البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

"البلتاجي: «صباحي» باع البلد بتأييده لـ"شفيق

المحتوي الرئيسي


  • 31/12/1969 09:00

رحب الدكتور محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة، رئيس لجنة المقترحات بالجمعية التأسيسية للدستور، بظهور مجموعة من التحالفات الحزبية، معبراً عن اقتناعه التام بأنها وسيلة جيده لتقدم الحياة السياسية في مصر.   وأضاف البلتاجي في حوار مع برنامج «آخر النهار»: "ظهور حزب أو أثنين أقوياء جيد لنا كحزب الحرية والعدالة، لأنه سيجعلنا نطور دائماً من أنفسنا ونجود من عملنا"، متمنياً أن يكون بالفعل الغرض من تلك التحالفات هي تطوير الحياة السياسية في البلاد وليس أداه لمحاربة الإسلاميين.   وفي سياق أخر، هاجم القيادي الإخواني؛ حمدين صباحي المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، بالقول: "نحن في حزب الحرية والعدالة غير مسئولين عن فشل التحالف مع حزب الكرامة أو حمدين صباحي أو أي تيار أو حزب سياسي"، مستطرداً: "ولكن عندما يقوم شخص ما في وقت حساس تمر به البلاد، بالمساواة بين «محمد مرسي» والفريق «أحمد شفيق»، وعندما يختلط الأمر عنده بين شخص يمكن أن يعيد مصر إلى النظام السابق وبين الرئيس المنتخب، يصبح الأمر خطر لا يمكن السكوت عليه".   وتابع: "أيضاً لا يمكن أبداً أن نتفق مع شخص باع مصلحة البلاد وقام بموقف غير وطني عندما قال للمستثمرين مصر ليست جاهزة لاستثماراتكم إلا عندما نقوم بثورة ثانية"، نافياً أن يكون القصد من كلامه هو معارضة كل من يخالف أفكار الحرية والعدالة أو شخص الرئيس محمد مرسي، بالقول: "أنا أختلف فقط مع من لا يراعي مصالح الدولة".   وعلى جانب أخر، دافع البلتاجي عن عصام العريان بعد الهجوم الذي تعرض له في أعقاب تصريحه بأن الإخوان المسلمين والحرية والعدالة جاهزون تماماً للفوز في الانتخابات بنسبة 100%، قائلاً: "العريان كان يقصد المنافسة بنسبة مائة في المائة على مقاعد البرلمان وهو الحق المشروع لنا، باعتبارنا الحزب الحاكم الذي سوف يحاسب عليه الرئيس في نهاية ولايته".   وعبر الدكتور محمد البلتاجي عن أنه كان يتمنى أن يتأخر التنافس السياسي لفترة قادمة وتتحول إلي عملية تحالف مع حزب الحرية والعدالة؛ حتى يحدث التحول الحقيقي في مصر.   وأعلن عضو مجلس الشعب المنحل قائلاً: "أؤيد من يقول أن الحرية والعدالة ليس لديها الكفاءة الكافية التي يمكن من خلالها أن تحكم الدولة بأكملها من محليات ومحافظات وبرلمان ورئاسة"، مؤكداً أنه بالرغم من ذلك فأن الحزب الحاكم يسعى لتأهيل قيادات سياسية من داخل الحزب ومن خارجه".   وشدد البلتاجي أن نسبة الحرية والعدالة في مؤسسات الدولة لا تستحق كل الضجة المحيطة بها، مشيراً إلى أنه غير راضي عن تشكيل الحكومة وذلك ناتج من عدم التواصل بين حزب الحرية والعدالة والرئيس محمد مرسي.   وفي الاتجاه ذاته، قال البلتاجي: "عدم التواصل المستمر بيننا في حزب الحرية والعدالة وبين الرئيس ناتج أن هناك حساسية شديدة يتعرض لها مرسي عندما يخرج أحداً من الحزب للتحدث معه أو مع رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل".   رافضاً في نفس الوقت أن يعتبر البعض أن القصد من حديثه هو أن الرئيس محمد مرسي يحكم البلد دون التشاور مع أحد، قائلاً: "بالعكس تماماً بل أن ذلك يعني أنه يتواصل مع كل القوى السياسية المختلفة".   وفي أطار أخر، تمسك البلتاجي بشرعية الجمعية التأسيسية للدستور، بالقول: "الجمعية تأسست بشرعية من خلال أولاً الاستفتاء الجماهيري، ثانياً الانتخابات البرلمانية التي قامت بدورها باختيار أعضاء التأسيسية".   وسخر القيادي بحزب الحرية والعدالة من الإعلام الذي ينشر شائعات بأن الحزب الحاكم يسيطر على الجمعية التأسيسية للدستور، قائلاً: "هناك إعلام موجه لا يعرف ما يقوله، لذلك أقول لهم أنظروا إلى شخص رئيس الجمعية، وإلى اللجان الفرعية والوكلاء، ستجدون هناك تعددية كبيرة لا يستحوذ فيها تيار بعينه".   وطالب الدكتور البلتاجي، منال الطيبي عضو التأسيسية التي تقدمت باستقالتها بحجة أن الجمعية فاسدة يتحكم بها قوى خارجية، أن تتخلى عن الشعارات التي تخرج بها للإعلام، وأن تقدم مستندات حقيقية للشعب تثبت بها أن الدستور القادم سيكون الأسوأ في تاريخ البلاد.   وفتح البلتاجي النار على كل من يهاجم لجان الحريات بالجمعية التأسيسية للدستور، قائلاً: "أنتم تتهمونا بشيء لا وجود له، في الوقت الذي كفلت لجنة الحريات في الدستور الجديد حريات للصحافة ووسائل الإعلام بأكملها بشكل لم يتوفر من قبل في جميع دساتير مصر".

أخبار ذات صلة

 

جميل أن يكون المرء صالح العمل طويل الأجل. لقد اجتمعت له الحسنيان وعاش حياة خصبة مثمرة. وفى الحديث " ألا أنبئكم بخياركم؟ قالوا: نعم، قال: خ ... المزيد

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبفضله تتنزل الخيرات، وبتوفيقه تتحقق الغايات، الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

المزيد

إذا كان ركن الطاعة الذراع الأيمن في تكبيل جماعة الإخوان المسلمين، فإن ركن الثقة كان الذراع الأيسر في هذه العملية.

وإذا كان ركن الطاع ... المزيد

كلف الرئيس التونسي قيس سعيّد، الجمعة، الحبيب الجملي، مرشح حركة النهضة برئاسة الحكومة الجديدة، بعد تقديم رئيس المزيد