البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

التجارة بآلام النصارى!

المحتوي الرئيسي


التجارة بآلام النصارى!
  • محمد سعد الأزهرى
    28/05/2017 08:37

شخصية قذرة بمعني الكلمة كاتب منشور علي الفيس كله شتيمة في ابن تيمية وسيد قطب والحويني وحسان وغيرهم في أنهم سبب قتل الأطفال المسيحيين في المنيا علشان هؤلاء بيستخدموا -علي حد قوله- مفهوم الولاء والبراء لقتلهم!!

وبيحاول يخرّج كل أحقاده وأفكاره العفنه من خلال هذا المنشور، وكمان بيستعرض بمجموعة من الشتايم لا تليق إلا بشخص منحط بمعني الكلمة!

وللأسف نصاري كتير وبعض المغيبين من المسلمين عاملين إعجاب للمنشور!

مع إن الحقيقة اللي واضحة زى الشمس إن لو كان كلامه فيه قدر ضئيل من الصحة كان زمان البلد دى في خبر كان منذ سنوات! وكان زمان القتل علي الهوية موجود في كل شارع وكل حارة!

بل في وقت الانفلات الأمني في 28 يناير 2011 كان زمان المسيحيين بيتعرضوا لمذبحة ضخمة جداً، لكن لأن أمثال ابن تيمية وغيرهم اللي علموا الناس إن فيه فرق بين الكفر والقتل وليس معني أن فلان كافر بالله العظيم أنه مباح الدم أو أن قتله يحبه الله ويرضاه لكان الجهلة زمانهم بيتاجروا بأعضاء الجثث من زمان!

لكن تعمل إيه في واحد بايع حاجات كتيرة ومفيش حاجة يتاجر فيها غير آلام المسيحيين ولكن -كعادته- لا يعرف التجارة إلا علي جثة الوطن!

فأمثال باسم يوسف لا مانع عندهم من حرق الوطن بورقة الفتنة الطائفية ولكن لن نسمح له بذلك بإذن الله.

الخلاصة: لو كان هؤلاء الأفاضل الذين شتمهم باسم يوسف وراهم مرتضي منصور كان زمانه مؤدب وظريف ومستكين ومبنسمعلوش أي صوت!!

وللأسف الناس اللي زى دى مبتجيش غير بمرتضي!!

ملحوظة: طبعاً باسم يوسف مالوش في لعن الروس والأمريكان والإيرانيين فى قتل آلاف الأطفال فى حلب وإدلب وغيرها، أصل انتم عارفين إن اللعنة بتاعته عندها حوَل وبتجيلها المغص والإسهال لما بيحصل حاجة فى سوريا!!

والله لا عنده لا دم ولا إحساس ولا حتى مهنية في التعامل مع الأحداث!

أخبار ذات صلة

لم تكن مصادفةً أن توافق زيارة ترامب لدولة اليهود ذكرى احتفالهم بما يسمونه (عيد " تحرير" القدس).. ولم تكن مصادفةً أيضًا أن تكون هذه المناسبة موافق ... المزيد

الحب درس يمكن تعلمه! فلا تكن شحيحاً في حبك، درب عضلات قلبك على الاتساع لحب الآخرين وحب الخير لهم، تعلم كيف تحب مع الدكتور سلمان العودة سألت شاباً: كيف ... المزيد

ذكرت في مقال لي سابق بعنوان: (مآخذ الشباب على الشيوخ والدعاة)، أن حوارا دار في اسطنبول بين عشرين من الشباب وعشرين من الشيوخ والدعاة، حول مآخذ كل منهما ... المزيد

- الأثرياء عندما يتكلمون فالناس يسكتون، ولو وقعوا في أخطاء كبيرة!

- الأثرياء يرغب الناس في معرفة قصص ثرائهم، لكن هل يصدقون؟

< ... المزيد

تعليقات