البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الانتحار (١) الحكم الشرعي في المنتحر وحكم الصلاة عليه

المحتوي الرئيسي


الانتحار (١) الحكم الشرعي في المنتحر وحكم الصلاة عليه
  • شريف طه
    02/12/2019 12:49

١- الانتحار من عظائم الذنوب ومن أكبر الجرائم، فهو قتل للنفس المعصومة التي وهبها الله تعالى للإنسان؛ ليختبره ويبتليه بالشر تارة والخير تارة، وهذا جحود لنعمة الله تعالى، وخيانة للأمانة، ولذلك جاء الوعيد الشديد في ذلك، فقال صلى الله عليه وسلم: "مَنَ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ فَحَدِيدَتُهُ فِى يَدِهِ يَتَوَجَّأُ بِهَا فِى بَطْنِهِ فِى نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا وَمَنْ شَرِبَ سَمًّا فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَحَسَّاهُ فِى نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا وَمَنْ تَرَدَّى مِنْ جَبَلٍ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَهُوَ يَتَرَدَّى فِى نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا ) متفق عليه، وكذلك حديث "كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ بِهِ جُرْحٌ فَجَزِعَ فَأَخَذَ سِكِّينًا فَحَزَّ بِهَا يَدَهُ ، فَمَا رَقَأَ الدَّمُ حَتَّى مَاتَ ، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى بَادَرَنِى عَبْدِى بِنَفْسِهِ ، حَرَّمْتُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ ) متفق عليه.

 

٢- المنتحر إذا لم يفعل ذلك اعتراضا على ربه أو استحلالا لذلك؛ فإنه لا يخرج من الملة بذلك، ففي صحيح مسلم (116) عَنْ جَابِرٍ : ... فَلَمَّا هَاجَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى الْمَدِينَةِ هَاجَرَ إِلَيْهِ الطُّفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو وَهَاجَرَ مَعَهُ رَجُلٌ مِنْ قَوْمِهِ ، فَاجْتَوَوْا الْمَدِينَةَ فَمَرِضَ ، فَجَزِعَ فَأَخَذَ مَشَاقِصَ لَهُ فَقَطَعَ بِهَا بَرَاجِمَهُ فَشَخَبَتْ يَدَاهُ حَتَّى مَاتَ ، فَرَآهُ الطُّفَيْلُ بْنُ عَمْرٍو فِي مَنَامِهِ ، فَرَآهُ وَهَيْئَتُهُ حَسَنَةٌ وَرَآهُ مُغَطِّيًا يَدَيْهِ !! فَقَالَ لَهُ : مَا صَنَعَ بِكَ رَبُّكَ ؟ فَقَالَ : غَفَرَ لِي بِهِجْرَتِي إِلَى نَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . فَقَالَ : مَا لِي أَرَاكَ مُغَطِّيًا يَدَيْكَ ؟ قَالَ : قِيلَ لِي : لَنْ نُصْلِحَ مِنْكَ مَا أَفْسَدْتَ . فَقَصَّهَا الطُّفَيْلُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( اللَّهُمَّ وَلِيَدَيْهِ فَاغْفِرْ ) .

 

وقد ترجم عليه الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم : ( باب الدليل على أن قاتل نفسه لا يكفر ) ، ثم قال في شرحه :

" فيه حجة لقاعدة عظيمة لأهل السنة : أن من قتل نفسه ، أو ارتكب معصية غيرها ، ومات من غير توبة : فليس بكافر ، ولا يقطع له بالنار ؛ بل هو في حكم المشيئة . وقد تقدم بيان

القاعدة وتقريرها ، وهذا الحديث شرح للأحاديث التي قبله الموهم ظاهرها تخليد قاتل النفس وغيره من أصحاب الكبائر في النار .

وفيه إثبات عقوبة بعض أصحاب المعاصي ، فان هذا عوقب في يديه . ففيه رد على

المرجئة القائلين بأن المعاصي لا تضر . والله أعلم "

 

٣- قاتل نفسه يصلى عليه ويعامل معاملة المسلمين، وينبغي أن يترك أهل الفضل ومن يقتدى بهم الصلاة عليه زجرا عن فعلته، ففي صحيح مسلم "أُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِرَجُلٍ قَتَلَ نَفْسَهُ بِمَشَاقِصَ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيْه"ِ . وهذا زجر من النبي صلى الله عليه وسلم عن فعلته.

 

أخبار ذات صلة

في وقت يتصاعد فيه المد اليميني العنصري في الغرب، تأتي حوادث فردية من قبل أناس مسلمين، كي تصفع ذلك اليمين، وتؤكد أن المسلم ليس كما يتصوره البعض أو تصوّره بعض ... المزيد

تكشفت الحراكات الاحتجاجية المفاجئة التي اجتاحت إيران والأنظمة التي تقع تحت ظلال سيطرتها وهيمنتها من العراق إلى لبنان عن مفارقة لافتة، ففي الوقت الذي ك ... المزيد

الإخوان والشيوعيون والعلمانيون والليبراليون

 

كان موقف الإمام البنا من الشيوعية واضحًا حين قال في حوار مع مجلة روزاليوسف ( في الإسلا ... المزيد

فى السجن .. أي سجن .. أحداثًا متكررة يوميًا تقريبًا فهى متشابهة وتدوينها فى اليوميات ليس له قيمة تذكر ففي الثامنة صباحًا من كل يوم يخرج زميلاي فى سجن المزر ... المزيد