البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الدولة الإسلامية: "النصرة" و"جيش الفتح" منعونا من قتال "حزب الله" بدعوى أننا خوارج

المحتوي الرئيسي


الدولة الإسلامية: "النصرة" و"جيش الفتح" منعونا من قتال "حزب الله" بدعوى أننا خوارج
  • محمد محسن
    12/05/2015 09:58

تحت عنوان (ليهلك من هلك عن بينة) نشرت منتديات جهادية وصفحات على مواقع التواصل توضيحا كتبه أحد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في القلمون لحقيقة الخلاف بين التنظيم وكل من "جيش الفتح" و"جبهة النصرة" حول مشاركة تنظيم الدولة للفصائل في المعركة بين الفصائل السنية من جهة وحزب الله اللبناني الشيعي من جهة أخرى على الحدود بين سوريا ولبنان.

طالع نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، والعاقبة للمتقين..

ما سأقوله بإذن الله هو شهادتي كجندي في الدولة الإسلامية على ما حدث من غدر للمنافقين الخبثاء ، فارتقبوا..

بعد مبايعة الكثير من الفصائل للدولة الإسلامية في القلمون ، أغاظت بيعتهم صحوات الردة ، فبدؤوا يمكرون للغدر بالدولة في القلمون ، فما كان منا إلا أننا انحزنا إلى مناطق بعيدة عن الحدود اللبنانية حيث فصائل الصحوات ، حقنا للدماء ، ولنكون قريبين من ولاية دمشق ، وكان ذلك بالاتفاق مع جبهة الخيانة (يقصد جبهة النصرة) وبمعرفة الجميع، فأصبحنا بعيدين عن خطوط التماس مع حزب اللات (حزب الله اللبناني الشيعي)، ثم بدأ الحزب التحضير للهجوم ، وقررنا عدم التدخل إلا في حال الضرورة كي لا يكون للصحوات حجة في قتالنا، وبدأت المعركة وتقدم الحزب الذي أعد للمعركة طويلاً ، وكان الكثير من الإخوة يرغبون في مقارعة حزب اللات، وأوصلوا هذا الأمر ل (أبو مالك التلي) كي يكون على علم ويخبر الفصائل بالأمر فأرسل أبو مالك بصفته قائد المعركة بيان يسمح بدخول الإخوة ، وكان عددهم حوالي مئة أخ يريدون قتال حزب اللات ، ودخل الإخوة..

هنا رفض بعض كلاب جبهة الغدر دخول الإخوة ، بدعوى أنهم خوارج وكلاب أهل النار ، وقرروا الانسحاب مع سلاحهم الثقيل وترك الإخوة..

فما كان من الإخوة إلا أن قالوا لهم إما أن تبقوا وتقاتلوا أو تتركوا الأسلحة الثقيلة التي نحتاجها.. فرفض كلاب الغدر ذلك..

فما كان من الإخوة إلا أن اعتقلوهم ، فوصل الخبر لأبو مالك والصحوات أن الدولة غدرت بجنودهم ، فحركوا قواتهم لقتالنا..

فهجموا على الإخوة واعتقلو خمسين أخ والبقية بين مفقود وقتيل ، والله المستعان، وضربوا عدة نقاط للدولة في المنطقة غدرا بغدر..

فانحسرنا من معظم نقاطنا وفقدنا الاتصال ببعض الإخوة وفقدنا ثلاثة إخوة غير الخمسين ومن ضمنهم شيخ لا نريد ذكر اسمه ، والآن نحن منقسمين لعدة مجموعات منعاً للغدر وأعدنا الاتصال بمعظم المجموعات ، وأصبحنا جاهزين لرد عاديتهم بل والهجوم عليهم والشرب من دماءهم وحز رقابهم، والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين..

ونقول لهم كما قال العدناني ـ حفظه الله ـ فوالله لنسحبنكم الفا ثم ألفا ، ثم والله لن نبق منكم ولن نذر ، ولنجعلنكم عبرة لمن اعتبر أنتم ومن يحذو حذوكم ، ولنعيدنها خضراء جذعة ، ونقول لكم إن الليث إن أصيب فلا يعني انه مات ، بل سيقوم وسيفرتسكم بإذن الله فلا تنغروا بعدتكم وعتادكم .

ونقول لكم اننا ننتظر الأخبار عن المفقودين ، فوالله ان غدرتم بأحدهم لترون أفواج الانغماسيين تدك معاقلكم يا كلاب الغدر والخيانة ، فسكوتنا عنكم رأفة بكم لا نسيان ، ونقول لكم إننا جهزنا أحزمتنا وأي خبر سيء عن المفقودين سيؤدي إلى تقطيع أوصالكم بالأحزمة بإذن الله ، ولنشربن من دمائكم يا غدارين، فالإمدادات وصلت ، ووصل أفواج الاستشهاديين فجهزو جلودكم للشوي يا صحوات الخيانة ..

ولقد أحسنا الظن بأبي مالك ، ولكنه ينجر مع كل خبيث ، وأقمنا الحجة عليه مراراً فأبي ، ونحن نعلم أن جيش الفتح ما تشكل الا لقتالنا..

سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، استغفرك وأتوب اليك .. ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الظالمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا تنسونا من دعائكم.

كتبه جندي دولة الخلافة في ولاية دمشق/القلمون

أخبار ذات صلة

دفعته مشاعر الكراهية ضد المسلمين إلى مشاركة حشد من المتطرفين الهندوس في هدم ... المزيد

أذكر أني قرأت منذ سنوات مقالاً للكاتب خالد منتصر ، كان عنوانه : (دفاعاً عن الكلب )، وفي هذا المقال يبدي الكاتب اندهاشه مما يصفه بالظلم الشديد الذي تعرض له الكل ... المزيد

توفي الشيخ السلفي المصري البارز فوزي السعيد، الأحد، إثر تدهور حالته الصحية عن عمر تجا ... المزيد

تعرف "السلفية" باختصار بأنها: (كتاب وسنة) بفهم سلف الأمة .

 

بمعنى أخذ الإسلام من أصول ... المزيد

الإخوان والصوفيين

 

يظن البعض أن هناك علاقة خاصة تربط بين مكوّنات الحركات الإسلامية المختلفة، سواء على مستوى التنظيمات أو الأعضاء، ع ... المزيد