الإخوان والمسجون والصادر بحقه عدد من الأحكام القضائية، بإعلان إبتعاد جماعة الإخوان بشكل واضح و طواعية عن المنافسة على السلطة.

وقال الزعفرانى،عضو مجلس شورى الجماعة السابق، فى خطاب وجهه لبديع داخل محبسه ،«لقد ناشدت قيادات الاخوان خارج السجون عدة مرات منذ أكثر من عام أن يتخذوا هذا القرار الشجاع فلم أجد منهم أى صدى، واليوم أناشدكم بما تحملونه من أمانة المسؤلية أمام الله ثم أمام الدعوة الاسلامية والأمة الاسلامية وأمام شعبنا المصرى».

وطالب الزعفرانى بديع أن يعلن من خلال إحدى قاعات المحاكم ، أن رسالة الجماعة الرئيسية هى فى بناء المجتمع وتهيئته للمستوى الذى يأمله من الحياة الحرة الكريمة والخلق القويم والالتزام بتعاليم الدين الحنيف.

داعيا بديع إلى تأكيد خروج جماعة الاخوان الطوعى من المنافسة على السلطة، دونما «إخلال بدور الجماعة فى الوقوف مع وخلف كل أبناء مصر المخلصين».

فى المقابل أثارت الدعوة جدلا واسعا داخل صفوف الجماعة، ففى الوقت الذى رحب فيه بعض أعضاء الجماعة بالدعوة، قللت قيادات إخوانية فى الخارج من أهمية تلك الخطوة.

إلى نص خطاب الدكتور إبراهيم الزعفرانى:

خطاب مفتوح لفضيلة أ.د محمد بديع مرشد الاخوان المسلمين .

لقد ناشدت قيادات الاخوان خارج السجون عدة مرات منذ اكثر من عام ان يتخذوا هذا القرار الشجاع فلم أجد منهم أى صدى ، واليوم اناشد شخصكم الكريم بما تحملونه من أمانة المسؤلية امام الله ثم امام الدعوة الاسلامية والامة الاسلامية وامام شعبنا المصرى .

واناشد فضيلتكم اليوم كما وقفتم وقفتكم الحكيمة تعلنون كلمتكم الواضحة بأعلى صوت وأقوى عبارة ( دعوتنا سلمية .. وسلميتنا اقوى من الرصاص ) أن تعلنوا من خلال احدى قاعات المحكمة ان رسالة جماعة الاخوان المسلمين الرئيسية هى فى بناء المجتمع وتهيئته للمستوى الذى يأمله من الحياة الحرة الكريمة والخلق القويم والإلتزام بتعاليم الدين الحنيف .

وبناء عليه يتم إعلان فضيلتكم من منطلق مسؤليتكم وموقعكم خروج جماعة الاخوان الطوعى من المنافسة على السلطة ، دونما إخلال بدور الجماعة الوطنى فى الوقوف مع وخلف كل ابناء مصر المخلصين والقيادات الوطنية الشريفة الساعية لتخليص البلاد من الظلم والدكتاتورية ، واقامة دولة العدل والحرية واسترداد حقوق كل من ظلموا .

أخوكم المواطن المصرى المسلم

ابراهيم الزعفرانى

 

 

أخبار ذات صلة

هل يجرؤ النظام على إجراء انتخابات رئاسية حرة ونزيهة؟ بدءاً من إتاحة الفرصة للمرشحين وأنصارهم في الدعاية وتمكين المندوبين والوكلاء والاقتراع السري ... المزيد

هل تم تسليم محمد مرسي قبل 30 يونيو؟!

سؤال يبدو صادماً، وأعلم أنه مدعاة للسبّ والتخ ... المزيد

تعليقات