البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الحزب الماليزي الحاكم يدعو "الكتاتني" لحضور مؤتمره السنوي.. و"الحرية والعدالة" يرسل وفدا نيابة عنه

المحتوي الرئيسي


الحزب الماليزي الحاكم يدعو
  • الإسلاميون
    03/12/2013 02:38

وجه حزب المنظمة الملايوية المتحدة (أمنو) ـ الحزب الحاكم في ماليزيا ـ الدعوة لرئيس حزب (الحرية والعدالة) في مصر الدكتور سعد الكتاتني، المعتقل منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو الماضي، باعتباره رئيس أكبر حزب مصري، وذلك لحضور المؤتمر السنوي للحزب الماليزي. ما يحمل رسالة ماليزية مباشرة برفض الانقلاب العسكري الذي قود نتائج الانتخابات التي صوت بها المصريون.  وحيث لم يتسن للدكتور الكتاتني الحضور، أرسل حزب "الحرية والعدالة" نيابة عنه، كل من : النائب رضا فهمي ـ رئيس لجنة العلاقات الخارجية والأمن القومي بمجلس الشورى الذي حله الانقلاب العسكري ـ والدكتور عبد الموجود درديري، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السابق عن "الحرية والعدالة" ـ . ويحضر المؤتمر السنوي للحزب الحاكم الماليزي وفود رسمية من ٤٢ دولة وبرعاية رئيس الوزراء الماليزي، نجيب رزاق. وفي كلمته أمام المؤتمر تحدث الدكتور عبدالموجود الدرديري عن "الصمود الأسطوري للشعب المصري أمام آلة البطش الانقلابية"، مشيرًا إلى أن السؤال الوحيد المطروح في مصر الآن هو ماذا بعد سقوط الانقلاب والتي لاحت بشائره في الأفق؟. جدير بالذكر، أن المؤتمر نفسه يحضره وفد رفيع المستوى من حركة حماس برئاسة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي. وتعتبر هذه الزيارة الرسمية الأولى لمشعل لماليزيا، حيث سيشارك وفد "حماس" بصفة مراقب في الجمعية العمومية للحزب الماليزي الحاكم. وإلى جانب هذه الوفود وجه الحزب الحاكم الماليزي الدعوة إلى الأحزاب الحاكمة في كل من تركيا وتونس وليبيا والسودان. وقد التقى وفد حماس رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق، كما التقى الوفد بوزير الدفاع الماليزي، أحمد زاهد حميدي، وبرئيس وزراء ماليزيا السابق عبد الله بدوي. كما وتضمنت الزيارة لقاء مع رئيس وزراء ماليزيا الأسبق الدكتور مهاتير محمد، ونائب رئيس الوزراء الماليزيا وعدد من الوزراء وقيادات الحزب الحاكم.

أخبار ذات صلة

إنَّ الإيمان بالقدر لا يعارض الأخذ بالأسباب المشروعة، بل الأسباب مقدَّرة أيضا كالمسببات، فمن زعم أن الله تعالى قدّر النتائج والمسببات من غير مقدماتها ... المزيد

تَحِلُّ بعد أيام قلائل الذكرى السادسة لوفاة المفكر الجليل والمسلم العظيم والمعلم الرائد؛ أستاذنا وأستاذ آبائنا: الأستاذ المزيد

كنَّا فى السجن الحربى ـ منذ أربعين عاما ـ محبسوين حبساً انفراديا لانرى فيه الشمس والهواء الا عَبر فتحة في الباب لاتجاوز بضعة سنتيمترات؛ فلما كان يوم الج ... المزيد