البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

تابعنا على فيس بوك

الإنقلاب نعمة للاخوان وكاشف للدعوة السلفية

المحتوي الرئيسي


الإنقلاب نعمة للاخوان وكاشف للدعوة السلفية
  • ممدوح إسماعيل
    29/09/2016 02:50

بلاشك أن الانقلاب فى ظاهره مصيبة لجماعة الاخوان فقد أطاح بحلم الحكم وقتل وسجن وشرد عشرات الآلاف من الاخوان فى ملحمة تضحيات

ولكن ماذا لو لم يحدث الانقلاب بلاشك سوف تتعرض الجماعة لضغوطات كثيرة والمتابع لحركة القرار فى الجماعة يعلم أنها ستقدم تنازلات كثيرة ستسبب فى احتقان واضطراب وخلاف شديد داخل الحالة الاسلامية وربما حدث قتال اسلامى اسلامى

ولكن الله بحكمته قدر بلاء الانقلاب ليعافيهم برحمته من بلاء الرضوخ للغرب و قتال اخوانهم المسلمين وإن كانت الفتنة مازالت معروضة وفريق كبير يقاوم بشرف رائع والبعض يريد أن يحقق مصلحة كالغنوشى تونس وجبور العراق وهو المثال الأسؤ

وعلى طرف آخر كان الانقلاب فتنة لقطاع من السلفين وليس كلهم

ففريق منهم كبير أخلص للحق ووقف ضد الانقلاب والظلم وتعرض للبلاء أشد من الاخوان واستشهد واعتقل وشرد الآلاف منهم للحق وليس لأى مصلحة كانت ليضربوا مثل رائع ينبغى دراسته واستخلاص النتاءج منه للأجيال القادمة

وفريق آخر منهم معلوم خبثه كالرسلانية والمدخلية هم من أهل الشر والفتنة

ومنهم من كشف الانقلاب عنه غطاء ستر الله عليه كبعض الشيوخ الذين يمثلون حالة دعوية كحسان ومن تبعه

ومنهم جماعة الدعوة السلفية التى مثلت حالة مناقضة ومختلفة مع الاخوان وكانت ترفع فى خلافها لواء الثبات على النص فجمعت المتعطشين للثبات فلما جاء الانقلاب رفعت بقيادة برهامى لواء الثبات على المصلحة الوقتية أى كانت وجعلت النص خلفها وطوعا لأهوائها ومصالحها ليكشف الانقلاب عن خبث كان تحت بعض لحى نفعت العسكر ولم تنفع الإسلام

ولن ينسى التاريخ مشهد 3يوليو تواضرس يجلس بجانب ممثل الدعوة السلفية لينقلبوا بقيادةةمعسكر كامب ديفيد على اول رئيس مسلم منتخب

و مابين خيانة الحق والدماء والأعراض يتطور مسلسل السقوط فى الدعوة السلفية لتهدم آخر نقطة كانت تقف عليهامابين لقاء ليفنى بكار وترحيبها بلفظها قداسة اﻻنبا تواضرس التى كانت تعيب الاخوان عليه سابقا فقلدتهم فى وقت خطأ بطريقة فاحشة ليتم تسويد الدعوة السلفية ودفنها فى مشهد حزن له كل المخلصين فى معركة الثبات

نعم الانقلاب نعمة للاخوان حفظهم من مصائب ولكنه فتنة الآن فى الثبات للاخوان

ولكن المشهد فيه من التداخل فى بعض نقاطه مابين أخطاء لاتنكر تحسب على الإجتهاد للإخوان وخطايا فاحشة فاضحة للدعوة السلفية

ويظهر السؤال هل سنن الله تمضى لتبدل الجماعات ؟

مايجعل السعى للاستفادة من التجربة واجب

والحكمة مطلب

الثبات أمنية

 

أخبار ذات صلة

الثبات حتى الممات ، عبارة تربي عليها أبناء الدعوة السلفية والتى كانت ومازالت ترى من نفسها النموذج الحقيقي لما كان عليه النبي صلى الله عليه و ... المزيد

 الحديث:

عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

إنما مَثلُ الجليس الصالح والجليس السو ... المزيد

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فقد جاء مؤتمر "جروزني" ليبين لكل ذي عينين مدى حرص الروس والغرب -م ... المزيد

ما كان لجريمة بهذا الحجم أن يرتكبها طرف واحد، ولا حتى دولة عظمى بحجم روسيا ذات التاريخ العريق في الهمجية والإجرام. صحيحٌ أنها اليد الضاربة الغارقة ف ... المزيد

استأجر أجيرًا ولم يوفه أجره

حديث قدسي:

ثلاثة أنا خصمُهم يوم القيامة، وذكر منهم: رجلاً استأجر ... المزيد

تعليقات