البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

التوحيد وامتلاك المعرفة

المحتوي الرئيسي


التوحيد وامتلاك المعرفة
  • عبدالمنعم إسماعيل
    29/12/2019 05:52

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

..

قال تعالى :-

يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ ۖ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ ۙ وَمَا عَلَّمْتُم مِّنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمَّا عَلَّمَكُمُ اللَّهُ ۖ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ.

و عن أنس بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه قَالَ :عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أنه قالَ :طَلَبُ العِلْمِ فَرِيْضَةٌ عَلَىْ كُلِّ مُسْلِمٍ . رواه ابن ماجه.

..

تتابع التحديات أمام الأمة الإسلامية في الواقع المعاصر وتتنوع بتوالي رقمي مستدام فإن لم نلازم توالي امتلاك الصناعة المعرفية عايشنا توالي الانتكاسة الخادمة لمناهج الأعداء.

..

امتلاك ناصية المعرفة احد اهم أدوات مدافعة المشركين على الصعيد العالمي فيجب معايشة التلازم وحتميته بين كلمة التوحيد وكل دلالات الصناعة المعرفية ، حيث ينبغي الربط بين رفض الشرك ورفض الجهل والتبعية للغرب أو الشرق .

..

إن سعي الوثنيين لجعل بلاد المسلمين مجرد سوق خدمي لمنتجاتهم ليقوموا باستنزاف أموال وعقول المسلمين في تحريك عجلة الاقتصاد سواء للشركات الداعمة والرعاية لبني صهيون أو الشراكات المؤسسة للنظم الرئاسية في دول آسيا ذات الوجود الوثني بشكله الهندوسي أو البوذي أو الرافضي يعد منهجية ظالمة للعنصر البشري على ممر التاريخ والواقع بل وخيانة للبشرية بشكل عام لأنها تقوم بتقزيم العقل الإسلامي ليعيش في ثياب الذلة المتلقية للتقليد الأعمى لمناهج الخصوم وحيل الأعداء.

..

إن هجر آليات التنمية المستدامة في المجالات المعرفية صناعة أو استثمارا يشكل توفير محاضن الانتحار الجماعي للأمة الإسلامية على الصعيد العالمي.

..

إن حملات التجهيل المستدام والتي تمر من خلال عشوائية الطرح التعليمي سواء الإلزامي أو الأكاديمي يمثل خيانة عابرة للعقول والأزمنة والأجيال تجعل من الأمة قطيعا مستباحا من قبل ذئاب الواقع الدولي سواء كانوا صينيين أو امريكان أو يهود أو بريطانيين أو نيباليين أو بورميين.

 

إن الخيانة المراد التسويق لها على أنها آليات واقعية غير منكرة في عقول الأجيال المعاصرة هي قبول التبعية العلمية والانتكاسة المنهجية والتي من توابعها توارث الهزيمة النفسية والعشوائية العلمية والارتجالية في آليات العمل بحيث تعيش الأمة في صدام مع ذاتها حين تغرق في واقع يقوده أهل الجهل والهوى بعيدا عن رؤية أهل العلم والصناعة المعرفية المستدامة .

..

كل دقيقة تمر في عمر الأمة المعاصر بلا مشروع علمي واضح المعالم تعتبر احد أدوات الردة العلمية والانتكاسة الخادمة لكل مشاريع بني صهيون في الواقع المعاصر والمستقبل القريب أو البعيد.

..

إن استمرار الرعاية لعلل الأمراض القائمة أو القادمة في المستقبل من خلال تجريف العقول من حقيقة العلم والمعرفة احد اهم وأخطر آليات الاحتلال الغير مباشر للأمة العربية والإسلامية.

..

هل تبقى الأمة أسيرة لتقنيات الغرب والشرق ؟

..

هل تعيش الأمة أسيرة لرؤية خصومها وحصرية التفسير الخادم لمعاني كلمة التوحيد كما يريد رموز التجهيل باسم القدر والتواكل ؟

..

هل تبقى الأمة عاجزة عن صناعة أدوات جهادها ضد الجهل و الفقر ومكر خصومها ؟

 

أخبار ذات صلة

تعتبر العلاقات مع الخارج من أكبر المعضلات التي واجهت الإخوان المسلمين في تعاملها مع العالم بصفة عامة. وينبع تعقيد المشكلة من كون تلك العلاقة غير منضبطة بأدب ... المزيد

منذ بداية الحركة الإسلامية فى بدايات القرن الماضي ،

وهى تواجه نفس الأسباب والمشاكل ، وتتعامل معها بنفس الطريقة ، كل مرة وكأنها لا تتعلم ،

المزيد

الذين عاشوا في نسيم الصحوة ما قبل عشرين عاماً سيحزنهم كثيراً هذا المقال ، وستسبل أعينهم دمعاً سخيناً ..

 

ليس مقالاً ، بل هو انهمار للذ ... المزيد

كان عام 2015م في ذكرى ثورة يناير قد شهد حراكا قويا وفعالا في مصر ضد الانقلاب العسكري، وسواء اتفقت مع هذه الموجة آنذاك أم لم تتفق.

بعد هذه الموجة بأساب ... المزيد