البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الحمد لله الذي كشف #أسامه_الأزهري لعامة الناس!

المحتوي الرئيسي


الحمد لله الذي كشف #أسامه_الأزهري لعامة الناس!
  • محمد سعد الأزهري
    10/06/2021 01:52

ولماذا تحمد وجود هذه الزلّة؟!

لأنه مصمم على عدم التراجع، واللف والدوران حول الإذن بالذكر، وادخال مصطلحات التجربة في التعبّد وأن كثرة الذكر بالأرقام المعينة كالألف والأربعين ألف والمائة ألف تُعتبر عنده كالمفتاح الذي له أسنان، فإنه لن يفتح الباب إلا بهذا العدد!!

وكأن نبينا عليه الصلاة والسلام تركنا بدون تحديد أعداد الذكر المناسبة للمفاتيح؟!

والذي سيحددها لنا هو شيخ الطريقة الذي أخذ العهد من شيخه … الخ الخ

ثم يدلس على الناس بأن يذكر أن أبا هريرة كان يسبح في اليوم 12 ألف تسبيحة، ويقول لماذا لم يسبح 11 ألف؟! ولماذا لم يسبح 13 ألف؟!

لأن التجربة أثبتت ذلك، وأن المفتاح لن يفتح إلا بهذا العدد المجرب!!

وهذا الضلال لم يقُل به أبو هريرة ولم يذكر العدد إلا على سبيل الفعل وليس على سبيل أن هذا العدد له تأثير ما ليس لغيره!

كمن يقول سأستغفر كل يوم عشرة آلاف مرة، فنقول له لماذا تفعل ذلك؟!

فيقول لإني أحب أن أدخل تحت قوله تعالي على لسان نوح " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا، يرسل السماء عليكم مدرارا، ويمددكم بأموال وبنين، ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا"

فحينها نقول له: بارك الله فيك ونفع الله بك وزادك ذكراً وابتهالاً إلى الله.

أما لو قال أن عشرة آلاف مرة هذه تجعلني أصل إلى مالم يصل إليه غيري من العلو أو من المهابة أو من التجلى أو من الأنوار أو من الإلهام أو ما شابه، نقول له: بلاش استعباط يا حبيبي وخليك ماشي كويس لإن اللى بتقوله ده اسمه دروشه مش أكتر!!!

طيب ليه كده يا شيخ؟!

ليه الاتهامات الصعبة دي؟!

لإنك يا فلتة زمانك لو قولت إن فيه حديث بيقول اللي يستغفر عشرة آلاف مرة حد بينور ليه كشافات في السماء كنا هنقولك ماشي، لإن النبي عليه الصلاة والسلام هو الصادق المصدوق، ولو قولت دا عمر بن الخطاب ولا أبو هريرة نفسه كان بيستغفر عشرة آلاف مرة علشان ده بيخلى السماء تنزل عليه أسرارها أو بتخليه شخصية مهابة كده وبنت ناس، هنقولك لا يمكن عمر بن الخطاب ولا أبو هريرة يعملوا كده، لإن اللي اتربوا في مدرسة النبوة مش بيستعبطوا الناس ولا بيلعبوا بمشاعرهم ولا بيؤلفوا دين جديد، ولا بيجربوا الأذكار، ولا بيجربوا عدد الركعات اللي تخليهم واصلين للسماء السابعة وهما ساجدين!

الحاجات دي تلعبوها مع الجهلة والمجاذيب واللي مسلمين دماغتهم لشيخ الطريقة صاحب سر الأسرار والذي يتجلى بالليل ولا يفعلها بالنهار، سيدي الإمام صاحب الكرامات والأنوار والصاجات والذي منه!

والعاقبة عندكم في المسرات!

وكذب أسامه الأزهري على السلفيين بأنهم يرون مصر ديار كفر دليل على إفلاسه وضعفه في الرد على بدعة الإذن بالذكر، ومحاولة الابتعاد عن الضغط الذي يعيش فيه الآن وإلا كيف نجعل مصر بلاد كفر ونحن نعلم أولادنا في مدارسها ونصلى في مساجدها،ونتزوج من أهلها.

مثل هذا لا يؤتمن على الاستشارة!

 

 

أخبار ذات صلة

مع صحة كل ما قيل وذهب إليه المحللون واستفاض فيه المحاورن لإماطة اللثام عن ما فعلته المقاومة الفلسطينية المباركة بالعدو الصهيوني من مسحٍ لكرامته وتضييع ... المزيد

من العقائد التوراتية المشتركة بين المغضوب عليهم والضالين؛ القدامى منهم والمعاصرين؛ الإيمان بحتمية خروج أو عودة (المسيح) في آخر الزمان؛ تبعا لنصوص كثير ... المزيد

مهما كانت تلك العبارة غريبة على الأسماع؛ في ظل ماتعانيه الأمة من ضياع وأحزان وأوجاع؛ فإن الخلافة..(نعم الخلافة)... ستعود من  القدس (نعم من القدس) رغم ظهو ... المزيد

كان هذا عنوان برنامج يومي يبث من إذاعة القرآن الكريم بالسعودية لسنوات طويلة ..ولا أدري إن كان لايزال يبث حتى الآن أم لا ؛ ولكن ما أحوج الأمة اليوم لمن يصر ... المزيد