البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الحرب الباردة .. وتداعياتها الساخنة..!

المحتوي الرئيسي


الحرب الباردة .. وتداعياتها الساخنة..!
  • د. عبدالعزيز كامل
    31/01/2022 04:36

عودة الحرب الباردة التي استمرت عقودا بين الشرق والغرب بعد توقفها عقب سقوط الاتحاد السوفييتي، يبدو أنها ستتجدد وتتمدد ، فالحشود الجبارة التي تراكمها روسيا على حدودها مع أوكرانيا لانتزاعها من أحضان أمريكا المتربصة، وعضوية ( الناتو) المعادي.. هذه الحشود لم تجئ للعرض المسرحي، ولا للتهويل الإعلامي ..

.. أوكرانيا التي يعدها الكرملين بمثابة ( روسيا الصغرى) لشدة ارتباط أوضاعها الاستراتيجية والاقتصادية بالمصالح العليا الروسية ؛ ستفتح فيما يظهر باب جحيم على الروس والأمريكان وحلفائهما في كل مكان ، فالصين وإيران لن تنزعا للسلم، وأوروبا وحلف الناتو لن يفلتا من سعير الحرب ..

.. أما عشرات أو مئات  الملايين من المسلمين الذين اكتووا بنار " الأخوة الأعداء" من الصليبيين البروتستانت والكاثوليك والأرثوذكس ، على مر التاريخ و امتداد الجغرافيا؛ فإنهم ينتظرون جريان سنة الله في الانتقام من الظالمين في الدنيا قبل الآخرة، تصديقا لقوله عز وجل : ( وَمِنَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَىٰ أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۚ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ) (المائدة/١٤) .

 

أخبار ذات صلة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

 

 غاية الإسلام هي إخراج الناس مِن الضلال إلى الحق المبين، ومن ا ... المزيد

تاريخ ازدهارنا الحضاري كان في أوقات تمسكنا بالدين والأخلاق.. والهزائم مرتبطة دائما بتجرعنا لسم الأفكار المميتة

بسم الله والحمد لل ... المزيد

يا حمادة: هل أنت شاذ؟!

حمادة: أعوذ بالله لست شاذاً ولا بحبهم ولا بطيق اسمع سيرتهم!

المزيد

الرمزية في خسوف القمر والتي ظهرت كحدث استهلالي في الفيلم تشير إلى مسألة نفسية تحدث عنها عالم النفس "كارل يونج"  وهي القناع والظل , فثمة هلال مضئ و ... المزيد