البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإمارات قدمت أسلحة بملايين الدولارات لقتال الجماعات الإسلامية في ليبيا

المحتوي الرئيسي


الإمارات قدمت أسلحة بملايين الدولارات لقتال الجماعات الإسلامية في ليبيا
  • محمد محسن
    13/11/2015 11:35

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الإمارات تقوم بتسليح مجموعات ليبية تقاتل الجماعات الإسلامية، كما قدمت للمبعوث السابق للأمم المتحدة في ليبيا برناردينو ليون وظيفة مغرية  يتقاضى منها 50 ألف دولار شهريا.
 
وأفادت الصحيفة مستندة إلى رسائل إلكترونية أن دولة الإمارات سلمت المجموعات الليبية المسلحة التي تقاتل الإسلاميين أسلحة.
 
وتعزز هذه المعلومات الشكوك في حياد بعثة الأمم المتحدة بعد تعيين برناردينو ليون مديرا عاما لأكاديمية دبلوماسية في الإمارات.
 
وذكرت الصحيفة أن الإمارات أرسلت أسلحة إلى ليبيا في انتهاك للحظر الذي تفرضه الأمم المتحدة على الأسلحة، من أجل مواجهة الجماعات الإسلامية التي بعضها مدعوم من قطر.
 
وتشير الرسائل الإلكترونية إلى شركة موريسون كوموديتيز التي تتمركز في الإمارات موضحة أنها انتهكت الحظر على الأسلحة بالتعاون على الأرجح مع شركة سعودية تحمل اسم الخدمات الدولية العسكرية السعودية (ساودي انترناشيونال ميليتاري سيرفيسز).
 
وتنقل هذه الرسائل شكوى من الولايات المتحدة ضد شركة إماراتية "المطلق للتكنولوجيا" اشترت أسلحة بقيمة مئة مليون دولار من كوريا الشمالية بما في ذلك رشاشات ثقيلة ورشاشات وصواريخ.
 
وكانت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية التي تتخذ من أبوظبي مقرا لها أعلنت تعيين ليون الذي قاد بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا منذ آب/أغسطس 2014 مديرا عاما لها. وتعمل هذه المؤسسة على تأهيل الدبلوماسيين المقبلين للبلاد والترويج للسياسة الخارجية للإمارات.
 
وانتقدت السلطات التشريعية في العاصمة الليبية هذا التعيين معتبرة أنه يثير شكوكا في حياد البعثة ويهدد بنسف المسار السياسي الليبي.
 
وتتهم السلطات في طرابلس الإمارات بدعم أطراف تعمل من شرق ليبيا، بالسلاح والمال.

أخبار ذات صلة

تجددت في الآونة الأخيرة الدعوات إلى إعادة النظر في المواقف التي تمنع من زيارة المسجد المزيد

قصفت مقاتلات حربية تابعة جيش الإحتلال الإسرائيلي، ليلة الأربعاء/ الخميس، موقعا عسكرياً يتبع لحركة المقاومة الإس ... المزيد

اعتذر الداعية الإسلامي الهندي الشهير ذاكر نايك، اليوم الثلاثاء عن تصريحات حساسة أدلى بها في المزيد