البريد الالكترونى

Delivered by FeedBurner

الإمارات تدرج هيئات إغاثية ومؤسسات للمسلمين في أوروبا وأمريكا وآسيا ضمن قائمتها الإرهابية

المحتوي الرئيسي


الإمارات تدرج هيئات إغاثية ومؤسسات للمسلمين في أوروبا وأمريكا وآسيا ضمن قائمتها الإرهابية
  • محسن محمد
    15/11/2014 03:49

أعلنت دولة الإمارات رسميا قائمتها للجماعات والحركات التي تصنفها بالإرهابية حيث ضمت 83 حركة ومنظمة بينها : جمعية الإصلاح (الإخوان المسلمين في الإمارات)، وأنصار الشريعة في اليمن، وميليشيا الحوثيين في اليمن، وتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية نقلا عن مرسوم حكومي اليوم السبت إن نشر قائمة التنظيمات، التي تضم 83 تنظيما وحركة وجماعة، "في وسائل الإعلام المختلفة من أجل الشفافية وتوعية كافة أفراد المجتمع بتلك التنظيمات"، والمخاطر المترتبة عن نشاطاتها وقبل ذلك عن أفكارها المتطرفة.

وتضم القائمة كذلك جماعة الإخوان المسلمين خارج الإمارات، وتنظيم "أنصار الشريعة" الليبي، وأنصار بيت المقدس في مصر إلى جانب تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي، وحركة شباب المجاهدين الصومالية، وحركة بوكو حرام النيجيرية، وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، والجماعة الإسلامية في مصر، وإمارة القوقاز الإسلامية (الجهاديين الشيشانيين)، واتحاد علماء المسلمين، ومجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) ، وأحزاب الأمة الإسلامية في الخليج.

وصنفت الإمارات أيضا جبهة النصرة الاسلامية التي تقاتل قوات بشار الأسد كتنظيمين ارهابي إلى جانب جماعات شيعية في العراق مثل منظمة بدر وعصائب أهل الحق.

وشملت القائمة حزب الله السعودي في الحجاز ، وحزب الله في دول مجلس التعاون الخليجي، وتنظيم القاعدة في إيران، وجيش الإسلام في فلسطين، وحركة طالبان باكستان.

وفي أوروبا، ضمت القائمة التجمع الإسلامي في ألمانيا ، والرابطة الإسلامية في السويد وفنلندا والدنمارك وبلجيكا، الى جانب اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا وأوروبا، وهيئة الإغاثة الإسلامية، ومنظمة الاغاثة الاسلامية في لندن.

كما ضمت القائمة الجمعية الإسلامية الأمريكية (ماس)، إلى جانب عدد كبير من المنظمات في سوريا منها: كتيبة سفيان الثوري وكتيبة عباد الرحمن وجبهة النصرة.

وتأتي هذه الخطوة متجاوزة إجراء اتخذته السعودية في مارس/آذار واكتفى بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين كتنظيم إرهابي يمنع التعاطي معه ومع أفكاره.

ويقول مراقبون إن شمول اللائحة الإماراتية لهذا الكم الهائل من الجماعات وهذا الخلط بين ما يصنف إعلاميا بالاعتدال واخرى تصنف بالتشدد يكشف أن معركة الإمارات ليست مع جهة بعينها بل تشمل كل ما ينتمي للتيار الإسلامي بل كل ما يحسب على المعارضة للأنظمة الحالية.

وترى الإمارات أن الجماعات التي ذكرت في لائحتها تستغل تدهور الأوضاع الأمنية في عدد من الدول العربية لتخوض حربا من أجل السيطرة عليها بالقوة وإقامة دولة الخلافة الإسلامية وذلك في تلميح منها بالثورات الشعبية في العالم العربي وفوز الإسلاميين في الاستحقافات الانتخابية التي تبعتها.

ومن بين الأسماء التي وردت في القائمة: مؤسسة قرطبة في بريطانيا ، كتيبة المرابطون في مالي ، حركة أنصار الدين في مالي ، شبكة حقاني الباكستانية ، جماعة لشكر طيبة الباكستانية ، حركة تركستان الشرقية ، مجلس شورى المجاهدين أكناف بيت المقدس ، جيش محمد في باكستان والهند ، الحركة الإسلامية الأوزبكية ، جماعة أبوسياف الفلبينية ، منظمة كانفاس في بلجراد ، جماعة أنصار الإسلام العراقية ، التجمع الإسلامي في ألمانيا.

*المصدر: الإسلاميون

أخبار ذات صلة

قالت حركة النهضة الإسلامية، أكبر حزب في تونس، يوم الخميس إنها ستدعم أستاذ القانون السابق قيس سعيد في جولة الإعادة با ... المزيد

مما ينكر من التشديد أن يكون في غير مكانه وزمانه، كأن يكون في غير دار الإسلام وبلاده الأصلية، أو مع قوم حديثي عهد بإسلام، أو حديثي عهد بتوبة.

المزيد

المقال السابق دار الحديث حول نقطتين " الهجرة قمة التضحية بالدنيا من أجل الآخرة وذروة إيثار الحق على الباطل" و " صعاب الهجرة لا يطيقها إلا مؤمن يخا ... المزيد

إستكمالاً للمقال السابق المعنون " السياحة الإسلامية.. الواقع والمستقبل"، نواصل الحديث عن أسواق الحلال.

ولعل الشيء اللافت للنظر ... المزيد

** مهما كانت احتمالات تطورات الأحوال في مصر وما حولها من بلاد المسلمين..فإنها تؤذن بمرحلة جديدة..

نرجو أن تكون عاقبتهاخيرا.. وسبحان من ... المزيد