البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الدعاة وصناعة وعي العوام.. التركيز على ثقافة الحقوق

المحتوي الرئيسي


الدعاة وصناعة وعي العوام.. التركيز على ثقافة الحقوق
  • د.أحمد محمد زايد
    21/11/2015 02:11

لكل قضية ثقافة، هذه الثقافة تُمهِّد للقضية وتسبقها، ومن ثَمَّ تُغيِّر في فكر الجماهير وتوجهها نحو القضية المنشودة، فالفساد والإفساد له ثقافة، والاستضعاف له ثقافة، والإصلاح والتغيير له ثقافة، تعبر عنه وتدفع نحوه، وتمثل عملية التهيئة الفكرية والنفسية له.
 
وفي هذه المقال نسوق بعض عناصر ومكونات ثقافة التغيير والإصلاح؛ علَّها تجد أذنًا واعيةً تسير بها نشرًا وبيانًا، ولتكن تلك الأذن أذن الدعاة المصلحين، وعلى رأسهم هذه الجماهير من الأئمة والخطباء الذين هم قادة الفكر والتوجيه الإسلامي بدرجة كبيرة.
 
ولعل هذا الطرح يكون مادةً تتناولها مجالس المصلحين الرسمية وغير الرسمية، أو مادة تدور حولها مناقشاتهم مع الجماهير في دوائر أعمالهم الرسمية، وفي بيوتهم لتسود ثقافة المرحلة ثقافة التغيير والإصلاح وقد أعددت لك أخي عشر ركائز من ثقافة الإصلاح تأتيك تباعًا:
 
أولها: ثقافة الحقوق في ظل الدكتاتوريات المعاصرة؛ حيث ضاعت الحريات ضياعًا مزريًا، والحرية من أعلى الحقوق الإنسانية؛ إذ هي تساوي الحياة، فالحر حيّ، ومسلوب الحرية ميّت، ومع ضياع الحرية ضاعت حقوق كثيرة لا تقوم الحياة قيامًا صحيحًا إلا بها، فعاشت شعوبٌ كثيرةٌ من المسلمين وغير المسلمين حياةً هي أقرب إلى حياة الحيوان، أو حياة القبور منها إلى عالم الإنسان، فتنازل الإنسان عن حقوقه تارةً، وأُجبر على التنازل عنها تاراتٍ، وغُزِيَ عقلُه بعد ذلك فأصَّل الطغاةُ في ذهنيته ونفسيته أن ما يصله من فتاتٍ إنما هو محضُ تفضل منهم عليه.
 
ومن هنا ومع كثرة ممارسة هضم الحقوق وتضييعها بدأ التراجع في عقلية الجماهير، فحسبوا أنفسهم قطيعًا يساق ينتظر الفضل من سائقه، أو سجينًا ينتظر اللقمة من جلاَّده، وغدَت كثيرٌ من شعوب الأمة تحت وطأة القهر لا تعرف إلا ما عليها، ولا تعرف ما لها فاحتقرت نفسها، وساهمت بسكوتها عن نَيل حقوقها في ضياع تلك الحقوق، وأصبح المطالب بحقه كأنه نغمةٌ شاذَّةٌ في وسط القطيع المظلوم الظالم.. المظلوم بالقهر والسحق، الظالم بالسكوت والجبن.
 
وزيادةً في التنكيل بالأمة وتكريسًا لثقافة الطغاة في تضييع الحقوق لا بأسَ بأن يخرج المستبدّ بخطابٍ رنَّان مزوَّق يُبرز فيه بعض ما تم إنجازه من هامش بعض الحقوق التي لا تساوي شيئًا مما ينبغي فعله، ثم يقول ماذا نفعل أكثر من ذلك؟ وآخر يقول أنا كل صباح أُطعم كذا مليون نسمة من أين آتي بكذا وكذا؟ وكأنه يطعمهم من جيبه أو من مال أبيه!!
وينطلي هذا الزَّيف المتعمَّد على شعوبٍ لم تعرف ما لها وما عليها، فتحسب أنها أخذت ما لها وزيادة، فلِمَ تتكلم؟ وبأي شيء تطالب بعد ما سمعت من جلادها إنجازاته الوهمية أو الحقيقية؟
 
ومن هنا تاهت معالم كثيرة في حياتنا بعد أن قامت الآلة الإعلامية الثقيلة بتكريس ثقافة (إحنا أحسن من غيرنا) وفي هذا الزخم التضليلي تضيع إنسانية الإنسان يوم أن لهث خلف لقمة العيش لا يجدها، وهي حقه الضروري!! ويوم أن كبت صوته في التعبير عن رأيه، وهو حقُّه الضروري!! ويوم أن ظلم فلم يجد له ناصرًا، بل حُبس وظالمُه طليقٌ!! ويوم أن لوَّح له الظالمون بويلات غضبهم: إن عمل كذا، أو نطق بكذا!! ويوم أن لم يجد عملا يكفّ به نفسه ومن يعول عن سؤال الخلق!! ويوم وجد قِيَمه ودينه تنهار تحت وسائل خبيثة إعلامية وفكرية لا يستطيع مقاومتها ولا ردّها، ويوم كذب عليه الحكَّام بشعارات لا حقيقة لها، فعاش زمن الخداع والوهم، يحلم بفجر لا ينقضي ليلُه.
 
وهكذا نحتت سياسةُ سحق الشعوب بتضييع حقوقها في إنسانية الإنسان، وقهَرَتْه من داخله، فغَدَا غيرَ صالح لحياة إنسانية ما لم يسترِدَّ إنسانيته، وأوقف ذلك النحت فيها، ولا يكون ذلك إلا بأن يعرف مرةً أخرى أنه إنسان فلا بد أن يعيش كذلك، وأن له حقوقًا فلا بد أن ينالها بكل عزة، وأن كل النظم والسياسات إنما وُضعت لصالح الإنسان وكفالة حقوقه، وأن عليه أن يتقدَّم لنَيل حقوقه ولو بالقوة الحكيمة الراشدة.
 
ولتعلم الشعوب أن أُولي أمرها لا يتفضلون عليهم بإيصال بعض الحقوق إليهم، وإنما رسالتهم ومهمتهم حفظ تلك الحقوق كاملةً غير منقوصة إليهم، مع الحفاظ التامِّ على كرامتهم ومعاني الإنسانية فيهم.
 
والمقصود أن التغيير من ركائز ثقافته الرئيسة إشاعة ثقافة الحقوق، وبيان ما للجماهير من حقوق ضيَّعتها الدكتاتوريات، وأنستها الشعارات الزائفة مع سكوت أصحاب الحقوق عن حقهم، ورضاهم بالذل والفتات، وركونهم إلى أحلام هي أوهام.
 
فعلى العلماء والمُصلِحين والخطباء وكل مخلص بيده منبر توجيه وتثقيف وإرشاد.. أن يبيِّن للناس أن لهم حقوقًا ضاعت، وأنه ينبغي لهم أن يتحرَّكوا ليطالبوا بها، وأنه ليس لأي جهة كانت أن تمنعهم حقوقهم، فليموتوا في سبيل نيل تلك الحقوق، أو ليعيشوا عيش الذل والهوان، أو ليذهبوا غير مأسوف عليهم.
 
---------------
(*) أستاذ الدعوة الإسلامية المشارك بجامعة "الأزهر"

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد