البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الدين والدولة..الأفكار وما وراء الأفكار

المحتوي الرئيسي


الدين والدولة..الأفكار وما وراء الأفكار
  • د. هشام الحمامي
    26/09/2016 03:30

حين صدر كتاب الإسلام وأصول الحكم للشيخ علي عبد الرازق عام 1925، كان سعد باشا زغلول هو زعيم الأمة المصرية بلا منازع بل وأبرز زعماء العالم العربي ..وهو قائد ثورة 1919م الذي تربَّى في الأزهر، وتتلمذ على جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده..

لذلك لم يفته وهو السياسي العتيد أن يكون له موقفه الذي يسجله التاريخ عن الكتاب وفكرته التي فاجأت الجميع، وبالفعل ما كان لزعيم الأمة أن يترك موضوعا على هذه الدرجة من الأهمية دون أن يكون له فيه كلمة.. فقال: (قرأتُ كتاب الإسلام وأصول الحكم بإمعان، وعجبت كيف يكتب عالم ديني هذا الكلام في مثل هذا الموضوع..الرجل جاهل بقواعد دينه بل بالبسيط من نظرياته، وإلا فكيف يدعي أن الإسلام ليس دينًا مدنيًّا ولا هو بنظام يصلح للحكم؟ فأي ناحية من نواحي الحياة لم ينص عليها الإسلام؟.. أوَلَم يقرأ أنَّ الأمة حكمت بقواعد الإسلام عهودًا طويلة كانت أنضر العصور..؟ كيف لا يكون الإسلام مدنيًا وهو دين حكم؟.. والذي يؤلمني حقًا أنَّ كثيرًا من الشبان الذين لم تقوَ مداركهم في العلم القومي، والذين تحملهم ثقافتهم الغربية على الإعجاب بكل جديد، سيتحيزون لمثل هذه الأفكار خطأ كانت أم صوابًا دون تمحيصٍ ولا درس، وكم وددت أن يفرق المدافعون عن الشيخ بين حرية الرأي وبين قواعد الإسلام الراسخة التي تصدى كتابه لهدمها..) . هذا نص كلام زعيم الأمة ومؤسس حزب الوفد قلعة الليبرالية في مصر كما ورد في كتاب (سعد زغلول: ذكريات تاريخية) لمحمد إبراهيم الجزيري.

(الإسلام دينٌ مدنيّ ونظام حكم أثمرت دولته عصورًا من التمدن هي أنضر العصور والقول بأنَّ الإسلام رسالة روحية فقط هو هدم لقواعد الإسلام..)، لك أن تتخيل أن هذا الكلام قيل من ما يقرب من مائة عام وما زال يدور حوله نقاشات واسعة..ليس هذا فقط، بل وقيل على لسان أحد أهم زعماء الأمة التاريخيين الذي سيكون اسمه بعدها علم على ناصية التيار الليبرالى .

بُعد آخر هام لهذا الكلام هو أنَّه قيل قبل تأسيس جماعة الإخوان المسلمين (1928م) وقبل انتشار أفكارها ودعوتها في التأكيد على شمولية الإسلام ..ستتجاهل كل أدبيات الجماعة كل هذا الكلام. في كل وقت سيكون حزب الوفد الخصم السياسي اللدود للجماعة طوال الأربعينيات، وهو الحزب الذي ارتبط اسمه بكل مواثيق الارتباط باسم سعد زغلول..وهو ما قد يكون سببا في تجاهل الجماعة له والبعد عنه. وعلاقة جماعة الإخوان بالمفكرين والمثقفين في الثلاثينيات والأربعينيات موضوع مهم سنتناوله بشكل لاحقا مستقل ..

لقد شببنا على أنَّ سعد زغلول علماني وكان يلعب الميسر!! ودعا إلى المواطنة باصطلاح (الدين لله والوطن للجميع)..وهي المقولة التي كانت ولا تزال تسبب توترا شديدًا للبعض رغم أنَ الدين فعلا لله (ألا لله الدين الخالص) كما ورد في سورة الزمر.. والوطن ليس فقط للجميع بل إن الأرض كلها لجميع الأنام (والأرض وضعها للأنام) كما ورد في سورة الرحمن..وتزيد الإسلاميون على هذه الجملة أرى أنه في غير محله ليكن ذلك ما المشكلة..؟ وما المانع من تطوير الجملة في معناها ومبناها بمرور الوقت وتراكم التجارب .

وتتمة للموضوع نورد ما قاله صاحب أروع عقلية قانونية في تاريخنا المعاصر د.عبد الرازق السنهوري.. حيث كان وقت صدور الكتاب في باريس يعد لرسالة الدكتوراه عن (فقه الخلافة وتطورها) وتعرض فيها بطبيعة الحال لعلاقة الدين بالدولة وكان طبيعيًّا أن يتناول الكتاب الذي أثار ضجة وقته، فقال في نقده له أن الشيخ كان يقصد بالدين والدولة في كتابه النموذج الأوروبي المعاصر فالدولة هي مجموع ثلاث سلطات: التشريعية والقضائية والتنفيذية والدين هو القواعد التي تتعلق بعقيدة الفرد وعباداته..فقال: إن فكرة الدولة والدين لم يكن هناك من تمييز بينهما بهذا الوضوح في عهد الرسول ولا قبله لأن النظم السياسية كانت تقوم في الأغلب على اعتبارات دينية دون أن يغير ذلك من طبيعتها المدنية!! وهذا ما يفسر لنا الطابع الديني الذي اصطبغت به النظم السياسية في الإسلام.

 

أما أن نظم الدولة في عهد النبي كانت غير محكمة وهى حجة الشيخ علي عبد الرازق وكل من يرى رأيه إلى الآن فذلك بسبب الحالة الفطرية التي كانت تُسيطر على المجتمع في جزيرة العرب، وأن النبي وضع لحكومته أصلح النظم الممكنة في زمنه لأنَّها تتناسب مع حالة المجتمع وقتها، وهي النظم التي لا تقل في نظمها عن الدولة الرومانيَّة في بدايتها..وهذه النظم كانت تحمل في طياتها عوامل التطور والنمو مع الزمن وقد تطوَّرَت فعلاً دون أن تخرج بذلك عن كونها مؤسسة على قواعد الإسلام، مؤكدًا أنَّ السلطات التي باشرها النبي صلى الله عليه وسلم إنما كانت أنظمة مدنية حقيقية.

بعد ذلك بأربع سنوات ((1929 نشر العلامة الكبير بحثًا آخر في نفس الموضوع بعنوان: (الدين والدولة في الإسلام) أكد فيه على أنَّ الدولة جزءٌ من رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم، وأن الإسلام الذي يجمع بين الدين والدولة يميز بينهما في ذات الوقت (وهذا كلام هائل الروعة ستحتاج إليه الحركة الإسلامية بعد ثمانين سنة من ذكره)، فالدين ثابت والدولة متطورة لأنَّ فيها اجتهادًا بشريًّا قائما على المصلحة والتدبير، وهي – يقصد الدولة – خاضعة لحكم عقولنا وتتطور مع الزمان والمكان، فهي إذًا تابعة للتطور الاجتماعي غير المتناهي كما قال الشهرستاني..

للأسف الشديد للمرة الثانية لم يوضع هذا الكلام بالغ القيمة والأهمية في موضعه الصحيح الذي يليق بقيمته وتأثيره طوال السنوات الماضية خاصة الثلاثون سنة الأخيرة التي خلت فيها الحركة الإسلامية من مفكرين وعلماء ومثقفين بارزين بعد سيطرة جيل السبعينيات ومجموعات الجهاز الخاص (تلاميذ السندي) على اسم الحركة الإسلامية وتيارها العريض ومن الموافقات العجيبة أن الجيلين كان لديهم ضعف ونفور معرفي وفكري لم يعرفه التيار التاريخي للنهضة الإسلامية رغم أن هذا التيار فكريا بالأساس . (مالي أرى علماؤكم يذهبون وجُهَالكم لا يتعلمون).

أخبار ذات صلة

مَن استأجر أجيرًا فبيّن له الأجل ولم يبيّنِ العمل

لقوله: إني أريدُ أنْ أُنكحكَ إحدى ابنتيّ هاتين، إلى قوله: على ما نقول و ... المزيد

الأوقات الصعبة تحتاج إلى قرارات صعبة من شخصيات قوية تتجاوز العواطف وتتجرع الآلام وتتحمل حجم من الخسائروالمشاكل ، والرجوع إلى الصواب خير من التمادى ... المزيد

ِعزةَ المسلم في الاستعلاء بإيمانه مهما كان مستضعفًا ... سجينًا، أو طريدًا أو شريدًا.. فعزته في قلبه مادام مع ربه وربه معه.. (فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُو ... المزيد

بكل صراحة وحرقة نقول : المتابع للأحداث التي تمر بواقعنا يجد أن الأمة تنزل بها نوازل عظيمة تترتب عليها آثار واسعة , ثم لا نجد من العلماء - مع كثرتهم - تح ... المزيد

تعليقات