البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

التعصب الجاهلي

المحتوي الرئيسي


التعصب الجاهلي
  • اميرة عزت
    18/03/2016 05:02

دائماً ما أجد التعصب الشديد من من إخوة وأخوات لمشايخهم ومعلماتهم من الدعاة والداعيات وكثيراً بفضل من الله اتكلم ونقيم الحجة بأنه لا يجوز التعصب للأشخاص ومن يومين حصل نقاش حاد علي صفحات التواصل الاجتماعي عن فرقة الأشاعرة كفرقة من الفرق الضالة ومن يتشبثون بأنها علي الحق وبين أهل السنة والجماعة وادلتهم الصحيحة وأحببت ان اتكلم في أصل الأمر كإتباع للأشخاص دون الانقياد للمنهج
فلقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون"رواه ابن حبان وصححه الالباني صحيح الجامع (1551) السلسلة الصحيحه (1582)

.والائمة «المضلون» هم المتبُوعون من الأمراء والعلماء فَضَلَالُ هؤلاء ضلال لأمم وراءهم وكثير ممن يتبعوهم بغير علم أو يجادلون من أجل تعلقهم الشخصي بهم
وقد ذكر الله تعالى في كتابه حال التابع والمتبوع يوم القيامة وكيف يتبرأ بعضهم من بعض ويلعن بعضهم بعضاً وما هذا الذي يذكره الله تعالى إلا تحذيراً لنا من أن نكون أئمة في الضلال ولكي نَحذر من اتباع أئمة الضلال فيضلونا عن الصراط المستقيم قال الله تعالى
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ) (سورة التوبة 34).
فلما ييجي حد ويقول لي دا في أهل الكتاب يا اخت .. أقول له نعم  وأمتنا منها من سيتبع سنن أهل الكتاب كما في الحديث «لتتبِعُنّ سنن من كان قبلكم» رواه أحمد والترمذي وصححه الالباني صحيح الجامع (3601)
فكما في أهل الكتاب أحبار ورهبان يضلون الناس ويصدون عن سبيل الله فكذلك في أمة محمدصلى الله عليه وسلم علماء السوء وعباد الضلالة يصدون الناس عن سبيل الله ويأكلون أموال الناس بالباطل وأنا كحد عشت في الوسط الدعوي رأيت بعيني مالا يستطيع أحد أن يراه
يقول سفيان بن عيينة : كانوا يقولون من فسد من العلماء ففيه شبه من اليهود ومن فسد من العباد ففيه شبه من النصارى
وكان السلف يقولون : احذروا فتنة العالم الفاجر والعابد الجاهل فإن فتنتهما فتنة لكل مفتون .
(مجموع الفتاوى الكبرى لشيخ الاسلام ابن تيمية المجلد الثاني صفحة 137) .

يا أهل الإيمان لقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم
حديث أبي هريرة رضى الله عنه أنه قال
(( من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً)).
فهذا الحديث فيه بيان أن هناك دعاة إلى الهدى وآخرين دعاة إلى الضلالة ولكل اتباع وطلاب وتلاميذ، والفرق بين هؤلاء الدعاة وأولئك أن الفريق الأول يدعون إلى الهدى والمراد بالهدى هوالعلم النافع والعمل الصالح الذي أرسل الله تعالى به رسوله صلى الله عليه وسلم كما قال الله عز وجل
(هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)) سورة الصف
  وبهذا يعرف طالب الحق أئمة الهدى الذين يتمسكون بالوحي والسنن وإذا تكلم أحدهم استدل بالآية والحديث وإذا ذكر الحديث اسنده إلى من أخرجه وتحقق من صحته ثم يذكر عمل الصحابة رضي الله عنهم وما كانوا عليه.

بينما أئمة الضلال فهم أولئك الذين لا يقيمون للأدلة من الكتاب والسنة وزناً, فتارة يعرضون عن الوحي اعراضاً تاماً وتارة لا يستدلون بالكتاب والسنة إلا قليلاً وتارة يسندون إلى النبي صلى الله عليه وسلم ما لم يقله وتارة يردون النصوص بعقولهم كما تراهم أيضاً يحرفون النصوص القرآنية والأحاديث النبوية عن مراد الله ورسوله منها. كما انهم ينصبون العداء لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وعلماء الأمة الإعلام ويظلمون أهل الحق ومن ذلك اني رأيت في البوست الخاص الذي كتبت من أجله أن أهل الباطل يقولون على الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله إمام أهل السنة والجماعة انه "أشعري" ولا حول ولا قوة الا بالله
ظنا منهم انه بذلك يقوى شوكته ويثقل دليله وحجته... ومنهم من يقول علي الإمام ابن تيمية رحمه الله والإمام ابن القيم رحمه الله أنهما متصوفين ولا حول ولا قوة الا بالله
الصوفية في وقت الأئمة والتابعين كانت الزهد في الدنيا والتقشف والإقبال على الله وليست طواف بالقبور ودعاء الأموات ودعاء وتوسل بغير الله وادعاء بعض الأولياء بعض صفات الربوبية من النفع والضر والتصرف والالوهية من صرف العبادة لهما كالذبح والنذز وغيرها

اعلم أرشدك الله إلى الحق أن الله تعالى إذا أراد بعبده خيراً وفقه إلى صاحب سنة جلس إليه واستفاد منه واستنار بالحق الذى عنده وتمسك به وإذا أريد به سوء فإنه ينتهى إلى صاحب بدعة وصاحب هوى يتسلط عليه ويصده عن الحق وربما استعبده لنفسه فصار من «الرقيق الأبيض» الذى لا يقول لشيخه لم تفعل كذا أو تقول كذا

وذلك لأن الشيخ رباه على السمع والطاعة من غير إعمال للعقل ولا استفادة من السمع والبصر كما يفعل مشايخ الطرق الصوفية بتلاميذهم ومريديهم ومن كلامهم المشهور: ما افلح مريد قال لشيخه لِمَ قط.
واخدين بالكم يعني مينفعش اصلاً تتكلم انت في حضرة الشيخ صاحب المقام الأسمى

لا إله إلا الله فعلاً هؤلاء صم بكم عمي. ربما كان الناس قديماً تخفى عليهم بعض الحقائق عن أصحاب البدع والأهواء أما اليوم مع انتشار وسائل الإعلام بأنواعها فما بقى لأحد عذر يقول لا أدري.

يقول أحد طلبه العلم يوماً لصاحب هوى ذات يوم أتعرف كتاب احياء علوم الدين قال نعم إنه لحجة الإسلام أبي حامد الغزالي. قلت: لقد ذكر فيه حكايات وكرامات وقال يجب التصديق بها ومن جملتها أن مريداً كان يقول لصاحبه لو رأيت أبا يزيد فقال إليك عني لقد رأيت الله فاغناني عن أبى يزيد!!! فقال الآخر: ويحك تقول رأيت الله فأغناك عن إبي يزيد؟! إن نظرة إلى أبي يزيد انفع من أن تنظر إلى الله سبعين مرةً.فلما ذكرت ذلك له قال هذا كذب كذب لا يمكن أن يقوله الغزالي قلت انظره في المجلد الرابع صفحة 354، فلما رآه ما زاد إلا تمسكاً

(فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) (سورة الحج ـ 46
وقال تعالى  (وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ) (سورة النور ـ الآية 40).

فلا تتعجبوا ممن التبس عليهم الأمر بسبب التعصب أو الحزب أو لأجل الشهرة أو المنصب أو المال أو غير كدة فالأعمى لا يرى الشمس وللاعمى عذره إن لم يرها فلا تتعجبوا إذا صاحب الهوى لا يرى الحق لأنه أعمى بصيرة وإن رآه لم يتبعه. فأي عمىً أصاب هذا الإنسان الذي بلغ فيه الأمر حتى لا يميز بين علماء الهدى وعلماء الضلالة.
لأنهم ببساطة لا يعرفون الفرق بين الحق والباطل ولا الفرق بين أهل السنة والجماعة و الأشاعرة أو الماتريدية أو الصوفية وما الفرق بين الصوفية الشركية والصوفية البدعية أو الفرق بين أهل السنة والجماعة والخوارج والمعتزلة وغيرها من الفرق

فلا داعي للتعصب لأن من تتعبد لله بإتباعه قد يضلك عن طريق الحق لأنك متعلق بصورة شخص رأيت منه بعض الخلق أو استمعتم لبعض دروس الرقاق أو السير أو غيرها.....
فالعقيدة العقيدة يا أمة الإسلام
العقيدة الصحيحة أول نقطة في الطريق الصحيح
العقيدة الإسلامية هي أسمى وأجَلّ وأشرف العلوم علي وجه الإطلاق
هي منهج النبي التي ربي عليها أصحابه وهي اساس الدين وقوامه.

أخبار ذات صلة

حتى يعرّفنا بالجولاني مَن يعرفُه سنكتفي بتعريفه هو نفسه بنفسه، التعريف الذي قدّمه بلسانه لا بلسان غيره (مستخرَجاً من تسجيل صوتي له غداة إعلانه الان ... المزيد

نشرت الصفحة الرسمية للدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، بيان تؤكد فيه تعرضه للإصابة بذبحة صدرية داخ ... المزيد

رد الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، على تصريحات السفير الروسي السابق في قطر فل ... المزيد

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم اليوم الجمعة، أن الرئيس رجب طيب أردوغان هو مرشح حزب المزيد

تعليقات