البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الحركة النسوية والحقوق الزوجية!

المحتوي الرئيسي


الحركة النسوية والحقوق الزوجية!
  • محمد سعد الأزهري
    17/02/2022 05:14

على من أراد الفوز بالزواج من المرأة أن يكون مستعداً بالشبكة وجزء من العفش وكتابة مؤخر مناسب وتأجير أو شراء شقة مناسبة، والاستعداد لتأجير فستان وقاعة مناسبة، وأن تكون المشروبات والشيكولاتات ومعها الجاتوهات والباتيهات وغيرها على مستوى يُشرّف العائلتين.

ملحوظة: من سيجهّز الزوجة هو والدها في الغالب " وهو رجل أيضاً"

هناك حقوق للزوجة بعد الزواج منها:

من حقها أن تعمل ويكون لها ذمتها المالية المنفصلة وتجيب شغالة تخدم ولادك لأنها مش عبارة عن وعاء للحمل وللرضاعة وللشغل في البيت.

من حقها إنها ترفض العلاقة الخاصة في أي وقت ولو حاولت كزوج إنك تمارس العلاقة بدون رضاها فأنت مُعرَّض للعقاب بتهمة الاغتصاب الزواجي.

إذا أرادت السفر للداخل أو للخارج "من أجل الدراسة أو العمل" فلا يحق للزوج منعها لأنه بذلك مفترى وظالم وفي نفس الوقت يُعتبر من المعادين لحق المرأة في التنقل والترحال الذي يؤدي إلى اكتسابها مزيد من الخبرات.

إذا أراد الزوج تطليق زوجته فله كامل الحرية في ذلك، لأن من مرتكزات الحركة النسوية حصول الرجل على حقه في تطليق زوجته ولكن بعد أن يتم حصر ممتلكات الزوج كاملة ثم تُقسَّم على اثنين، نصف لها ونصف له، فكما تعلمون فالمرأة نصف المجتمع وخُلِقت لتتحكّم في النصف الآخر.

إذا أراد الزوج الزواج باثنتين أو أكثر فلن يتمكن من ذلك لأنه إذا أراد تطليق إحداهن وأعطاها نصف ماله فهذا سيمنع حصول الزوجات الأُخريات على حقوقهن عند الطلاق والتساوي بالمطلقة الأولى، والحركة النسوية تقوم على المساواة بين المطلقات أقصد بين النساء، وبالتالي يتم منع الرجل من الزواج بأكثر من امرأة في وقت واحد.

من حقوق الزوجة ألا يجبرها الزوج ولا المجتمع ولا الدين على ارتداء ملابس معينة ولا ألوان معينة، ففرض الحجاب أو ما يُسمى بالاحتشام مرفوض تماماً لأنه هذا زي طائفي وديني ويخالف تماماً الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

ممنوع منعاً باتاً أي نوع من الضرب أو الأمر أو النهي من الزوج لزوجته وإلا كان ذلك مخالفاً لحقوق الإنسان، وخصوصاً حقوق المرأة.

إذاً ما حقوق الرجل عند زوجته؟!

أولاً: ألا تتزوج عليه الزوجة طالما هي في عصمته.

ثانياً: إذا رفع أصبعه بأدب واحترام وهي في حالة نفسية جيدة ومناسبة طالباً منها العلاقة الخاصة فمن حقه ذلك.

ملحوظة: يُنصح الزوج بأن يكتب طلباً في ورقة بذلك ويجعلها توقع وتُبصم، حتى لا تتهمه بعده بأنه كان اغتصاباً زوجياً.

ثالثاً: من حق الرجل أن يرتدي الملابس التي تستهويه خارج المنزل، ومن حقه كذلك اختيار أنواع الموبايلات أو السيارات أو أي شيء خاص به، لأن الحركة النسوية لا تقيد حقوق الرجل خارج المنزل.

رابعاً: من حق الزوج أن يتشاور مع زوجته في القرارات التي يتخذونها سوياً.

ومن الحقوق المشتركة للزوجين على حسب توجهات الحركة النسوية.

أن تكون القرارات الخاصة بمنزل الزوجية وما يتعلق به مشتركة، وعند التعارض يتم ترجيح ما جاء في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فلا يحق لأحدهما إكراه الآخر على قرار بعينه، ولا يوجد في هذا الإعلان شيء اسمه القوامة أو الرجولة أو ما شابه وإنما المساواة التامة بين الرجل والمرأة.

وبالحرية نعيش وعلى المساواة نتفق.

امضاء: الحركة النسوية.

الخلاصة: هم يقولون للرجال اتجهوا إلى الزنا فهو أسهل كثيراً من الحلال!

وهذا هو توجه الحركات النسوية، وذلك بهدم الأسرة، وأن تكون العلاقات الرضائية "الزنا بالتراضي" هي الغالبة على الجنسين وهذا هو الذي يحدث في الغرب.

والنتيجة مدمرة للنساء أكثر من الرجال، والمجتمع هو الخاسر الأكبر.

ملحوظة: هذا المنشور ليس له علاقة بالنساء الفاضلات المتزوجات ولا بالفاضلات المطلقات ولا بالفاضلات من اللاتي لم يُصبهن الدور في الزواج.

وواضح أنه لا يهاجمهم ولا يدافع عنهم وإنما يبين ويوضح ويحذر من النتائج المستقبلية بوضع الشيء أمامكم كما ترون، أما العلاج والحلول فهى موجودة في منشورات سابقة يمكن العودة إليها وكذلك موجودة على قناة الأسرة أمن وأمان على التليجرام والله أعلى وأعلم.

 

أخبار ذات صلة

إيّاكِ أن تكملي حياتك في علاقة مسمومة!

الفشل كل الفشل أن تكون ليكى عدة احتياجات وواحد منهم أو اتنين مش قادرة تحصلي عليه لا من جوزك و ... المزيد

ذهب علماء الغرب إلى حد يمكن أن يصفه المؤمن بأنه شرك بالله، ففكرة العالم الافتراضي الذي يسعون لنشره باعتباره إنجازا علميا يدل على مدى تفوق العقل الغربي ... المزيد

#ريان طفل مغربي لم يتجاوز عمره خمس سنوات، خرج من منزله ليلهو ويلعب بجوار المنزل كما هو معتاد، ولكن يقدر الله في هذه المرة أن يسقط في بئر عميقة تصل إلى ثلا ... المزيد

لا يغير مقنل خليفة تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو إبراهيم الهاشمي القرشي على يد قوات أمريكية خاصة من صورة المشهد الجهادي العالمي، فقد قتل زعيم وبقي ... المزيد