البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإمام الألباني يرد على البوطي في إدعائه أن النبي محمد حاول الانتحار

المحتوي الرئيسي


الإمام الألباني يرد على البوطي في إدعائه أن النبي محمد حاول الانتحار
  • أحمد يحي الشيخ
    14/05/2014 02:06

هل ثبتت قصة محاولة النبي -صلى الله عليه وسلم- الانتحار ؟! وهل روى البخاري ذلك ؟! قال الشيخ العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله- في سياق ردِّه على البوطي حول كتابه (فقه السيرة): " قلت: هذا العزوُ للبخاري خطأٌ فاحشٌ؛ ذلك لأنه يوهم أن قصة التردِّي هذه صحيحةٌ على شرط البخاري، وليس كذلك. وبيانُه أن البخاريُّ أخرجها في آخر حديث عائشة في بدءِ الوحي الذي ساقه الدكتور (1/ 51 - 53)  وهو عند البخاري في أول (التعبير) (12/ 297 - 304 فتح) من طريق مَعمَر: قال الزهري: فأخبرَني عروةُ عن عائشة ... فساق الحديث إلى قوله: (وفَتَرَ الوحيُ) وزاد الزهري:  (حتى حزن النبي صلى الله عليه و سلم -فيما بلغنا- حزنًا غدا منه مِرارًا كي يتردَّى من رؤوس شواهق الجبال، فكلما أوفى بذُروة جبلٍ لكي يُلقىَ منه نفسَه تَبدَّى له جبريلُ فقال: يا محمد؛ إنك رسولُ الله حقَّا، فيسكن لذلك جأشُه وتَقَرُّ نفسُه فيرجع، فإذا طالت عليه فترةُ الوحيِ غدا لمثل ذلك، فإذا أوفى بذُروة جبلٍ تَبدَّى له جبريلُ، فقال له مثلَ ذلك) وهكذا أخرجه بهذه الزيادة أحمد (6/ 232 - 233) وأبو نعيم في (الدلائل) (ص 68 - 69) والبيهقي في (الدلائل) (1/ 393 - 395) من طريق عبد الرزاق عن مَعمَر به.  ومن هذه الطريق أخرجه مسلم (1/ 98) لكنه لم يَسُقْ لفظَه، وإنما أحال به على لفظ رواية يونس عن ابن شهاب، وليس فيه الزيادة.  وكذلك أخرجه مسلم و أحمد (6/ 223) من طريق عُقيل بن خالد: قال ابن شهاب به دون الزيادة.  وكذلك أخرجه البخاري في أول الصحيح عن عُقيل به. قلتُ: ونستنتج مما سبق أن لهذه الزيادة علتين:  الأولى: تفرُّدُّ معمرٍ بها دون يونس وعقيل؛ فهي شاذة. الأخرى: أنها مرسلة معضلة فإن القائل: (فيما بلغنا) إنما هو الزُّهريُّ، كما هو ظاهر من السياق، وبذلك جزم الحافظ في (الفتح) (12/ 302) وقال: (وهو من بلاغات الزهري وليس موصولًا) قلتُ: وهذا مما غفل عنه الدكتور أو جَهِلَه فظَنَّ أن كل حرف في (صحيح البخاري) هو على شرطه في الصحة، ولعله لا يُفرِّق بين الحديث المسند فيه والمعلَّق، كما لم يُفرِّق بين الحديث الموصول فيه والحديث المرسل الذي جاء فيه عَرَضًا كحديث عائشة هذا الذي جاءت في آخره هذه الزيادة المرسلة.  واعلم أن هذه الزيادة لم تأتِ من طريق موصولة يحتج بها كما بينته في (سلسلة الأحاديث الضعيفة) برقم (4858)." انتهى كلام الشيخ الألباني -رحمه الله ورضي عنه-

أخبار ذات صلة

البغي له عاقبة ، وهو ليس خاصاً بالمستبدين والطغاة ، بل ينسحب على كل من بغي وتجبر ولو كان من الراكعين الساجدين ، فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فت ... المزيد

لاينبغي أن ننسى أن أرض لبنان جزء من الأرض المقدسة بالشام التي دنسها أكابر المجرمين،  والجريمة الكارثية في بيروت..متعددة الأطياف.. ومتنوعة الأطراف، وم ... المزيد

التقى رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي برئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، السبت، وقبل انطلاق مجلس شورى حركة ال ... المزيد

العامى أو طالب علم من الطبيعى أنه لا يُحسن الاجتهاد، وبالتالى فلا يجوز له أن يقول هذا الاجتهاد خطأ أو صواب، وإنما يقلد مجتهداً آخر في هذا، دون تعدٍ أو حد ... المزيد

يحدث اللبس ويستنكر البعض حينما نصف بعض الناس بأنهم يتبعون هذا النهج فى التفكير والتصورات ومناهج التغيير

 وقد يقول:

... المزيد